الفاتح جبرا

الفاتح جبرا يكتب: روحان الدرب

منذ أن أخرج (البرهان) أسياده الكيزان من السجون حتى انتظمت صفوفهم في إفطارات رمضانية بموائد تنوء بالمطايب من مال الشعب السوداني المسكين ، ظاهرها (الإفطار) وباطنها التجهيز والتحشيد للحرب على الثورة كتلك الحشود التي يعد لها ذلك الإرهابي الكوز (انس عمر) في الجزيرة من أجل مواصلة ترصد الثوار كعادتهم .
وعادت خطب القوم الذين قتلوا وسحلوا وسرقوا ونهبوا ترفع راية الجهاد وكأنهم على موعد لحرب عدو خارجي إستولى على أراضي الوطن والكل يعلم أن هؤلاء البؤساء تجار الدين لم يسيروا وفلولهم يوماً جيشاً واحداً لحرب خارجية بل كانت كل حروبهم ضد أبناء الوطن العزل ، ينهبون خيراته ويقتلون ابناءه ويغتصبون حرائره ثم يرفعوا رايات التهليل والتكبير ايذاناً بالنصر عليهم .
برغم التحضيرات والتجهيزات الجارية منهم الآن وكل هذه الإرهاصات بعودتهم بقوة الا ان ذلك لم يزدهم الا كرهاً وبغضا من الشعب ، ما من يوم يمر إلا وقد أخرج لهم الشعب ملفات فسادهم (المفتشر) خلال فترة حكمهم البغيضة تحت عنوان (لن ننسى ولن نغفر) .
لم يتركوا باباً الا وطرقوه لتمكينهم الجديد تحت راية (اللجنة الأمنية للمخلوع) فها هم يبتدرون المسرحيات ويوزعون الأدوار فيما بينهم علهم يصلون لمآربهم في تسويق الإعتراف بحكومة الإنقلاب الذي ظنوا بأنه سوف يمكنهم من إكمال بقية مخططاتهم الاجرامية بعد أن يجهزوا على الثورة التي اقتلعتهم من جذورهم وزلزلت أركان عرشهم المستبد.
وتوزعت ادوارهم للسيطرة على البلاد والعباد فمنهم من اتجه صوب المهرجانات الرياضية حتى يخطب ودهم في محاولة منه لاستمالتهم لصفوفهم كما فعل الجنجويدي حميدتي الذي عبر عن سعادته بانه وسط (كوكوة منهم) ولعمري أنها بالفعل (كوكوة) فارغة (ما منها فائدة). !
وآخر يؤدي دور المتفقد لعشيرته بعد ما دخل في شخصية (عمر بن عبدالعزيز) رضي الله عنه وأرضاه وظهر وكأنه يتجول في الطرقات آمنا من غضب الشعب عبر ذلك (الفيديو البائس) الذي يصور إفطاره في ساحة المسجد الكبير بالخرطوم ولقد نسي (خوفه) ذاك من الشعب عندما احاط القيادة العامة بسياج من غابات الاسمنت خوفا وهلعاً ، فمن أين له بهذا الأمن والأمان ان لم يكن في الأمر عرضا مسرحياً مكشوفاً .
وآخر ذهب يستعطف رموز الثورة الذين ألقي بهم في السجون والمعتقلات علهم يساعدون في اخماد نار الثورة بغية تهيئة الجو لمتنسبيهم الجدد من الكيزان وفلولهم لاستلام حكومتهم المترقبة (كما طالعنا هذا الخبر عبر الاسافير)، فهل يعقل أن تساوم أسير عندك على ثمن حريته؟ الا يعد هذا اعترافاً بانهم سجناء سياسيون وأن اعتقالهم كان سياسياً وليس كما صرحتم بانهم متهمون في قضايا جنائيه؟ وهم بهذا التصرف هنا الآن امام خيارين اي منهم ادانة لهم فإن كان الأمر استجداء من أجل إسكات الشارع فهذا يعني انهم يتخذونهم رهائن وهم في خانة الاعتقال السياسي وإن كانوا كما يزعمون متهمون في جرائم جنائيه فهل يصح ان يخاطبوهم في مثل هكذا أمور؟ أليس هذا أمر يثير (الاستغراش) العجيب ؟
بل وتمادى البعض في حياكة النصوص والمواثيق لشرعنة الانقلاب وهم لا يدرون انهم عندما ينادون لمثل هذه المبادرات لحل الازمة في السودان الآن لابد أن يقدموا الدليل واضحاً بأن ما حدث هو عمل شرعي وانه ليس انقلاباً فاشلاً أدخلهم في ورطة يصعب خروجهم منها ، والا فما هو معنى أن يأتوا بحلول ومبادرات لقيام نظام حكم جديد؟ .
فإن كان حكماً شرعياً فماذا يقف أمامهم الآن في حكم البلاد وهم يملكون المال والسلاح وماذا يريدون من الشعب السوداني الآن حتى يخطبون وده بهذه المسرحيات السمجة ؟ ألا تخبرنا كل هذه الاحداث بانهم لا يستطيعون ان يتحركوا قيد أنملة دون ارادة هذا الشعب الأبي ؟
أليس هذا انتصاراً للثورة عندما نسمع جعجعة الكيزان وفلولهم واساءاتهم ضد الثورة وانهم قد استلوا سيوفهم لمحاربتها ومع ذلك لم يأخروا أو يعطلوا موكباً واحداً من مواكب الثورة المستمرة؟ أليس هذا تحد لهم بانهم قد انهزموا أمام أعظم الثورات الآن؟
أليس هذا الارتجاف و(روحان الدرب) والتخبط دون هدي أو كتاب منير هو اقرار منهم بالفشل التام أمام جحافل هذه الثورة المباركة التي سوف تنتصر طال الزمان أم قصر .
كسرة :
لن يغفر الشعب للقضاء الفاسد تبرئة القتلة واللصوص وإطلاق سراحهم من السجون دون محاكمة وسوف يأتي وقت الحساب لا محالة !
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 914 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

 

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى