صلاح الدين عووضة

صلاح الدين عووضة يكتب : فلسفة جِزم!!

 

1/…

أي فلسفة على مستوى الأقدام..

والحذاء!!..

2/…

ونستهلها بقصة حقيقية..

وليست من شاكلة (حصلت لي… حكاها لي واحد) لساكن كوبر المخلوع..

فهو ما زال يذكر شتيمة أوجعته حتى قدميه..

وذلك حين صاح فيه من كان يكبره بأعوام – آنذاك – (روح يا جزمة)..

وراحت الأيام… والشهور… والسنوات..

وبينما يتجوّل – ذات نهار – بسوق بحري انفصل كعب حذائه… فقصد أقرب (جزمجي)..

وكان جالساً تحت ظل خرقة بالية؛ علّها تقيه شواظ الشمس..

ونظرا إلى بعضهما طويلا… طويلا..

وتذكّرا بعضهما البعض؛ رغم فعل السنوات… وتغيُّر القسمات..

فألقى الواقف إلى الجالس بالتحية..

والجزمة!!.

3/…

الرجل ينظر لوجه المرأة أولاً..

ثم يهبط ببصره – سريعاً – نحو قدميها..

والمرأة تنظر إلى قدمي امرأة مثلها أولاً..

ثم تصعد ببصرها نحو وجهها..

أما ماسح الأحذية فإنّه لا يبصر من كليهما سوى منظرٍ واحد..

الأقدام!!.

4/….

البعض يظل يبكي وهو يجري وراء الكرسي بيديه ورجليه..

فإن نال مراده ارتاحت منه القدمان..

وتبقى اليدان في حالة جري وحوش بالقلم على الورق… توقيعاً إثر توقيع..

فلا يدع عُمولة… ولا نثريةً… ولا حافزاً… ولا منفعة..

فإذا ما تسلّم خطاب إعفائه رجع يبكي..

ويخبط بيديه…..

على رجليه!!..

5/….

مذيعة الأمس كانت تقضي عاماً تدريبياً كاملاً..

فإن انقضى تقول (هنا أمدرمان)..

وتضع – بذلك – قدمها على أسفل درجات السلم…. صعودا..

مذيعة اليوم تقضي يوماً واحداً فقط… من غير تدريب..

فإن انقضى تقول بعده (ألو مرحبا)..

ثم تضع قدمها على قمة درجات السلم هبوطاً..

وقد يستمر الهبوط هذا… ويستمر..

لمستوى الجزمة!!..

6/….

الفتاة المخطوبة تطبع على رأس خطيبها قبلة إن أهداها جزمة أعجبتها..

وبعد الزواج قد يتلقى الرأس هذا نفسه خبطةً..

بالجزمة ذاتها!!..

7/…..

في الدول المتحضرة يُنظر إلى المتهم على أنه بريء حتى تثبت إدانته..

فإذا أُودع (الانتظار) لا يُحرم من حقوقه الآدمية..

في الدول المُتخلِّفة يُنظر إلى المتهم على أنّه مُدانٌ… حتى تتأكد إدانته..

..

فإن حُبس لا يُحرم من حقوقه… وحسب..

وإنما قد يتعرّض حتى للركل بالسوق… جمع ساق..

والأقدام!!..

8/….

كان أبو ساق يصرخ عند هبة الشعب في أبريل (سندوس على رؤوسهم بالجزمة)..

بعد أيام داس الشعب على رأس نظامه بالجزمة..

فما عاد يُرى لأبي ساق (ساقٌ)..

ولا جزمة!!..

9/…..

الرجل قد (يبوس) رأس أمه وهو يصبِّح عليها…. ويمسِّي..

وقد (يبوس يده وش وضهر) عند استلامه راتبه؛ أول كل شهر..

وقد يبوس يد خطيبته مغمغماً (أبوس ايدك)..

أما زوجته فقد يبوس قدميها ليلاً..

ثم (يعفصهما) صباحاً…. ويدوس عليهما..

بالجزمة!!..

10/…..

كاتب العلاقات العامة – الصحفي – يبدأ زاويته بعبارة (لبيت دعوة كريمة)..

ثم يطنب في وصف كل ما لا يهم القارئ..

بما في ذلك لمعان الأواني… والحوائط… والأسنان..

والجزم!!.

11/….

شاهدت صغيراً فيلم رعاة بقر شهير… اسمه (من أجل حفنة دولارات)..

الآن انمحت من ذاكرتي كل مشاهد الفيلم عدا واحداً..

وهو لحظة ترجل البطل من عربة تجرها الخيول… برجله اليمنى..

وكان يلمع بشدة..

الحذاء!!..

12/….

اقتنى حذاء (تموت تخلي) قبل نحو ثلاثين عاماً لأسباب اقتصادية..

(مات) الحذاء..

و(خلاه) هو!!..

13/….

كانوا يصرخون – بملء حلاقيمهم – (إسرائيل تحت جزمتنا)..

الآن قدمٌ لإسرائيل على رؤوسهم..

والأخرى عاكفون عليها – عملاً – وهم منحنون..

تلميعاً لجزمتها!!..

14/…

سُئل عن قصته المحببة بعد نجاح (الأجاويد) في إرجاع زوجته إليه للمرة الثالثة..

تنحنح… وتزحزح… وتنخنخ…… ثم دمدم:

حذاء الطنبوري!!..

15/…

لا يدري إن كان قد تشقلب؛ أم الدنيا هي التي صارت مقلوبة… ومشقلبة..

فهو يرى أعالي الأشياء – والأحياء – أسافلها..

واختلط عليه الأعلى والأسفل؛ وبات يفلسف كل شيء – وكل أحد – بالمعكوس..

بمعنى أن تفلسفه أضحى سفلياً..

فهل – على سبيل المثال – الذي في الأسفل هذا هو رأسٌ أم جزمة؟..

فإن كان هو الرأس فما الذي بالأعلى إذن؟..

قطعاً هو المُقابل الآخر..

الجزمة!!.

 

 

 

 

 

صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى