أبرز العناوينأخبار

حكومة دارفور: نحذر جميع قادة مليشيات قوات الدعم السريع في النزاع من مغبة جرائمهم واحترام القانون الدولي

تقوم قوات الدعم السريع في خطوة خطيرة في ليلة 16 يونيو بمدينة نيالا بحملة تطهير عرقي ممنهج ضد المدنيين العزل واختفاء قسرى من مكونات معينة بالمدينة ، هذا السلوك يعد انتهاكًا صارخا وتحديا لحقوق الإنسان والقانون الدولي. إن استهداف فئات اجتماعية وعمرية محددة كالشباب والرجال واطفال ابرياء في نيالا افعال مروعه ولها عواقب مدمرة بأمن واستقرار البلاد مما يتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية المدنيين.
ويأتي هذا الانتهاك مخالفاً لقرار مجلس الأمن رقم (2736) والذي طالب مليشيات الدعم السريع بوقف هجماتها المستمرة على المدنيين وإنهاء الحصار المفروض على مدينة الفاشر بغرض الاستيلاء عليها منذ 10 مايو 2024.
نحن ندين بشدة تصرفات هذه الميليشيات وندعو إلى وضع حد فوري لعنف ضد المدنيين فى نيالا ومدن دارفور التى يوجد بها الدعم السريع . ونطالب المجتمع الدولي بإتخاذ خطوات مسؤولة وفقا لالتزاماتها لضمان محاسبة المسؤولين وتوفير الحماية والدعم للضحايا وأسرهم في اقليم دارفور .
كما نناشد المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية التركيز على الانتهاكات وجرائم العنف وجرائم القتل التي تحدث كل يوم بحق المدنيين العزل وتقديم الأدلة اللازمة لملاحقة مرتكبيها.
يحق للمدنيين، بما في ذلك الشباب والأطفال والنساء والرجال، أن يعيشوا حياة خالية من الخوف والعنف. إن القتل والاستهداف المتعمد والعشوائي للمدنيين هو خيانة للإنسانية ويجب أن يتوقف.
ونحذر جميع قادة مليشيات قوات الدعم السريع في النزاع من مغبة جرائمهم واحترام القانون الدولي واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المدنيين ومنع المزيد من العنف.
قلوبنا مع الضحايا وأسرهم، وندعو إلى العدالة والسلام ووضع حد للمعاناة في دارفور”.
حكومة إقليم دارفور
مكتب منسق العون الإنساني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى