منوعات وفنون

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها .. صلاة الاستخارة هي أن يطلب العبد من ربه سبحانه وتعالى أن يختار له، وحكم الاستخارة انها سنة؛ لما أخرجه البُخَارِيُّ عَن جَابِر -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَال: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الاِسْتِخَارَةَ فِي الأُمورِ كُلِّهَا، وذكر العلماء حكمة مشروعية صلاة الاستخارة ومنها: تسليم العبد الأمر لله تعالى، واللجوء إليه سبحانه للجمع بين خيري الدنيا والآخرة، وتكون صلاة الاستخارة في الأمور التي لا يعلم العبد الصواب فيها فيستخير الله سبحانه وتعالى، لييسرها له، كالزواج أو السفر أو العمل… وغير ذلك.

كيفية صلاة الاستخارة وردت في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال: «إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي -أوْ قالَ عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ- فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي -أوْ قالَ في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ- فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أرْضِنِي قالَ: “وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ» .

أخطاء في صلاة الاستخارة

قال الشيخ عبد القادر الطويل عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن بعض الناس يظن بعد أدائه صلاة الاستخارة أنه سيحصل على رد واضح وصريح، وإن لم يحصل على ما أراد تشكك في صلاته وظن أنها غير صحيحة.

وأضاف «الطويل» في فيديو بعنوان: «ما تظلمش صلاة الاستخارة معاك»، أن البعض يصلي صلاة الاستخارة وينام ظناً أن الله سيرسل له جواباً واضحاً وصريحاً، أو علامة واضحة على نتيجة ما دعا، وهذا الكلام غير مطابق للصحة، فقد يحدث وقد لا يحدث فإن لم يحدث لا ينبغي أن نتشكك في الصلاة.

ولفت إلى أن المطلوب من المسلم حينما يقدم على أمر أن يصلي ركعتين لله تبارك وتعالى، ويدعو في نهايتهم بعد التشهد وقبل التسليم بدعاء علمنه النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال صلى الله عليه وسلم: «اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي -أوْ قالَ عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ- فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي -أوْ قالَ في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ- فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أرْضِنِي قالَ: “وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ».

وبين أنه لا يشترط انتظار علامة بارزة تفيد المضي في الأمر أو التوقف عنه قائلاً(بحسب صدر البلد): «ليس شرطاً .. فيجب أن نقدمها لله تبارك وتعالى ونعي أن معنى صلاة الاستخارة هو طلب الخير ونرفع أيدينا إلى الله، وبنقول يا رب لو تعلم أن الأمر فيه خير يسره لي، فإن يسره وأتمه فاعلم أن فيه الخير، وإن كان شر هيصرفه عنه فلا يحزن».

وشدد على ضرورة أن تقدم المشيئة والاستخارة في أبسط الأمور، فقد علم النبي -صلى الله عليه وسلم- الصحابة الاستخارة حتى في شراك النعل، على بساطته، مؤكداً ضرورة أن تتضمن الاستخارة أمرين هما: حسن التوكل على الله والأخذ بالأسباب

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى