صباح محمد الحسن

صباح محمد الحسن تكتب: ذهاب فولكر أم بقاء الحقيقة !!

حدث ماتوقعناه قبل يومين ان الحكومة ستتخطى خطاب البيانات وتتعامل مع فولكر باسلوب جديد، لأن فولكر فضح أمرها وكشف زيفها، وهاهي الحكومة الانقلابية تكشر أنيابها للبعثة الاممية بعد أن قدمت تقريرها الصريح والمكشوف عن الجرائم البشعة ضد حقوق الانسان والتي ارتكبها النظام في نصف عام فقط فما حدث من جرائم وقتل للمواطنين في دارفور والخرطوم وعدد من الولايات، لم يكن كذباً او تلفيقاً بل كان عكس للحقائق ليست في خلف الابواب المغلقة لجهاز الامن بل في الشارع العام فجرأة هذا النظام انه نظام مفضوح لا يستحي مارس كل جرائمه في الشارع العام وعلى قارعة الطريق.
وكان بيان وزارة الخارجية الذي طالبت فيه فولكر بالتفرغ لقضايا اللاجئين تطوير قطاع الرعاة والرحل وان فولكر ليعمل فقط في الجانب السياسي كان واضحاً ويعني عدم رغبة الحكومة في وجود البعثة الاممية وقصدت الخارجية ان تستبق تصريح قائد الجيش.
وتهورت الحكومة المندفعة كعادتها في القرارات غير المدروسة وتعجلت في الافصاح عن مشاعرها السلبية تجاه فولكر وبعثته عندما دعا رئيس المجلس الانقلابي عبدالفتاح البرهان رئيس البعثة الأممية إلى الكف عن تجاوز تفويض البعثة والتدخل السافر بالشأن السوداني وقال البرهان إن ما يقوم به رئيس بعثة الأمم المتحدة “يونيتامس” فولكر بيرتس سيؤدي إلى طرده من البلاد.كما دعا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتسهيل الحوار بين السودانيين وتجنب تجاوز تفويضهم والتدخل في شؤون البلاد.
والمكون العسكري كان ينتظر من فولكر لغة دبلوماسية ناعمة، تأخذها العبارات الجذابة والمنمقة بعيداً عن محيط الاحداث وتفاجأ بما قدمه فولكر من حقائق لأن القتل والاغتصاب وكل ماتم هو حقيقة لا تقبل النفي.
لكن رفض المكون العسكري للبعثة الأممية لم يكن أمراً جديداً فالمكون العسكري رفضها منذ بداية وجودها بالبلاد، وعمل عملاً منظماً لتعطيل عملها منذ تبني مجلس الأمن القرار رقم 2524 والذي قبل به المكون العسكري نتيجة لضغوط من دول أصدقاء السودان.
والبرهان يعلم علم اليقين ان مايحدث في السودان لا يحتاج الى تقرير فمجلس الأمن من شاشة التلفزيون يمكن ان يوثق كل الجرائم المرتكبة في حق المواطنين في الشارع السوداني.
والمجلس الانقلابي يفتح صفحة عداء جديدة مع المنظمات الدولية سيما الامم المتحدة التي تلعب دوراً انسانياً بارزاً، وان توتر العلاقة بينها وبين قادة النظام في السودان قد تكون لها آثاراً سلبية في مقبل الأيام، لكن كل الذي يتضرر منه السودان لا يهم البرهان كثيراً مايهمه الآن كيف يستمر فالبرهان لم يتبقى له من لغة حوار المخلوع الا ان يقول بصريح العبارة (انتو تحت جزمتي دي) لكن هل رفض البرهان للبعثة الاممية سيكتب نهاية مشوارها في السودان ام انه سيصبح كقسم النظام المخلوع الذي قال ان بعثة اليوناميد لن تدخل السودان وكررها في اكثر من خطاب ودخلت اليوناميد وعاشت واستقرت في السودان فأحياناً قرارات مجلس الامن الخاصة ببعثات حل النزاعات والجرائم الانسانية التي ترتكب في حق الشعوب غالباً لا تخضع لرغبة الحكام خاصة الحكام المستبدين جوراً وظلماً، فقد يذهب فولكر ولكن هل ذهابه سيغير في الحقيقة شئ ؟ فالحقيقية باقية
كما ان السؤال مازال ملحا هل إنهاء البند السادس في السودان وطرد البعثة الاممية يمهد الطريق لأن يكون البند السابع ممكناً ؟؟!
طيف أخير
التظاهر بعكس ما تشعر به أمر مرهق جداً

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى