أخبار

التفاصيل الكاملة لإغلاق المُواطنين لشركة أرياب للتعدين بالبحر الأحمر

طالب أهالي منطقة أرياب بإقالة وزير المعادن محمد بشير أبو نمو ومدير عام شركة أرياب الصادق أبراهيم. وأغلق مُواطنون مُحتجون ظهر الثلاثاء مواقع الإنتاج بشركة أرياب للتعدين من المعامل والكسارات ومصنع الصهر ومقار السكن والإدارة في حقل أرياب، وكذلك فرع الشركة بمدينة بورتسودان، احتجاجاً على تصرُّفات مدير عام الشركة في تكليف المدير المالي لشغل مهام منصب المدير العام، رغماً عن وجود نائب للمدير العام من أبناء المنطقة وهو المهندس آدم هقواب.

وقال القيادي عبد القادر محمد موسى، إن المدير العام تجاوز نائبه وكلف شخصاً آخر رغماً عن وجود هقواب، وكذلك رفض وزير المعادن محمد بشير أبو نمو حل الإشكالية، بل رفض التعامل مع الناظر علي محمود الذي تدخّل لحل المُشكلة ودياً.

 

وقال عبد القادر وفق صحيفة (السوداني)، إنّ أهل المنطقة قرّروا إيقاف الشركة لحين تنفيذ مطالبهم المتمثلة في إقالة الوزير والمدير وتعيين النائب هقواب مديراً عاماً للشركة، وتعيين ممثل للمنطقة في مجلس إدارة شركة أرياب ونقل رئاستها إلى ولاية البحر الأحمر بدلاً من الخرطوم، وتخصيص نسبة معلومة من عائدات الإنتاج لتنمية المنطقة، وتنفيذ مشروع الشركة في مد منطقة أرياب بمياه من النيل وربطها بالطريق القومي برصف وتعبيد الطريق بين أرياب وطريق الخرطوم – بورتسودان.

وشدّد عبد القادر محمد موسى، على أنّ الإغلاق سيستمر حتى تتحقّق مطالب أهل المنطقة ويتم رد الاعتبار للناظر ولابن المنطقة نائب المدير العام آدم هقواب بتعيينه في موقع المدير العام، مُشيراً إلى أن هقواب أول مسؤول رفيع من أبناء المنطقة يتم تعيينه بالشركة منذ تأسيسها في العام ١٩٨٨.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى