محمد عبد الماجد

محمد عبد الماجد يكتب: لماذا حمدوك لا يمهل جبريل ومناوي (24) ساعة كما فعلها مع والي القضارف؟

(1)

 في الأسابيع الماضية قال حمدوك في مؤتمر صحفي ، (فيما يتعلق بقضية والي القضارف، سوف نتخذ قراراً حاسماً خلال 24 ساعة، إما أن يتقدّم الوالي باستقالته، أو سنقوم بإقالته).

 لم تكتمل المهلة حتى أعفى رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، والي القضارف، سليمان علي، من منصبه.

 إعفاء والي ولاية القضارف كان بسبب تداول ناشطون في السودان مقطع (فيديو) يعود إلى عام 2009م أظهر والي القضارف المقال سليمان علي، وهو في حفل يتبع لحزب المؤتمر الوطني، مقدماً لبرنامج سياسي داعم للرئيس المعزول عمر البشير وجماعته الإرهابية، الشيء الذي خلف موجة غضب عارمة في البلاد.

 الآن شاهدنا جبريل إبراهيم وهو وزير للمالية في حكومة حمدوك يقدم برنامج الاعتصام وحفلات الفلول أمام القصر ويدعو جهراً في مؤتمراته الصحفية وتصريحاته لحل الحكومة– يحدث ذلك الآن وليس في 2009م التي كان فيها جبريل إبراهيم مجنداً في الدفاع الشعبي.

 جبريل الذي فشل في إسقاط الحكومة برفع الدعم والضغط الاقتصادي على المواطن يريد الآن أن يسقط الحكومة بالاعتصام أمام القصر.

 حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي الذي عينه حمدوك – وجاء به من دول المهجر بعد أن كان يحارب في (الغابة) كتائب الجيش وقوات الدعم السريع التي يقودها البرهان وحميدتي الآن يقود كتائبه من (القصر) لإسقاط حكومة حمدوك وهو يتحالف (باطنياً) مع الذين كان يحاربهم بالأمس.

 سمعت عن الذي جاءوا ليساعدوه في دفن أبوه فدس المحافير – لكن لم أسمع عن الذي جاءوا لمساعدته في دفن أبوه فحفر للذين جاءوا لكي يساعدوه.

 موكب 21 أكتوبر يجب أن يكون لتصحيح الثورة حقاً من (الفلول) ولإعفاء جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي ومبارك أردول– الذين يصرفون من الحكومة ويتمتعون بكل مميزاتها وخصائصها ويعملون ضدها.

 الاتفاق مع هذه الشخصيات يعيق أكثر من الاختلاف معها.. عدو (واضح) أفضل من صديق (خائن).

(2)

 اعتصامات الشرفاء في ثورة ديسمبر المجيدة كان يطلق ضدها الرصاص والبمبان – حدثت مجزرة أمام محيط القيادة العامة في أواخر ليالي شهر رمضان المبارك أمام أعين الجيش.

 هذه الاعتصامات التي قدمت لنا في حراك ثورة ديسمبر المجيدة الشهيد محمد هاشم مطر وعشرات الشباب أو المئات منهم تقدم فيها السلطة الآن الطحنية وسلطة القيمة واللحوم المشوية بعد أن كانت تقدم فيها (الرصاص والبمبان).

 ذكرني اعتصام (الاخوان) هذا في محيط القصر باعتصام رابعة الذي كان في جمهورية مصر العربية تقدم فيها وجبات من مطاعم (كنتاكي) العالمية.

 ما أشبه وجبات اعتصام القصر في السودان بوجبات اعتصام رابعة في مصر.

 نحن لا نريد أن يكون التعامل مع اعتصام الاخوان بالكيفية التي تم فيها التعامل مع اعتصام رابعة – لا نريد أن نشاهد مجزرة أخرى ولا نحب أن تسقط نقطة دم واحدة.

 أن تسقط حكومة أفضل من أن تسقط نقطة دم واحدة.

 هم يجرونكم إلى (المساومة) بالاعتصامات والدم والشهداء.

 شهداء مجزرة فض الاعتصام ليسوا للمساومة – هم أكرم منّا جميعاً – ما تعلمناه منهم يجعلنا لا نعرف المساومة.

 الغريب أن البرهان الذي كان يعترض على تدوينة لعضو مجلس السيادة محمد سليمان الفكي التي كتب فيها مخاطباً الشعب (هبّوا لحماية ثورتكم) – يحتمي الآن وهو في القصر بالفلول وأشباه المدنيين.

 هبّوا لحماية ثورتكم في 21 أكتوبر.

(3)

 حكومة حمدوك التي تجد الدعم من العالم أجمع يطعن في ظهرها مني أركو مناوي وجبريل إبراهيم والتوم هجو وسليمان صندل ومبارك الفاضل وبرطم ومحمد وداعة.

 لم أكن أؤمن بالغيرة السياسية كنت أعتقد أن (الغيرة) أمر يحدث بين النساء فقط. ما يحدث الآن هو غيرة سياسية.

 وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، قال أمس الأحد، إن الولايات المتحدة ترحب بخارطة الطريق التي أعلنها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لـ”حماية التحول الديمقراطي” في بلاده. وأضاف بلينكن في تغريدة إن الولايات المتحدة “تحث جميع الأطراف المعنية على اتخاذ خطوات فورية وملموسة للوفاء بالمعايير الرئيسية للإعلان الدستوري”.

 أوضح روبرت دولجر ، مدير شؤون أفريقيا جنوب الصحراء و الساحل في وزارة الخارجية الألمانية في تدوينة على حسابه بـ(تويتر) أن الحكومة المدنية بقيادة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك تتمتع بدعم ألمانيا الكامل لها.

 أعلنت دول الترويكا (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج) عن دعمها لعملية الانتقال الديمقراطي بالسودان.

 العالم كله مندهش بقدرات رئيس الوزراء السوداني، إلّا الذين يشاركونه في السلطة.

 هنا في السودان شركاء في السلطة يعيقون الانتقال الديمقراطي – يغلقون الطرق ويدعون لذلك – يقيمون الاعتصامات ويدعموها لوجستياً وهم وزراء وحكام وأعضاء في مجلس السيادة.

 جبريل ومناوي والتوم هجو لا يقدمون أكثر من سندوتشات الطحنية والفول وسلطة الأسود.

 هل توجد علاقة بين الفول والفلول؟

 هذا كل ما جادت به قريحة وزير المالية السوداني جبريل إبرهيم الذي احتفل النظام البائد بمقتل شقيقه د. خليل إبراهيم ودعا الشعب للخروج في مسيرات ومواكب احتفالاً بمقتله.

 هؤلاء الذين احتفلوا بمقتل د. خليل إبراهيم أصبح جبريل إبراهيم جزءاً منهم وهو وزير للمالية في حكومة حمدوك.

(4)

 بغم /

 بعض الأمراض والجراثيم نحن في حاجة للإصابة بها حتى نكتسب المناعة الطبيعية منها.

 بل إن المناعة نفسها تتكون من بعض الجراثيم… المضادات هي شيء من هذا القبيل.

 نحن نطعّم ثورتنا.

 نحن نلقحها.

 مصل المدنية يتمثل في الانقلابات العسكرية الفاشلة والمسرحيات المكشوفة – والاعتصامات والمواكب المصنوعة.

 لا تخشوا على هذه الثورة فهي ماضية ومنتصرة بإذن الله.

 

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى