هاجر سليمان

هاجر سليمان تكتب: تجاوزات وزير المالية

وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم تجاوز كل الأعراف والضوابط الادارية والمالية حينما وجه هيئة الجمارك بخطاب صادر من مكتبه بان يتم تحصيل الرسوم الجمركية لواردات البترول فقط للعام 2022م لثلاث شركات من كبريات شركات المواد البترولية بالسودان ومعها شركات اخرى صغيرة ليست بذات أثر .
وزير المالية بخطابه ذلك أعفى تلك الشركات من تسديد الرسوم الجمركية للأعوام 2019م و2020م و2021م وتلك الرسوم بلغت في مجملها ما يتجاوز (200) ترليون (مليار بالجديد) تخيلوا ان يقوم وزير المالية بإعفاء رسوم ليس من حقه كوزير ان يعفيها حيث يعتبر ذلك عطاء من لا يملك لمن لايستحق .
وزير المالية د. جبريل تصرف في توجيهه ذلك؛ فما لاتعلمه عزيزي القارئ ان تلك الأموال المعفاة عبارة عن رسوم جمركية ستكون معلقة بـ(سيستم الجمارك) وهي عبارة عن رسوم شهادات وارد لمواد بترولية وصلت البلاد واستهلكت وانتهى الأمر فهل يعقل ان يتجاوز وزير المالية الأسس والضوابط المالية ويتصرف تصرفاً مثل هذه التصرف لصالح جيوب أفراد ورجالات أعمال حتى ليست لديهم أدنى اسهامات في التنمية في البلاد وكل ما يستطيعون فعله هو تخويف وزير المالية بإخفاء الوقود وخلق أزمة صفوف، فهل السودان كدولة يستحق ان يقوم رجال اعمال فيه بإرهاب المسئولين بخلق حالة شح وان كان يحدث كهذا فمن المفترض ان يتم حجز أموال هؤلاء الاشخاص واتخاذ إجراءات قانونية في مواجهتهم لعدم سدادهم للرسوم الجمركية .
بالله المجمجة ممنوعة وشهادة وارد واحدة من تلك الشهادات تجاوزت قيمتها ترليون جنيه بالله ماذا ننتظر من وزير يرضي الرأسمالية البغيضة التي جل همها تجويع المواطن وخلق حالة شح وسحب الأموال والعملات الاجنبية من الأسواق وتخريب الاقتصاد بدلاً من المشاركة فى التنمية ثم ماذا يجني السيد جبريل من وراء هكذا تعامل .
درجنا ان لا نكتب إلا بمستندات وشهادات وارد فيا أيها القطب الرياضي ورجل الأعمال المعروف ورفيقك رجل الاعمال الشاب الوجيه تريثا ، ومهاتفاتكما لقادتنا لن تزيدنا إلا تمسكا بالقضية، كنا نود غض الطرف ولكن اتصالكم جعلنا نصر على إكمال المشوار وكلللللو بالمستندات ، ولن نتوقف سنقوم بسرد اجتماعكم بوزير المالية وما دار فيه وكيف تمت تلك الخطوة وان دعا الأمر سنذكر اسماءكم بالكامل فطالما اننا نملك المستندات فلسنا ممن يعرف الخوف طريقاً اليهم وبالمناسبة كلنا محميين بس انتو أرخو جسمكم وانتظروا الراجيكم .
السيد وزير المالية نراك شحيحاً في الصرف على ضروريات واحتياجات المواطن لا تعبأ ولاتبالي بما يحدث في الأسواق وللعامة، وانا لنراك تمسك بتلابيب عرش الوزارة وكأن الوزارة خلقت لكم وليست للدولة فحينما أصدر البرهان قراراته بحل الحكومة لم تقدموا على تقديم استقالتكم مثلما فعل الوزراء السابقون بل تمسكتم بمنتهى (الكنكشة) وفي جعبتنا الكثير … وسنواصل .

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى