أخبار

ظهور توباك ورفاقه بمعنويات عالية في أول جلسة للمحاكمة

على وقع هتافات الثوار المتضامنين والتلويح بعلامة النصر، بدأتالأحد محاكمة الثائر “توباك” ورفاقه الذين تتهمهم السلطات في قضية مقتل العميد شرطة علي بريمة.

وظهر الثوار الأربعة المتهمون في القضية أمام عدسات الكاميرا لأول مرة منذ اعتقالهم في يناير الماضي، وهم بمعنويات عالية حيث لوحوا بعلامات النصر للجماهير كما علت الابتسامات وجوههم.

واحتشد المئات من المحتجين خارج مباني المحكمة للتضامن مع الثوار، رافعين لافتات تطالب بالحرية لهم وتشير إلى أن التهمة الموجهة لهم مجرد تلفيق .

وحين وصول عربة السجن التي تقل الثوار إلى مقر المحكمة، لوح الثائر “توباك” بعلامة النصر طويلاً امام الحشود، وحذا حذوه رفاقه مصعب الشريف ومحمد الفاتح، وأحمد الفاتح.

ووافق قاضي المحكمة زهير بابكر، على طلبات هيئة الدفاع التي تقدمت بها بالسماح للمحامين بمقابلة المتهمين والاطلاع على يومية التحري.

لكن قاضي المحكمة قرر إرجاء تنفيذ قرار الاطلاع على يومية التحري إلى حين الفصل فيه بواسطة الاستئناف حال رغبت هيئة الاتهام في استئنافه باعتباره القرار الأول من نوعه في السودان.

كما سمحت المحكمة بعرض المتهمين على القمسيون الطبي لمعرفة ما إذا كانوا قد تعرضوا إلى تعذيب ومدى تأثيره على صحتهم، حسبما أشارت لذلك هيئة الدفاع.وكانت هيئة الدفاع عن المتهمين أبلغت المحكمة بأن موكليها تعرضوا إلى تعذيب وحشي بآلات حادة بجانب الضرب بالسياط، مما أثر على صحتهم البدنية والنفسية.

وقالت إن آثار التعذيب لا زالت ظاهرة على أجسادهم، مشيرة إلى أن النيابة رفضت للمحامين مقابلة المتهمين طيلة 26 يوما الأولى من الاحتجاز.

وتقدم الدفاع عن الثائر مصعب الشريف، بطلب فك الاصفاد عن الثوار لانتهاكه مبدأ الكرامة الانسانية ومخالفتة للأعراف الدولية والدستورية واستجابت المحكمة فورا للطلب.

كما تقدم محامي الدفاع عن الطبيبة “زينب” التي ضمتها السلطات كمتهمة خامسة في البلاغ، بطلب بالسماح لها بعدم حضور الجلسات نسبة لحالتها الصحية واستجابت المحكمة ايضا للطلب.

ورفعت الجلسة إلى يوم الأحد 12 يونيو المقبل، بسبب غياب المتحري الأول في الإجراءات.

وكانت هيئة محامي دارفور، الناشطة في مجال حقوق الانسان، قالت في بيان إن البينة التي اعتمدت عليها السلطات ضد المتهمين بمقتل ضابط الشرطة تتمثل في “اعترافات قضائية انتزعت تحت وطأة التعذيب”.

وكانت النيابة قد وجهت إلى المعتقلين تهما جنائية تحت المواد 120/130 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991، وأحالت البلاغ إلى المحكمة للفصل فيه.

وكانت أسر المعتقلين وهيئة الدفاع قد اشتكت في محافل عديدة من تعرض المتهمين للتعذيب داخل السجن رغم معاناتهم من أمراض مختلفة أبرزها الضغط والكلى، كما استنكرت تعامل إدارة سجن كوبر مع المتهمين المحبوسين وأسرهم والمحامين أثناء فترة الزيارات، فضلا عن رفض النيابة طلب الأسر استخراج (أورنيك 8 جنائي) للمتهمين لعرض حالتهم على أطباء خارج السجن.

‏ وكانت وزارة الداخلية في حكومة الإنقلاب قد قالت إن العميد بريمة لقى حتفه أثناء تأدية واجبه في تأمين المواكب الاحتجاجية التي خرجت يوم الخميس 13 يناير 2022 بالعاصمة الخرطوم لمناهضة الانقلاب.

‏واعتقلت السلطات وفق صحيفة الديمقراطي كل المتهمين بعد الموكب مباشرة، عدا المتهم مصعب الشريف الذي تم اعتقاله في نقطة (كمنار) بمحلية البرقيق في الولاية الشمالية بواسطة 13 فردا يرتدون زيا مدنيا أثناء زيارته التضامنية لتروس الولاية الشمالية، ومن ثم نقله لمباني جهاز الأمن بمحلية دنقلا وترحيله لاحقا إلى سجن كوبر بالخرطوم حيث وجهت إليه تهمة القتل العمد في القضية مع البقية.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى