أخبار

هدسون: استقالة حمدوك آخر مسمار في نعش الانتقالية

قالت مصادر أمريكية إن آلاف السودانيين ظلوا يخرجون إلى الشوارع في تظاهرت أتثبتت أن استقالة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك من منصبه لن تنهي المطالبة بالحكم المدني.

 

وقالت مصادر في تقرير لها بحسب صحيفة اليوم التالي، أمس: “من المتوقع أن يخرج عشرات الآلاف من السودانيين إلى الشوارع في جميع أنحاء البلاد في ظل الدعوات المتجددة والمُطالبة بالحكم المدني بعد أكثر من شهرين بقليل من سيطرة الجيش على عملية الانتقال السياسي التي بدأت في أعقاب ثورة 2019”.

 

واعتبرت أن الاحتجاجات تدل على الحراك المؤيد للديمقراطية في السودان وأنها لم تتراجع مع تلاشي الآمال قصيرة المدى بعد استقالة عبد الله حمدوك من رئاسة الوزراء.

 

وأشارت المصادر  إلى أن حمدوك قد شغل رئاسة الوزراء مرة أخرى لمدة ستة أسابيع بعد إعادته إلى المنصب بعد فترة من الإقامة الجبرية.

 

فيما قال الدبلوماسي الأمريكي السابق والخبير في شؤون شرق إفريقيا في المجلس الأطلسي كاميرون هدسون، إن استقالة حمدوك تعني توقف مسارات الانتقال الديمقراطي، وأضاف هدسون: “هذا هو المسمار الأخير في نعش الفترة الانتقالية، أعتقد أن الثورة لا تزال حية وبصحة جيدة، لكن الانتقال إلى الحكم المدني توقفت مساراته في هذه المرحلة”، وطالب هدسون واشنطن بفرض مزيد من الضغوط على الجيش لتغيير المسار، وأشار إلى أنه بإمكان واشنطن تبني عقوبات على القادة العسكريين لإقناعهم بتغيير المسار الحالي.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى