أخبار

اتحاد الكتاب والصحافيين العرب بأوروبا يكرِّم إعلامياً سودانياً بـ«وسام شيرين أبو عاقلة»

 

احتفى اتحاد الكتاب والصحافيين العرب في أوروبا ومجلة «كل العرب»، بالصحافي السوداني المقيم بفرنسا، محمد الأسباط، وتم منحه وسام الصحافية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، في دورته الأولى، والذي اجترحه الاتحاد بمناسبة التزامن مع أربعينية رحيل الزميلة المغدورة، وأقيم في كل من باريس وغزة.

وقال الأمين العام لاتحاد الكتاب والصحافيين في أوروبا، علي المرعبي، لـ«الشرق الأوسط»، هاتفياً، أمس، إن الاتحاد قرر إطلاق «وسام الصحافية الشهيدة شيرين أبو عاقلة»، بالتزامن مع ذكرى مرور 40 يوماً على اغتيالها، والاحتفال بالتزامن في باريس ومخيم جنين بفلسطين، وإن باريس اختارت منح الزميل محمد الأسباط من السودان الوشاح في دورته الأولى.

وأرجع المرعبي اختيار الصحافي السوداني لينال التكريم في هذه الدورة، إلى كونه صحافياً مهنياً محترماً. وفضلاً عن تكريم الأسباط فإن الاتحاد اعتبر التكريم تكريماً لشعب السودان بإعلامييه وعمومه، وقال: «سيكون الوسام جائزة سنوية تنعقد في 11 مايو (أيار) من كل سنة، ابتداء من السنة القادمة، بالتزامن مع يوم استشهاد الصحافية شيرين أبو عاقلة، لصحافي عربي من خارج فلسطين، أما منح الجائزة هذه المرة وفي هذا التوقيت فقد جاء استثناء بالتزامن مع ذكرى الأربعين لاستشهادها».

وقال المرعبي إن الصحافيين الثلاثة الذين كانوا مع شيرين أبو عاقلة لحظة استشهادها، تم تكريمهم في مخيم جنين، وإن شروط منح الجائزة ستعتمد على مواقف الصحافي الوطنية والقومية والمهنية، وقدرته على العطاء في المجال الإعلامي والصحافي.

وترشح الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحافيين العرب، وأسرة المجلة، ثلاثة صحافيين يتم اختيار أحدهم لتكريمه بـ«درع شيرين أبو عاقلة»، وتُعطَى للاثنين الآخرين ميداليتان، واحدة من الاتحاد، والثانية من «كل العرب»، إضافة إلى شهاد شكر. وأضاف: «نحيي الصحافي السوداني محمد الأسباط على نيله الوسام في دورته الأولى».

وفي كلمته لحفل التكريم أول من أمس، بالعاصمة الفرنسية باريس، قال الصحافي محمد الأسباط: «أتمنى أن يسهم الإعلان عن هذا الوسام السنوي في تحقيق اصطفاف منظمات الصحافيين والإعلاميين المهنية حول العالم، للضغط من أجل اعتماد إعلان تشريع أممي لحماية الصحافيين».
وقال الأسباط لـ«الشرق الأوسط» أمس، إنه يعتبر الوسام «تكريماً لكل الصحافيين المؤمنين بتعزيز حرية التعبير والمهنية، وخصوصاً في بلداننا التي يدفع فيها الصحافي المهني كلفة عالية، تصل حد فقدانه حياته أو وظيفته، عدا الملاحقات والاعتقالات والدفع إلى الهجرة القسرية»، وتابع: «هذا الوسام جاء تقديراً لعمل قمت به عن قناعة وإيمان، وتحملت تبعاته ودفعت أثمانه؛ لكن منحه لي غمرني بالسعادة؛ لأن ثمة زملاء يقدرون ويتشاركون ما نؤمن به».

وأوضح الأسباط أن قيمة الوسام تكمن في كونه يحمل اسم الشهيدة شيرين أبو عاقلة، بكل رمزيتها، وتابع: «هذا التكريم وبكل هذه الرمزية يدفعنا لمواصل العمل من أجل تشريع من الأمم المتحدة لحماية الصحافيين؛ خصوصاً في مناطق النزاعات والحروب، وجلب الجناة إلى ساحات العدالة».
وبدوره، قال الصحافي والقاص السوداني الغالي صالح: «إنه ليس مجرد تكريم؛ بل لفت انتباه لدور الصحافيين العرب في مواجهة الأنظمة المستبدة، والتضييق والأثمان الباهظة التي يدفعونها من أجل نيل حرية التعبير، وحق الشعوب في معرفة الحقيقة، ويسلط الأضواء على دور الصحافيين السودانيين الأكثر نصوعاً في مواجهة نظام الرئيس المعزول عمر البشير، والذين كانوا في طليعة المواجهين له، وعانوا بسببه ما عانوا من عسف وتنكيل».

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، أشاد صالح بدور الصحافيين في المهاجر، وإسهاماتهم في إسناد ثورات الشعوب العربية، وعلى وجه الخصوص ثورات «الربيع العربي» وانتفاضات الحرية والديمقراطية، وتابع: «الزميل محمد الأسباط يعد واحداً من النماذج الباهرة والأكثر سطوعاً، مع غيره من الصحافيين السودانيين والعرب، المؤمنين بالتحول المدني الديمقراطي، والذين يمثلون صوت الحقيقة والشعوب، وشعب السودان على نحو خاص».

وعدَّ صالح تكريم الأسباط اعترافاً بأفضال ودور الصحافة في التغيير والتنوير في السودان، وأضاف: «محمد الأسباط أحد رموز هذا الدور المركزي في السودان وخارجه»، وتابع: «نحن كصحافيين وكتاب سودانيين نفخر بتكريمه، واجتراح الجائزة يعد إلهاماً وتحفيزاً للزملاء الصحافيين، بالرغم من أنهم ليسوا بحاجة لتحفيز ليقوموا بدورهم الوطني».

 

 

الخرطوم(كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى