آراء

سياسة استحقاق التعلم مدى الحياة

على الرغم من الصورة الضبابية لمستقبل التعليم العالي في المملكة المتحدة وبخاصة إنجلترا، فإن هناك سياسة جديدة قد تحدث تحولاً كبيراً، أتمنى الاسترشاد بها في أنظمتنا التعليمية في المنطقة العربية، ألا وهي سياسة استحقاق التعلم مدى الحياة (LLE) التي سيبدأ تطبيقها سبتمبر 2025. وللتوضيح ففي الوقت الحالي من حق الطلاب في إنجلترا الحصول على قرض دراسي للدراسة الجامعية يتم سداده بعد التخرج والالتحاق بالعمل على دفعات بسيطة، ولكن تهدف السياسة الجديدة إلى تقديم خيارات تمويل أكثر مرونة للدارسين،

حيث تسمح بالحصول على قروض تصل إلى 37000 جنيه إسترليني، ويمكن استخدام ذلك المبلغ لمجموعة متنوعة من الدورات التدريبية المتطورة والمؤهلات الفنية وليس فقط للدراسة الأكاديمية التقليدية. كما يمكن للدارسين استخدام القروض لتمويل وحدات دراسية بدلاً من الالتزام بالدرجات العلمية الكاملة، وقد تم تصميم هذه السياسة لمساعدة الطلاب على بناء مهاراتهم بما يتناسب مع التزامات الحياة الأخرى،

كما سيتم تسهيل تحويل الساعات المعتمدة بين المؤسسات التعليمية، فيمكن للطالب الدراسة في جامعات ومعاهد عدة، و«تجميع» ساعات معتمدة من مؤسسات تعليمية وتدريبية مختلفة لاستكمال مساق أو درجة علمية. وإضافة إلى الرسوم الدراسية ستتوافر قروض ميسرة لتغطية تكاليف المعيشة، وسيقيم الدعم على أساس الدخل، وسيتضمن منحاً إضافية لذوي الاحتياجات الخاصة، وسيقوم مكتب الطلاب بالإشراف على مقدمي الدورات الممولة،

وستؤدي السياسة الجديدة إلى التحول نحو عروض الدورات التدريبية الأكثر مرونة من قبل مؤسسات التعليم العالي. وتهدف هذه السياسة إلى دعم التعلم مدى الحياة، وتمكين البالغين من تحسين مهاراتهم وتطويرها. ويُنظر إلى هذه المبادرة على أنها استراتيجية وحاسمة لمعالجة فجوات المهارات في الاقتصاد الإنجليزي، وإتاحة الفرصة للأفراد للتقدم في حياتهم المهنية أياً كانت أعمارهم. وبالتالي سيصبح نظام تمويل التعليم العالي أكثر قابلية للتكيف، ويلبي الاحتياجات لكل من المتعلمين وسوق العمل.

د. علاء جراد – الإمارات اليوم

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى