اسحق فضل الله

اسحق فضل الله يكتب: نبدأ.. قبل البداية

وفي المواقع من يسألنا ساخطاً عن حمدوك ليقول:

الخاين القذر الأبله دا…. جبتوهو ليه؟

وباللغة التي ابتكرتها قحت نقول للرجل

: ..جبناه وبس…!!

ومن يدعي المعرفة ويقول

: … نحن عارفين….. حمدوك انتوا ماسكين عليه زلة

(ونفهم أنه يعني فيديوهات فضائح) والرجل نحكي له حكاية…. والحكاية تعني أن لغة التعامل الآن هي شيء مختلف

ونحن بدلاً من أن نقول إننا لا نعلم شيئاً مما قال/.. من الفضائح/ فإننا نكتفي بالحكاية

والحكاية التي نسمعها من صديق بعض ما فيها هو

*..رئيس دولة أفريقية يزوره رجال مخابرات دولة أوروبية ويعرضون عليه ( فيديو) والفيديو كان تسجيلاً للرئيس هذا وهو في الفراش مع فتاة …

ورجال المخابرات يعرضون على الرئيس إما أن يكون من عملائهم أو أن يطلقوا الفيديو في الشبكة..

والرئيس يفاجئهم بإظهار الابتهاج العارم وهو يقول لهم

: يا سلام… يا سلام… الفيديو دا يكشف أنني ممتاز جداً…. من فضلكم انشروا الشريط فالشعب شعبي الذي أعرفه يعجبه جداً أن يكون رئيسه بهذه الصفة ولا دعاية لي تصنع الشعبية أكثر من هذا…. من فضلكم انشروا الفيديو هذا

….

والحكاية تعني أن لغة العالم اليوم تختلف

والرجل الشيوعي المعجب بأمريكا نقول له

نحن / إن صح ما تقوله والذي لا نصدقه/ نحن إذن نصبح النسخة السودانية لكلينتون ومونيكا لوينسكي..

والرجل نقول له

حمدوك كان كذا… أوكان كذا نحن جبناه وبس

( 3)

وبعيداً عن المقطع…. حسب تسمية السودانيين للحديث الهازل نجد ويجد الناس كلهم أن مقدمة الفيلم التسجيلي لحادثة تشيرنوبل

والتي ترسم الضخامة الضخمة للحدث هي مقدمة أولى بها مشهد السودان في ظهيرة الأحد الماضي

* والفيلم التسجيلي الرائع لحادثة انفجار المفاعل الذري السوفيتي فيلم يبدأ بجملة غريبة

جملة تقول ((…. قبل عامين ودقيقة ))

والفيلم يطلق الحادث الضخم في ذاته وعند الناس وآثاره

وما حدث في القصر الجمهوري الأحد/ لحظة التوقيع/ حدث يستحق أن يبدأه أهل الكتابة بجملة

(… القصر الجمهوري… الثانية ودقيقة…و…)

والتسجيل الذي يحمل الانفجار الهائل للفرح عند الناس شيء يجب أن يبدأ بالإشارة إلى أن ((الفرح الغريب والهائل عند الناس… عند الناس كلهم….. كلهم…. كلهم…. سببه ليس هو أن الناس ينتظرون حدوث شيء….

الفرح سببه هو أن الناس كل الناس يتخلصون في لحظة من السجن المخيف الهائل القاتل الذي أغلقتهم فيه قحت

(هل هناك أي سبب آخر؟)

الناس تخلصوا من قحت لكن…

(4)

ماركيز في رواية ليلة الأم العظيمة يصف حفلاً

ويصف صباح اليوم التالي للحفل

وفي صباح اليوم التالي للحفل كان هناك الشمس والكراسي المحطمة والمقلوبة والمبعثرة وكان هناك المصابيح الكهربائية المضاءة في الشمس وبين حطام الكراسي أوراق الطعام وبقايا الطعام وعلب المشروبات والقيء والبول وبعض السكارى الراقدين على الأرض و…

والتوقيع وفرحة الناس بالتوقيع شيء مثل الليلة الكاربة هذه

لكن الشمس سوف تطلع

عندها الناس إن حدثهم أحد في الأيام القادمة عن الحكومة وفلان وفلان رفعوا رؤوسهم من تحت الكراسي وقالوا

: الطعام…. كيف

وإن حدثهم أحد عن حمدوك رفعوا رؤوسهم من تحت الكراسي وقالوا

: المستشفيات…. كيف

و…..

والتعليم كيف

و….

والأمن كيف…

و….

وألف شيء فحكومة قحت لم تترك شيئاً لم تدمره

والناس سوف تطلب

والراجل في الدولة اليقول للناس…. اصبروا.

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى