آراء

هل نفقد السيطرة على تربية أولادنا؟

في علم الاجتماع، تسمى عملية جعل الشخص جزءا كاملاً من المجتمع بالتنشئة الاجتماعية (socialization). وهذا أوسع من تعليم أطفالنا لأنه يتضمن نقل ثقافتنا وإعداده للحياة. إن نقل الثقافة من الجيل القديم إلى الجيل الجديد يشكل تحدياً لأن هناك عوامل كثيرة تؤثر فيه وكثيراً ما تتصادم. بالإضافة إلى ذلك، فإن تربية الإنسان تستغرق أيضًا سنوات طويلة، وربما هي أطول السنوات مقارنة بالحيوانات. على سبيل المثال، ينمو الخروف الصغير إلى مرحلة النضج بينما ينضج الصبي أو الفتاة خلال 20 عامًا تقريبًا.

تتأثر عملية التنشئة الاجتماعية بعوامل كثيرة أو يسمونها عوامل التنشئة الاجتماعية (agents of socialization) في علم الاجتماع. وهي البيئة الأسرية، والمدرسية، ومجموعات الأقران، ومكان العمل، والجماعات الدينية، والحكومة، ووسائل الإعلام. كان هذا هو النظام النموذجي الذي تم استكشافه في كتب علم الاجتماع ولكن هذا الترتيب تغير كما سنوضح في التالي. في تعليم الأطفال، كانت الأسرة هي العامل الرئيسي التي تُعلم الطفل كل شيء تقريبًا بدءًا من التحدث إلى عادات الأكل وأعراف الحياة.

ويذكر علماء النفس أيضًا أن الأعمار الحرجة هي من 1 إلى 4 سنوات في حياة الطفل، حيث يبدأ في تعلم أساسيات الحياة وخاصة الثقة والخوف. ويشيرون أيضًا إلى أهمية الأعمار من 13 إلى 16 عامًا في تكوين هوية الفرد. في المجتمعات الشرقية، يظل تأثير الوالدين وحتى الأجداد مهمًا في حياة المرء حتى بعد أن يكبر. بدءًا من اختيار الزوج ونوع العمل ومكان العمل، يؤثر الوالدان على القرارات الحاسمة التي يتخذها أطفالهما. ويمكن أن يكون بمثابة تأمين على الحياة حتى لو كان يحد من حريتهم إلى حد ما.

بالطبع، في مجتمع اليوم حيث يعمل الأب والأم، يتعرض الأطفال لتأثير خارجي حتى من السنة الأولى مع المربيات أو رياض الأطفال. وفي السياق الخليجي، يتعرض الأطفال لمربيات أو جليسات أطفال من ثقافات ولغات أجنبية أيضًا. مع تقدم التعليم، تتنافس المدارس والمعلمون مع أولياء الأمور في تشكيل النظرة العالمية للأطفال.

هناك ما يسمى «المناهج الخفية» حيث تعلم البيئة المدرسية طرقًا معينة للحياة بشكل غير مباشر، ومرة أخرى ربما تختلف عما يتوقعه الآباء. على حسب الروابط بين الشعب والدولة، هناك دائما فجوة بين توقعات أولياء الأمور والمناهج الدراسية التي تقررها الحكومة. وقد فتحت هذه الفجوة الطريق أمام التعليم المنزلي في الولايات المتحدة الأمريكية ولتشغيل برامج بديلة (أي المدارس الإسلامية هنالك والعلمانية) في البلدان الإسلامية.

بالتوازي مع المدارس، تؤثر مجموعات الأقران أو الأصدقاء في الحي على اكتساب الأطفال للثقافة (التنشئة الاجتماعية). عادةً ما يتبنى الأصدقاء من المدرسة أو الألعاب أو النادي الرياضي أو من الشارع وجهة نظر مختلفة للعالم. يمكن أن يكون للزملاء في مكان العمل تأثير على أفكار أو تصرفات الشخص حتى بعد أن يكبر. من الرياضة والسياحة إلى التجارة والتعليم، يمكن أن يكون لطبيعة العمل ونسبة الأجانب هناك تأثير على حياة الفرد وثقافته. علاوة على ذلك، يمكن أن تؤثر السياسات واللوائح الحكومية أيضًا على المناهج المدرسية وتفرض مميزات المواطن الصالح.

أهم عاملين يؤثران على التنشئة الاجتماعية للفرد هما الدين والإعلام. إن الدين مؤثر في جميع المجتمعات، لكن الإسلام، كدين دنيوي وآخروي، له تأثير أقوى على حياة المسلمين. من خلال تحديد جميع قواعد السلوك الثقافية تقريبًا، يؤثر الإسلام على كل شيء بدءًا من عاداتنا الغذائية و حتى علاقاتنا الأسرية. العامل الأخير وربما الأكثر تأثيرًا في التنشئة الاجتماعية هو وسائل التواصل الاجتماعي. وكانت وسائل الإعلام التقليدية (الصحف والتلفزيون) مؤثرة بالفعل ولكنها لم تكن مهيمنة مثل وسائل الإعلام الاجتماعية اليوم لأن الوصول إلى وسائل الإعلام كان محدودا ويمكن أن تؤثر بالآباء أو الحكومات.

لا تعترف وسائل التواصل الاجتماعي اليوم بأي حدود، ويبدأ التعرض للإنترنت واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي منذ سن مبكرة. نقدم رسومًا كاريكاتورية على اليوتيوب لأطفالنا الصغار كملهيات دون التحقق من الفيديو التالي في القائمة. وعلى عكس ما وعدت به، تسمح شركات التواصل الاجتماعي بفتح حسابات في أعمار مبكرة جدًا لخلق الإدمان بينهم في وقت مبكر. إنهم يروجون للأفكار المثيرة للجدل والمتضاربة. كما أنها تسمح بالفحش وترويج للأفكار والعادات الأجنبية التي ترعاها علناً أو سراً. ولذلك أستطيع أن أقول بصفتنا آباء فقدنا السيطرة على تعليم أطفالنا لذلك علينا أن نفكر في الحلول معًا.

أ.د. أحمد أويصال – الشرق القطرية

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى