جعفر عباس

جعفر عباس يكتب: زواج المصلحة لا يدوم

في ضاحية يسكنها الأغنياء في مدينة عربية، تم العثور على جثة امرأة.. كانت الجثة للسيدة م. م. ر. وهي سيدة أعمال معروفة. وبما أنها كانت متزوجة فقد كان الزوج أول من استجوبتهم الشرطة ليدلها على تعاملاتها وإذا ما كان لها أعداء أو خصوم يحملون لها ضغائن جعلتهم يقتلونها، وخلال دقائق معدودة كان الزوج منير م. ز. قد اعترف بأنه القاتل.. طيب ليه؟ سمعتها وحشة؟ عملت عملة مهببة لطخت بها شرفها وشرفك؟ هل كان القتل دفاعا عن النفس؟ أجاب الزوج: رفعت علي قضية خلع في المحكمة لنيل الطلاق بحجة أنها هي من تقوم بالإنفاق على البيت وأنا عالة عليها. الزوج مهندس كمبيوتر. يعني حالته المادية وسط أو فوق الوسط.. والزوجة كما أسلفنا سيدة أعمال (يعني شبعانة وجيبها مليان). معلومة إضافية: الزوج عمره 35 سنة والزوجة عمرها 55 سنة أي أنها أكبر من الزوج بعشرين سنة أي ولدت قبله بنحو 7300 يوم.
دعك من الغباء الذي يجعل رجلا يخسر حياته (بالإعدام) لأنه لا يريد أن يخسر زوجته، ولنناقش من الناحية النظرية لماذا كان حريصا على التمسك بزوجته: الزوجة كانت تعايره بفقره وبكونه «سي السيد» على الفاضي، يأكل ويشرب ويلبس من كد وعرق الزوجة. طيب نسأل مثل هذه الزوجة (والمؤسف أن مثيلاتها كثيرات): ما الذي حملك على الزواج برجل كنت تعرفين أنه غلبان وطفران وحاله يغني عن السؤال وفوق هذا يصغرك بعشرين سنة؟ يعني لا تكافؤ من حيث الوضع الاجتماعي أو المالي أو من حيث العمر!!
والشاهد يا جماعة هو أن مجتمعنا يقسو على المرأة التي تبقى بلا زوج، وإذا تجاوزت الأربعين وهي «آنسة» تصبح مادة للتندر والمسخرة وينظر إليها الكثيرون وكأنها «مقصرة ومذنبة». ونبهت مرارا إلى أن البنت التي تبقى دون زواج حتى سن الأربعين تفقد لقب «آنسة» وتصبح عانس، بل ويقال إن قطار الزواج فاتها، ولم يحدث ولن يحدث ان تسمع ان ذلك القطار فات رجلا، لأن الرجل يستطيع ان يركب ذلك القطار وهو في العشرين او السبعين
وفي ظروف نفسية واجتماعية ضاغطة كهذه تشتري بعض العائلات «العريس»: تعال بالهدوم اللي عليك ونحن نتكفل بالولائم، وسنشتري لبنتنا مجوهرات ونعطيها لك كي تقدمها باسمك. وحتى ملابسك التي سترتديها في «الفرح» سنشتريها لك كي لا «تفشلنا»، وتفضحنا، طبعا ما فيها شيء ان تخطب لبنتك من ترى أنه سيكون زوجا يملأ هدومه حتى لو كان قليل الحيلة ماليا.. ولكن البأس كل البأس يكمن في اصطياد أي عريس (من طرف) لإخراس الألسن، والانعتاق من لقب «عانس»، وفي أن يتعمد بعض ضعاف النفوس من الرجال عديمي الكرامة الزواج بنساء ثريات للعيش عالة عليهن. يعني زواج يتم بطريقة الصفقات التجارية: أنا عندي فلوس وأريد منك أن تحمل لقب «زوج» دون التبعات المترتبة عليه.. أو: لا مانع عندي في الزواج بك بس عليك أنتِ يا ست النساء أن تتحملي نفقات البيت ونفقاتي الخاصة!.. هذا بيع وشراء ولا يقود دائما إلى «المودة والرحمة» بل غالبا إلى التلاسن والشتائم والفضائح وأحيانا القتل.
وأستعيد اليوم حكاية سبق لي الكتابة عنها كثيرا ربما، وهي عن ذلك الرجل الحائز على الدكتوراه في الرياضيات، ثم الكلام جاب الكلام وقال لزوجته كلاما عن فيثاغورس، فسألته زوجته: ومن يكون هذا ال «فسافورس»؟ فأصيب الرجل بصدمة عصبية: معقولة؟ تزوجت بامرأة لا تعرف فيثاغورس؟ وباختصار تسبب هذا الفيثاغورس في الطلاق بينهما، وعندما أوردت هذه الحكاية في ذات مقال قلت ربما سيأتي يوم يتم فيه إخضاع كل مرشحة للزواج ل»إنترفيو» ليتم تقييم ثقافتها ومعرفتها مثلا بقانون الطفو وزكاة الإبل ومعاهدة منع انتشار السلاح النووي
يبقى الشاهد في الحكايتين أعلاه هو ان التكافؤ بين الزوجين لا يكون فقط من حيث العمر بل أيضا من حيث الثقافة والتعليم والوضع الاجتماعي.

 

 

 

صحيفة الشرق

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى