أبرز العناوينالصحة

لإنقاص الوزن .. الكشف عن طريقة للمشي تزيد عدد السعرات الحرارية المحترقة

أكدت أبحاث حديثة أن المشي بخطوات غير متساوية يمكن أن يساعد في حرق سعرات حرارية أكثر من الخطوات ذات المسافات الثابتة.

اكتشف العلماء الأمريكيون، الذين تتبعوا تحركات 18 شخصًا بالغًا يتمتعون بصحة جيدة، أنه مقابل كل زيادة بنسبة 1 في المائة في الخطوات، كانت هناك زيادة بنسبة 0.7 في المائة في الطاقة المستخدمة.

وأظهرت النتائج أن الخطوات غير المتساوية “تلعب دورا بسيطاً وإن كان مهما” في تكلفة التمثيل الغذائي للمشي، كما أكد الخبراء.  ولم يقم الفريق بقياس السعرات الحرارية التي حرقها المشاركون، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

ومع ذلك، قال آدم جريميت، المؤلف المشارك في الدراسة، والخبير في فسيولوجيا التمارين الرياضية بجامعة ماساتشوستس أمهرست: “أعتقد أنه سيكون من العدل افتراض أن الاختلافات الأكثر تكرارًا والأكبر في طول الخطوة من شأنها أن تزيد من معدل الأيض أثناء المشي”.

وفي إطار الدراسة، طُلب من المتطوعين – الذين يبلغون من العمر 24 عامًا ويزنون 11 رطلًا (70.5 كلغم) في المتوسط – أن يسيروا كالمعتاد لمدة خمس دقائق على جهاز المشي.

سجل نظام التقاط الحركة متوسط طول خطواتهم بسرعة مشتركة تبلغ 1.2 متر في الثانية.

ثم قاموا بالتلاعب بخطواتهم خلال جولة ثانية من المشي على جهاز المشي لمدة 5 دقائق عن طريق إضاءة المكان الذي أرادوا من المشاركين أن يخطوا فيه.

تم تغيير الأوضاع بنسبة تصل إلى 5 و10% أقصر وأطول من متوسط طول الخطوة.

كما تم تزويد جميع المتطوعين بجهاز قياس معدل إنتاج ثاني أكسيد الكربون.

وقال الباحثون إن النتائج، التي نشرت على موقع bioRxiv، تشير إلى أنه عندما يضطر الناس إلى العمل للحفاظ على استقرارهم من خطوة قصيرة إلى خطوة طويلة، أو العكس، فإن ذلك يمكن أن يزيد من تقلص العضلات ومن ثم تكلفة التمثيل الغذائي.

وأضافوا: “تشير بياناتنا إلى أن زيادة 2.7% في تباين طول الخطوة من شأنه أن يزيد من تكلفة التمثيل الغذائي للمشي بنسبة 1.7%”.  “يلعب تباين طول الخطوة دورًا متواضعًا، وإن كان مهمًا، في التكلفة الأيضية للمشي”.

وقالوا أيضًا إن النتائج يمكن أن تكون أكثر صلة بكبار السن، وخاصة أولئك الذين يعانون من حالات عصبية، نظرًا لأنهم يمشون مع “تباين أكبر في طول الخطوة”.

ومع ذلك، أقر الباحثون بأن تغيير الأطوال بفواصل زمنية بنسبة 5% “يختلف عن تقلب المشية العادية”.

وأضافوا أن المشاركين “ما زالوا يواجهون مشكلة في الحفاظ على الدقة” في تغيير أطوال خطواتهم دون تعليقات إضافية. “يجب أن تحدد الدراسات المستقبلية دقة وضع القدم ونشاط العضلات عبر إسقاطات افتراضية مماثلة.”

صحيفة البيان

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى