آراء

في مدينة دنقلا اعتقلت الأجهزة الأمنية وكيل جامعة القران الكريم هناك!

ما يدور داخل أروقة جامعة القران الكريم بمدينة دنقلا يطرح أسئلة مشروعة حول الكيفية التي تُدار بها هذه الجامعات في زمن السلم والحرب..
في مدينة دنقلا اعتقلت الأجهزة الأمنية وكيل جامعة القران الكريم هناك.. والتهمة تعاونه مع مليشيا التمرد.. الوكيل المذكور تم إطلاق سراحه وعاد لمباشرة مهام عمله مع تسجيل حضور يومي لمقر جهاز المخابرات بدنقلا للمراجعة والتمام..
الأمر لم يتوقف عند هذه النقطة.. الوكيل المذكور قام بهجمة مرتدة إتهم خلالها أحد أساتذة الجامعة بالضلوع في الوشاية به وإلصاق تهمة التخابر مع المليشيات مع سبق الإصرار والترصد..
مدير الجامعة شكل لجنة تحقيق لمساءلة الأستاذ الجامعي المشار إليه وخلصت لجنة التحقيق إلي قرار قضي بفصل الأستاذ المعني من الجامعة في خطوة عدها الأستاذ المفصول تحيزاً لوكيل الجامعة المتهم بالتعاون مع مليشيا التمرد!!
يحدث هذا بينما لاتزال الشكوي محل النزاع محلك سر لأنه لاتوجد بينات كافية لدي الأجهزة المختصة وفي ذات الوقت سارعت الجامعة بفصل الأستاذ الجامعي الذي يحمل بطرفه شهادة تزكية من مدير الجامعة في سابقة غريبة من نوعها أن يقوم مدير جامعة بتسجيل شهادة تقدير بحق أستاذ جامعي والتأكيد بأنه من أكثر أساتذة الجامعة كفاءة وإنضباطاً وإلتزاماً بقوانين ولوائح وأخلاقيات العمل داخل الجامعة.. وقبل أن يجف مداد هذه الشهادة يتم فصل ذات الأستاذ من الخدمة بقرار لجنة تابعها المدير بنفسه!!
الكاتب/ عبدالماجد عبدالحميد

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى