تحقيقات وتقارير

(عبد الواحد) و(الحلو).. تمترس في (المواقف)

ظل رئيسا حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نور والحركة الشعبية قطاع الشمال عبد العزيز الحلو، يتمسكان بمواقفهما السابقة والرافضة للحوار والتفاوض مع (العسكريين)، وذلك منذ مُفاوضات الدوحة وجوبا.. وتكمن مخاوف الحلو وعبد الواحد في فقدان الثقة في الطرف الحكومي (العسكري)، باعتبار أنه دائماً ما ينكص عن العهود حسب رأيهما.. ولذا انهما كانا يرفضان كل المبادرات الساعية لتقريب وجهات النظر والحوار بين الطرفين بغية الوصول إلى سلام شامل وعادل ينهي الأزمة السياسية خاصة في جنوب كردفان ودارفور.

 

حيث رفضا من قبل، مفاوضات سلام جوبا وفضّلا التغريد بعيداً عنها رغم ان تلك المفاوضات كانت عقدت خصيصاً للوصول الى حلول في قضايا السودان وتحديداً قضايا دارفور وكردفان.

 

وآخر تلك المبادرات التي وجدت رفضاً منهما تلك التي أطلقها مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان فولكر بيرتس، عن عزم الأمم المتحدة لإجراء حوار بين الأطراف السودانية لحلّ الأزمة في البلاد.. التي وجدت ترحيباً واسعاً، محليا ودوليا.. الا أنها في المقابل رُفضت من بعض المكونات، سيما رئيس حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد نور والحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو.

 

حوارٌ سُودانيٌّ

وأعلنت البعثة الأممية لدّعم الانتقال في السُودان “يونيتامس”، إطلاق حوار “سوداني – سوداني” يشمل كافة الأطراف السياسية، وصولاً لاتفاق الخروج من الأزمة السياسية الحالية والتوافق على مسار مستدام للتقدم نحو الديمقراطية والسلام.

 

“ترف سياسي”.

أعلنت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، رفضها دعوة رئيس البعثة الأممية بالسودان فولكر بيرتس، للانضمام لعملية سياسية برعاية أممية.

وقال رئيس حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد نور، إن الحركة تلقت دعوة ورفضتها بناءً على موقفها المُعلن والمبدئي ضد الانقلاب.

 

وأضاف عبد الواحد، أن فكرة الحوار السوداني – السوداني هي فكرة الحركة وسبق وأن عرضتها على فولكر لكن لم تجد استجابة.

وتابع: الحوار السوداني – السوداني الذي تدعو له الحركة يضع حلولا جذرية للأزمة السودانية وليس مجرد “ترف سياسي”.

 

وقال عبد الواحد، إن التأسيس لحوار “سوداني- سوداني” يبدأ بإسقاط الانقلاب أولاً، مشدداً على أن السودانيين وحدهم من بيدهم الحل، لأنهم يدركون أزمتهم أكثر من الأمم المتحدة وغيرها من مؤسسات المجتمع الدولي.

 

مشيراً إلى أن الحلول الخارجية المجربة لم تضع حداً للأزمة وتابع “نريد اتفاقا سودانيا بإرادة سودانية”.

 

اليسار المتشدد

وأعاب المحلل السياسي عمر عبد العزيز، على تشدد وتمسك القائدين الحلو وعبد الواحد في مواقفهما بشأن رفضهما لأي مبادرة حوار تفضي الى اتفاق وتوافق بين المكونات السودانية، وقال عبد العزيز لـ(الصيحة)، إن مواقف عبد الواحد والحلو منسجمة مع بعض القوى السياسية خاصة اليسار المتشدد، وأضاف أن كل من يرفض كمثل هذه المبادرات لا يرغب في احلال سلام بالسودان، وتابع “لذلك هم ما دايرين سلام وعندهم اهداف بعيدة عن الوفاق الوطني”، ولفت عمر الى ان القائدين لن يقبلا بأي حل يفضي الى الأزمة السودانية والوصول الى اتفاق حول القضايا الوطنية التي تهم الوطن والمواطن.

 

ووصف عبد العزيز، فكرة الحوار السوداني – السوداني التي أطلقها (فولكر) تأتي قوتها في انها من الأمم المتحدة، وهي بإمكانها عزل أيما شخص يقف عقبة أمام الحوار باعتبار أنه خارج الإجماع.

 

التفافٌ على موقف الثوار

وبدورها، قالت الحركة الشعبية – شمال – قيادة عبد العزيز الحلو في تصريح سابق، إن مبادرة الحوار “السوداني – السوداني” الذي أطلقته بعثة “يونيتامس” محاولة أممية جديدة للالتفاف على موقف الثوار في الشارع القائم على الرفض القاطع لمبدأ الحوار مع العسكر.

 

وقال رئيس الحركة الشعبية – في مناطق سيطرة الحكومة محمد يوسف أحمد المصطفى، ان مبادرة “يونيتامس” محطة تجاوزها قطار ثورة التحرير والتغيير المنطلق صوب تحقيق الهدفين التأمين والتحول الديمقراطي المدني، والسلام العادل الشامل المستدام.

 

ثقة وتفاوض

واتفق المحلل السياسي البروفيسور محمود حسن أحمد مع ما ذهب اليه عبد العزيز بشأن مواقف الحلو وعبد الواحد، ورفضهما المستمر لأي حل أو مبادرة تفضي إلى إنهاء الأزمة السياسية الراهنة، وقال البروف محمود لـ(الصيحة) أمس من حيث المبدأ أن يقبل عبد الواحد والحلو بأي مبادرة تطرح من أجل الحل، وأضاف بعدها أن يطرح كل طرف رأيه داخل منظومة الحوار، وتابع لكن أن ترفض منذ البداية هذا ليس بالأمر الصحيح ويعقد المشهد السياسي، وتساءل البروف ما هو البديل للرفض، وزاد بالقول “المبادرة المطروحة حالياً من أجل التشاور.. والبيابا الدك ندمان”، ودعا محمود الى ضرورة ايجاد الثقة بين الأطراف وأن تتفاوض بالروح الوطنية التي تعزز وتحقق الحلول المنشودة.

   تقرير: جبور

صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى