اسحق فضل الله

اسحق احمد فضل الله يكتب: شرح…

والعالم الآن والسودان الآن في حالة حرب…

ومن لا يعرف ذات ومواقع العدو يموت

وحديث الأمس الأول عما يجري شرقاً حديث معقد

ومعقد لأن كل جهة تبدل موقعها كل ساعة

والحرب الإثيوبية نموذج للتبدل هذا

……

والحرب في السودان نموذج… وآخرها هو

الجنوب أول الشهر هذا يفتح الباب للشيوعي للعمل

والجنوب منتصف الشهر يطرد الشيوعي

يطرد الشيوعي لأن توت قلواك كان يبقى في الخرطوم لرصد النشرة الجوية…. ويجد أن( المي حار… ما لعب قعونج) والجنوب لهذا يعتقل الشيوعي….

والأمر يبلغ بعث قصة مقتل الفريق جمال عمر أيام محادثات الجنوب… والفريق كان يرفض كل شيء يهدد سلامة السودان…. ويتنبأ بما سوف تفعله الحركات المسلحة إن هي دخلت الخرطوم…

ويتنبأ بتحالف حزب مجنون مع الحركات هذه… وما يتنبأ به هو ذاته ما يحدث الآن… والحكاية جزء من الأحداث التي تقول وتقول الآن..

وغرباً تشاد تدبر … وفرنسا تريد أن تجعلها وقوداً لحربها لابتلاع دارفور والذهب هناك

( وشركة كندية شهيرة تعمل هناك لها قصة مثيرة…. ومعركة ذهب السودان تشترك فيها روسيا وفرنسا ومصر والإمارات و..) وقصة الشركة نحكيها لكن ( المي الحار) يجعل تشاد تطرد فرنسا..

و..و

والتبدل لا ينتهي

و……

…….

ونكاد نجعل لكل حدث تاريخاً حتى يمكن متابعة قفزاته…

ونبحث عن مدخل لأحداث الشرق لكنا نجد أن نموذج اغتيال الفريق… وأحاديث الحزب المجنون وإشارات أخرى أشياء لا يمكن أن يتجاوزها من يريد أن يفهم

والأحداث مفضوحة إلى درجة أنه لا أحد يحتاج للعناء ليعرف

فما كان يقوله اللواء الشهيد جمال عمر عن الدعم السريع والجيش معروف وهذا ما يقع الآن

والرجل لما قالوا له

الأمر طال….

قال نقعد سنة وما نهدم بلدنا

وإسماعيل التاج يفضح الأمر بقوله

كنا آخر من فارق اللواء عمر وكان في أمان الله وفي الصباح قالوا مات بأزمة قلبية

وبعض ما قاله الرجل هو

جهات سوف تسعى لفصل دافور للذهب واليورانيوم

( وما قاله هو ما يريده الآن عقار والحلو)

قال

الجنوب سوف يدعم جهات في السودان لفصل جزء من كردفان حتى يبتلع سلفاكير أبيي والنفط…

(وهذا ما يجري الآن)

قال

الحركة الشعبية والحركات المسلحة سوف يديرون السودان…. بالسوق ثم الخدمة والوظائف… ثم السلاح…

( والسعي لهذا يمضي الآن)

……..

وحتى الأسبوع الماضي كان الشعور بهذا الذي يحدث يجعل الخرطوم تتحدث عن

؛؛؛؛ قوش…

قالوا قوش رئيساً للوزراء

فهو.. أعلم الناس بالحرب المخابراتية.. التي تجري الآن

( والحرب المخابراتية هي الآن الحرب كلها)

قالوا

وقوش لا يرفضه جهاز الأمن والمخابرات… ولا الجيش

قالوا

ورأس المال العالمي ينتظر الرجل للتعامل مع السودان… كما أن أشواك مصر والإمارات وجهات غربية تتوقف عن طعن السودان لأن قوش يتمتع بصلة مع نصف مخابرات العالم..

قالوا

حتى زيارة جابر للنيجر الأسبوع الماضي لها صلة بهذا

ولها صلة بحديث الشركة الكندية… والشركة التي تنقب الآن في غانا تحصل على أربعين موقعاً في الشرق والشمال

واركم الحروف الثمانية والعشرين وامسك بأي حرف منها وسوف يقودك إلى حدث مهم يجري الآن في السودان

مع أحداث لا تقال

ومما لا يقال كله هو حقيقة أن أمريكا تجمع الآن المعارضة الإريترية…

ولا نعود اليوم للحديث عن الشرق لأن الحديث عن الشرق لا يحتمل الإيجاز

شيء جديد يبدأ

 

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى