حوارات

كمال كرار:ما يسمى بالحل التوافقي مقصود به اجهاض الثورة المشتعلة الآن

نحن ضد من أرادوا قطع الطريق على الثورة.. والدسم الذي يتهافتون عليه ملطخ بدماء الشهداء

الثورة ولدت لتبقى ومهرتها دماء الشهداء

الشعب السوداني يناضل منذ أربع سنوات وسوف ينتصر

مبادرة الجبهة الثورية مردودة عليها كونها جزءاً من الانقلاب

 

أكد عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي كمال كرار أن مواقف الحزب واضحة وليس هناك تشابك او تناقض مشيراً إلى انهم لن يكونوا جزءاً من هذا المؤتمر التحضيري كاشفاً عن ارسالهم رسالة بهذا المعنى للآلية الثلاثية.

واشار كرار إلى أن الآلية الثلاثية تقدم على اعادة انتاج الشراكة بين المكون العسكري والقوى السياسية وفق معادلة تبقي أجندة الانقلاب وتتجاهل قضايا أساسية مثل مجزرة القيادة وعمليات القتل المستمر والحل الذي يتحدثون عنه نعتبره نحن اعادة انتاج للأزمة.

واضاف كرار نحن في الحزب الشيوعي لا نناور ولا نخفي الحقائق عن الشعب كل المحاولات فيما يسمى بالمبادرات التي تهدف لاجهاض ثورة ديسمبر وقفنا ضدها وحرضنا الشوارع على رفضها، وقال نحن لسنا حجر عثرة أمام الثورة ولكننا شوكة حوت في حلق الانقلابيين ومن يدعمهم، وأشار كذلك إلى كثير من الموضوعات المهمة التي أجاب عليها بصراحة متناهية.. عدد من المحاور ناقشناها مع كمال كرار في الحوار التالي..

 

*بداية دعنا نتكلم عن مجهودات الآلية الثلاثية ومجهودتها لإيجاد حلول؟

الآلية الثلاثية تعتزم اعادة انتاج الشراكة بين المكون العسكري وقوى سياسية، وفق معادلة تبقي اجندة الانقلاب، وتتجاهل قضايا أساسية مثل مجزرة القيادة وهذا القتل المستمر، وبالتالي فالحل الذي يتحدثون عنه نعتبره نحن اعادة انتاج للازمة.

 

*ومبادرات المؤتمر التحضيري، البعض يعول على مثل هذه المبادرات ولعل الحزب الشيوعي تتشابك مواقفه بين القبول والرفض؟

مواقفنا واضحة وليس هنالك تشابك أو موقفان، نحن لن نكون جزءاً من هذا المؤتمر التحضيري وارسلنا رسالة بهذا المعنى للآلية الثلاثية.. وبالمناسبة فان مصطلح الأزمة السياسية مضلل فهناك انقلاب عسكري يواجه بمقاومة شرسة وسيسقط لا محالة.

 

*يحسب على الحزب الشيوعي تناقض مواقفه الواضحة ورفضه المتكرر لكل المبادرات الداخلية والخارجية، البعض يقول إن الحزب الشيوعي يمثل حجر عثرة في المشهد السياسي؟

نحن في الحزب الشيوعي لا نناور ولا نخفي الحقائق عن الشعب، وكل المحاولات فيما يسمى بالمبادرات التي تهدف لاجهاض ثورة ديسمبر وقفنا ضدها وحرضنا الشارع على رفضها ..لسنا حجر عثرة أمام الثورة، ولكننا شوكة حوت في حلق الانقلابيين ومن يدعمونهم.

 

*البعض يقول إن الحزب الشيوعي دائماً يضع السم في الدسم؟

بالعكس نحن ضد من ارادوا قطع الطريق على الثورة، والدسم الذي يتهاتفون عليه ملطخ بدماء الشهداء ..وعموما الشعب يرى ويسمع كل قادة الانقلابات السابقة في بلادنا لم يحاكموا أو يعاقبوا، لكني على يقين أنه وبعد سقوط هذا الانقلاب، ستجرى محاكمة ومحاسبة مرتكبيه لقطع الطريق على أي انقلابات قادمة.

 

*برأيك ماهي مبررات رفض الحزب الشيوعي للاجتماع بالآلية الثلاثية؟

المبررات قلناها لهم في خطاب نشرناه مؤخراً وهي: رفضنا للتفاوض غير المباشر امتداد لموقفنا الرافض للحوار المباشر مع السلطة الانقلابية وأن طبيعة المشهد السياسي ليست أزمة تتطلب الحوار بقدر ماهي انقلاب عسكري تتصاعد ضده ثورة شعبية .

 

* طيب إلى أي مدى ترى صعوبة ايجاد حلول للأزمة السياسية السودانية؟ وبرأيك ماهي أسباب تعقيدات المشهد؟

المشهد السياسي ينقسم إلى ثورة تتصاعد في الشارع بلاءاتها الثلاث وانقلاب معزول يسعى جاهداً لتوسيع قاعدته عن طريق ما يسمى بالتسوية، الأزمة نفسها يجسدها الانقلاب ولابد من سقوطه.. وأي محاولات للتعايش معه لن تنجح.

*مع العلم أن الأحزاب الكبيرة بانقسامتها الداخلية هي جزء من الأزمة بالاضافة إلى انشقاقات قوى الثورة ومحاولات خنق الشارع بالقبضة الأمنية الصارمة؟

لم يفلح القمع المفرط والقتل والاعتقال في تراجع المعارضة للانقلاب، كما نرى بل حفز قطاعات واسعة للمشاركة في المواكب.. هذه الثورة ولدت لتبقى وعمدتها دماء الشهداء، والشعب السوداني يناضل ببسالة منذ ٤ سنوات من أجل تحقيق أهداف ثورته وسينتصر وكلي أمل في أن هذا النصر وشيك.

 

*يقول المراقب إن الصراعات السياسية أخرتنا و عطلتنا عن الوصول للدولة المدنية المنشودة؟

ليست الصراعات السياسية، فالاختلاف السياسي أصلاً حاضر والدليل تعدد الاحزاب، ولكن تعطل الانتقال وقطع الطريق على الثورة بسبب الانحراف المتعمد عن أهداف الثورة والتماهي مع الأجندة الأجنبية على أيام حكومة حمدوك، وجاء انقلاب البرهان ليكمل أجندة الثورة المضادة.

*هنالك كثير من عدم الرضا من المشهد السياسي، برأيك كيف ننجو من مأزق الفشل السياسي وتداعياته على المسألة الاقتصادية والاجتماعية؟

الفشل السياسي حالة مستمرة منذ الاستقلال، والخروج من ما اسميته المأزق السياسي ممكن فقط إذا انتزعت القوى صانعة الثورة السلطة من براثن العسكر والقوى المدنية التي ليس لها مصلحة في اكمال أهداف الثورة ، والآن توجد فرصة كبيرة لهزيمة اعداء الثورة واسقاط الانقلاب وتولي الثوار للسلطة ..

*دعنا نتحدث عن مجهودات البعثة الأممية لايجاد مساحات من الحوار للوصول لحل سياسي توافقي؟

هؤلاء يريدون اعادة انتاج الأزمة.. وحكومة الشراكة والتبعية لرأس المال العالمي وبالتالي قطع الطريق أمام التغيير الجذري ..ما يسمى بالحل التوافقي مقصود به اجهاض الثورة المشتعلة الآن.

 

*البعض يقول إن مبادرة الجبهة الثورية لم تحظْ بالقبول الذي كانت تعمل لأجله الجبهة الثورية وأن البعض يرى أنها محاولات لزر الرماد في العيون، وأن بعض القوى السياسية قالت إنها لن تحل المشكلة السياسية التي استفحلت جداً؟

الجبهة الثورية منذ ٢٥ اكتوبر هي شريكة الانقلابيين.. وبعض تنظيماتها تآمرت مع العسكر لتنفيذ الانقلاب وبالتالي مبادرتها مردودة عليها ..

 

*العلاقة بين المدنيين والعسكر تحتاج إلى حوار جاد تسوده روح الوئام والتحالف وليس التشاكس والتخوين؟

المشكلة أن بعض قادة العسكر ومنذ انقلاب عبود يقوضون النظم المدنية باسم القوات المسلحة لصالح أجندة خاصة، وقد يكونون مدفوعين من قوى مدنية ومن خلال السلطة تنامى النفوذ الاقتصادي لهؤلاء واعتمدوا على قمع الشعب للاستمرار في الحكم.. الحل في ابعاد الجيش عن السياسة والحكم والاقتصاد ليعود لوظيفته في حماية الوطن وعندها لن تكون هناك مشكلة بينه والمدنيين.

 

* البعض يتعسف أكثر ويقول إن لا حوار ولا شراكة ولا تفاوض مع العسكر؟

ليس تعسفاً ،بل هي شعارات ثوار ديسمبر في مواجهة القتلة والانقلابيين، ودعاة التسوية.. حمامات الدم ومئات الشهداء سقطوا دفاعاً عن هذه الشعارات.

 

* آخرون يرون ضرورة ابعاد الجيش من المشهد السياسي؟

هذا طبيعي وضروري لترسيخ دعائم الديمقراطية والدولة المدنية.. ولقطع الطريق أمام أي انقلابات لاحقة لابد من محاسبة الانقلابيين.

               حوار :ماجدة عدلان

الخرطوم: (ضحيفة الحراك السياسي)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى