آراء

صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: السوسيو طبعاً …!

 

احد الظرفاء بقرية ما كان سريع التأثر بلغة الجسد دون التركيز فى فحوى الكلام فمثلاً اذا سأله احد هل أكبر (الفيل) وضم كفيه الى بعض فى اشارة الى صغر الحجم . ام كبير (السوسيو) وفرق بين كفيه فى إيحاء لكبر الحجم لقال له (السوسيو طبعاً) دون تردد متأثراً بحركة اليدين
هذا الكلام يقودني الى واقع الحال السياسي الماثل اليوم بالسودان فبقراءة الواقع وتصريحات كل من الفريق البرهان وزعامات مكونات قحت (اربعة طويلة) والاخبار المتسارعة عن التوقيع على مسودة دستور المحامين وتصريحات السيد فضل الله برمة ناصر رئيس حزب الامة و والصورة التى يظهر فيها السيد محمد الحسن الميرغني من الحزب الاتحادي الديمقراطي (اصل ما اصل كل زول يمشي يفتش بطريقتو) وكتب اعلاها بانها له لحظة توقيعه على اتفاق التسوية وبجواره السيد ابراهيم الميرغني بحسب [متاريس] !
واذا اعدنا سماع خطاب البرهان الاخير بقاعدة حطاب العملياتية وما وجهه (وبلا مناسبة) من تهديد للاسلاميين والمؤتمر الوطني واضاف لهم من عنده (قحت) .
واذا تذكرنا هيئة قائد الجيش بلباس الحرب وسلاحه (المعمر) ايضاً بلا داعي .
واذا قرأنا رفض ومناهضة بعض احزاب اليسار لهذه التسوية .
واذا استحضرنا المقاومة السلمية المعلنة من القطاع الوطني العريض ودعوته للخروج سلمياً واعداد عدته لذلك
واذا اعدنا سماع تصريحات السيد برمة الاخيرة لاحد برامج قناة الجزيرة من توقعه ان يسلم البرهان الحكم قبل نهاية هذا العام للمدنيين فى اشارة للتاسع عشر من سبتمبر ليكون متزامناً مع الذكرى الرابعة للثورة .
واذا اعدنا شريط كلام البرهان المتكرر بانه لن يسلم السلطة الا لتوافق وطني تام او الذهاب الى انتخابات مبكرة !
وإذا تساءلنا بلغة الجسد من نصدق؟ وفتحنا وضممنا بين الكفين كما فُعل بصاحبنا (بتاع) حكاية (السوسيو) !
هل نصدق (واقع الحال) وضممنا بين كفي اليد .
ام البرهان وباعدنا بينهما
لقلنا ….
(البرهان طبعاً) !
فواقع الحال هو الاكثر مدعاة لوصف المشهد والاقرب لمشهد يتشكل بالسودان .
قطعاً سعادة الفريق قد اوصل (المرسال) . ولكن من الواضح ان الاسلاميين لم ينساقوا خلف الاستفزاز فمن كتب منهم وعلق عبر الاعلام علق بترو وموضوعية فلم يسيئوا للجيش ولا لقائده لادراكهم ان المخطط اكبر من (البرهان) وان الهدف هو الزج بهم فى السجون حتى يهدأ الشارع ويخبو فيسهل عليهم تفكيك الجيش واكمال مخطط الاستهداف ونهب الموارد .
فمارسوا نوعاً من الصبر الجميل والسخرية والصمت عن حديث البرهان الاخير . حتى من يجلسون على اخر مقاعد حزبهم او قياداتهم كان قد فهم الهدف من فحوى الخطاب (المرتبك) للفريق البرهان .
وثمة اسئلة تبادرت الى الاذهان حتى لمن هم فى سنة (اولى سياسة) !
اين الاسلاميون الذين يحذر منهم البرهان الان؟ ولماذا يحذرهم اساساً وهم خارج السلطة ولماذا المطالبة بالابتعاد عن الجيش وقد غادروه ضمن كشوفات الاحالة القسرية ؟
ولماذا هذا التوقيت المتزامن مع غبار التسوية! وهل هنالك ثمة علاقة بينه وبين مخاوف السفير الامريكي التى بثها للناظر (دقلل) بكسلا من خوفه ان يعود الاسلاميون عبر الانتخابات ! ولماذا الطبنجة ولبس (تلاتة) ولماذا ولماذا !
المؤتمرجية او الاسلاميون الذين عناهم البرهان يعلمون جيداً ان الرجل (مرسّل) و يعلمون جيداً من الذى ارسله لذا لم يعيروا الامر اهتماماً ومضوا فى طريق المقاومة الشعبية السلمية لكل ما من شأنه فرض ارادة خارجية وسلب الوطن عقيدته ومثله سواء من طامعي الخارج أو عملاء الداخل .
اعتقد ….
ان الامر اصبح امر وطن ودين وعقيدة ويجب ان لا تكون هناك منطقة وسطى بين الفريقين .
وإن فعل الفريق ما ذهب اليه الكثير من المحللين السياسيين وسياسيي (قحط) من ان البرهان (قد) ونضعها بين قوسين عمداً !
قد يسلم الحكم للمدنيين (بأمر أمريكا) قبل نهاية هذا العام وفق تسوية تضمن خروجه وعدم ملاحقته قضائياً وضمان سلامته للعيش فى بلد آخر يختاره .
قبل ما انسى : –
الكذب والنفاق وتغيير الاقنعة . هذه الثلاثية المعيبة هى سيدة الموقف الان .
لا احد يدري اين الحقيقة !
(اللهم الطف بالسودان واهله )

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى