الطاهر ساتي

الطاهر ساتي يكتب: مع تنفس الصعداء..!!

:: السفارة في العمارة من روائع السينما المصرية التي أبدع فيها الزعيم عادل إمام في دور شريف خيري الذي يعود من الإمارات، ويُفاجأ بالسفارة الإسرائيلية قد استأجرت شقة بجوار شقته، فيستاء ويبحث عن حل يبعده عن السفارة وإجراءتها الأمنية.. ويقع في براثن الانتهازيين.. المحامي الفاشل يرفع دعوى بإخلاء السفارة، ليشتهر في سوق المحاماة.. والصحفي المغمور يحوّله إلى بطل ورمز للصمود، ليوّزع به صحيفته..!!

:: وبعد أن يقع شريف خيري في حب إحدى ناشطاته، يستقطبه الحزب الشيوعي.. ورغم أنه لم يسمع بماركس ولينين طوال حياته، يتخذه الحزب رمزاً للصمود في الشارع المصري.. ثم تخطفه جماعة إسلامية، وتأمره بتنفيذ عملية فدائية.. و..و.. كل هذا كان قبل أن تبتزه السفارة الإسرائيلية بعد تصويره في وضع مخل مع امرأة، ليتنازل عن الدعوى القضائية، فيتنازل.. ليتحول هُتاف الانتهازية من (شريف خيري رمز الصمود) إلى (شريف خيري الخائن العميل)..!!

:: وهكذا حال رئيس الوزراء مع نشطاء مجموعة الأربعة التي اختزلت السودان في (7 أنفار)، ثامنهم جعفر حسن.. قبل 21 نوفمبر، كان حمدوك عندهم المؤسس المُلهم والقائد البطل ورمز الجسارة والصمود، وبعد 21 نوفمير تحول حمدوك – في نفوسهم الأمارة بالسُلطة – الى (خائن عميل)، أي قلبوا له ظهر المجن، وليس في أمرهم عجب، هكذا هم دائماً.. متطرفون بكل حال، وفي حقدهم أرج النسائم جيفة، وبحبهم روث البهائم برتقال، أو كأن أحمد مطر كان يقصدهم..!!

:: كانت مجموعة الأربعة من أعباء تلك المرحلة، وكانت المجموعة حملاً ثقيلاً ومؤرقاً كاهل رئيس الوزراء.. سادتها لم يقدموا حلاً منطقياً لأزمة ولم يبادروا بفكرة.. وكثيراً ما نصحنا زعماء هذه المجموعة بالنُّضج والوعي، أي بالتحلي بروح المسؤولية، وبترتيب قائمة المصالح بحيث تكون مصالح بلادنا في الصدارة، وليس أحزابهم ذات الأفكار والشعارات (الصبيانية.. وكنا نأمل صادقين بأن تتوحد إرادة نُشطاء تلك المجموعة ولو فقط حول الأهداف والقضايا الاستراتيجية..!!

:: ولكنهم كانوا يقفون ضد حمدوك في كل قضايا المرحلة، بما فيها الاستراتيجية، والتي منها علاقات السودان الخارجية واتفاقية السلام والإصلاحات الاقتصادية.. فالبلاد كانت بحاجة إلى حاضنة سياسيّة تدعم الحكومة، لتحول المكاسب السياسية إلى مصالح تستفيد منها البلاد وشعبها.. تحسين العلاقات مع كل دول العالم – بما فيها إسرائيل – كان مكسياً سياسياً، وكذلك رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب مفتاح، واتفاقيات السلام مع قوى الكفاح المسلح وإعفاء الديون و.. و..!!

:: واستغلال هذه المكاسب – التي تحققت بفضل الله، ثم حراك البرهان وحمدوك – بحاجة الى حاضنة سياسية ناضجة تصنع الاستقرار السياسي بتوسيع قاعدة المشاركة في صناعة القرار الوطني، بدلاً عن كراهية الجميع ومعاداتهم بتطرف وحماقة، بمن فيهم بعض صناع الثورة الذين لم يسلموا من الإقصاء..!!

:: على كل، مع تنفس الصعداء بعد الخروج من (حضن النشطاء)، فعلى حكومة حمدوك المرتقبة أن تعلم بأن الإرادة الوطنية هي التي تصنع النجاح، وذلك حسب الخطة والكفاءة والعمل.. ترتيب أوضاع البلاد بالخارج (تحدياً)، وبعودة حمدوك نجحت الحكومة في عبور هذا التحدي، ولكن يبقى التحدي الأكبر هو ترتيب أوضاع البلاد بالداخل.. كما عبرت خارجياً حسب بيانات الترحيب الإقليمية والدولية، نأمل أن تعبر الحكومة داخلياً أيضاً بتأسيس دولة القانون والمؤسسات، ثم بالإنتاج..!!

 

 

 

 

صحيفة اليوم التالي

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى