تحقيقات وتقارير

في جمعة الغضب.. مساجد تصلي الغائب ..ومواكب تشيع الشهداء!!

بدا يوم الاربعاء الماضي يوماً أليماً في السودان حيث انهمرت الدموع في المآقي واعتصرت القلوب ألماً لفقدان اعزاء في ريعان شبابهم بسبب البطش والقمع الذي واجهت به السلطات الانقلابية موكب 17 نوفمبر المطالب بعودة الحكم المدني.

 

أمس الجمعة خرجت جموع السودانيين في مواكب مهيبة لتشييع الشهداء ، تقدمهم موكب مدينة بحري المكلومة التي سقط فيها 13 عشرة شهيداً وذلك بمقابر شمبات يليه موكب ودنوباوي بأمدرمان تلك التي شكل شبابها لوحة زاهية للصمود والشجاعة والاستبسال ليلحق بالشهيد عبدالعظيم شهداء أخر حاملين رايته ومجسدين معنى التضحية من اجل الوطن.
شهدت مساجد الخرطوم أمس الجمعة صلاة الغائب على ارواح شهداء مجزرة 17 نوفمبر ، وتوحد الدعاء في مساجد بحري الشعبية ومسجد التقوى جنوب شمبات ومسجد السيد عبدالرحمن بودنوباوي ومآذن اخرى لا تعد رفعت النداء في الخرطوم والولايات وجميعها دعت الله أن يتقبلهم في رحمته ويقتص من القتلة فهو الذي يمهل ولا يهمل..!!

 

أعظم جرم
وفي السياق تطابقت معظم خطب الجمعة بالأمس وأدان الأئمة قتل المتظاهرين مستدلين بالآيات القرآنية التي حرمت قتل المسلم لأخيه المسلم، ودعى الخطباء إلى الحكمة وتحكيم العقل، وإتخاذ سبل أخرى لمواجهة ومخاطبة الشباب في الاحتجاجات . قال أمام احد المساجد إن هناك ثلاث مواقف يجب أن تكون ضد الجرائم والقتل الذي يحدث واول وقفة هي (إيّاك أن تنصر الظّالم ولو بكلمةٍ..) وان لا تبرر للقاتل والقتل، وان تتبرأ من القاتل كما تبرأ منه الرسول صلى الله عليه وسلم لان أعظم جرم عند الله بعد الشرك به هو القتل للنفس البشرية.

 

توثيق الأحداث
وفي سياق ذي صلة أحداث الجمعة توالت عاصفة في كل المساجد، متداعية لما حدث يوم 17نوفمبر من قتل مباشر للثوار حيث تم توثيق ذلك عبر الفيديوهات.. بحري المكومة تحولت إلى سرداق كبير… 7 شهداء في شارع واحد بحسب ناشطين، بحري حي الشعبية عاشت يوماً مرعباً فالمظاهرات والاحتجاجات كالسيل لا تتوقف والتتريس يجري من المكان العالي.. تحرك الموكب الرئيس من مسجد الشعبية متجهاً الى منزل الشهيد الأستاذ لؤي تاج السر ..الكل يرتدي جلباباً أبيضاً كما كفن الشهيد ويحمل علم السودان مثل وشاحه وقلبه يتقطر دماً كما خضبت دماؤه أرض الوطن ..أحد الناشطين أفاد (الجريدة) أن بعض الثوار ذهبوا الى المقابر وحفروا قبورهم ايذانا لا ستعدادهم لخوض المعركة حتى النهاية.

ام درمان تنتفض
في ام درمان امس خرج المصلون من المساجد في مواكب غاضبة بعد صلاة الجمعة خاصة مسجد السيد عبدالرحمن الهجرة بودنوباوي حيث اعتاد ثوار الأنصار الخروج والهتاف بالقصاص للشهداء وبعودة المدنية ..ليقوم الثوار يتشييد المتاريس في كل شوارع ام درمان القديمة احتجاجاً على قتل الشهداء…!!

 

تشابه التبرير
يقول استاذ القانون بجامعة النيلين رفض ذكر اسمه معلقاً عن أحداث القتل في المواكب التي انتظمت البلاد بعد قرارات الخامس والعشرين إن الاصابات واضحة مباشرة في وقاتلة وكذلك موثقة بالصور والفيديوهات ، وأضاف ما حدث في موكب 17نوفمبر هو الاعنف حتى الآن ، وان الحديث عن قتيل واحد (سقط من سقالة) كما ورد في بيان السلطات الأمنية لا يقل معناه عن ذاك الادعاء الفاضح الذي انكشف لاحقاً بأن الشهيد أحمد الخير قضى نحبه بوجبة (فول بايت).. وأن الشهيد الدكتور بابكر قتل برصاصة أطلقتها عليه فتاة تخبئ بندقيتها في شنطة يدها.. وزاد تعددت المبررات غير المنطقية ولكن النتيجة هي ان القتل واحد ، واشار الى الآية التي تقول (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيماً) .

تقرير: عيسى جديد

 صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى