منوعات وفنون

فنان سوداني يقضي أكثر من عامين داخل السجن ويقول: (أنا حزين لأطفالي وفي انتظار الفرج و أتمني أن أجد من يأخذ بيدي قبل أن أفقد نفسي)

قضى الفنان رائد ميرغني في سجن الهدى بأم درمان قسم الشيكات عامين ونصف العام ومازال داخل السجن بسبب،  توكيل قطعة أرض هرب به شخص لمكان مجهول ليكون هو الضحية يعاني مرارة الظلم والنسيان والمرض الذي أصاب جسده بالوهن الشديد.

وقال “رائد ميرغني” في مقابلة أجرتها معه (السوداني) من خلف القضبان:  أنا متواجد داخل السجن منذ 8 نوفمبر 2020  بسبب مبلغ ثلاثة مليون جنيه (3 مليار) ، كنت وكيلا لقطعة أرض وكان بحوزتي التوكيل الا أن شخص مقرب كان معي غدر بي بأخذ التوكيل وهرب إلى جهة غير معلومة حتى الآن ، فما كان من الشخص الذي أوكلني إلا و أن وضعني في السجن إلى حين العثور على الهارب.

وأضاف رائد حول دور زملائه في الوسط الفني:  أغلبهم كان لا يعلم كلهم أخواني وأصحابي وأحبابي فأنا أجد لهم العذر ولو علموا لما قصروا معي ، ولاحقاً تواصل معي الفنان مصطفي السني وياسر تمتام وعازف الكمنجة سيف مدلل ولكن حتي الآن كلها وعود أتمني أن تتحقق.

مضيفاً: (السجن أخد من صحتي الكتير حتي ملامحي تغيرت كثيراً بسبب الظلم والمصائب والحزن الشديد على حالي غير المتوقع ، وأنا داخل السجن أصبت بمرض القلب والبواسير وأي مكان في جسمي نزف دماً ، حالياً استخدم علاجات موجودة داخل السجن لكنها غالية جداً ومافي (قروش ولا دكاترة).

وتابع : أطفالي صغار أعمارهم مابين 11 و 12 عام، ماحدث لي اتحسب عليهم وإنا حزين جدا عليهم ولكن في انتظار الفرج ليته قريب إن شاء الله.

واردف: أتمني أن أجد من يأخذ بيدي للخروج من هذا النفق المظلم قبل أن أفقد نفسي بسبب الحسرة التي تأكل من جسدي وصحتي ليل نهار.

يُذكر أن المطرب رائد ميرغني،  فنان صاحب منتوج خاص أول ألبوم غنائي له كان بعنوان (وجه القمر سافِر) مسجلة في الإذاعة، أجيز صوته في الإذاعة والتلفزيون في العام 1998 بدرجة ممتاز عبر لجنة كان رئيسها الراحل برعي محمد دفع الله.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى