حيدر المكاشفي

حيدر المكاشفي يكتب: حميدتي أخي أشدد به أزري

العنوان أعلاه (حميدتي أخي أشدد به أزري) هو جزء من آيات كريمة في سورة طه جاءت على لسان سيدنا موسى عليه السلام، (واجعل لي وزيرا من أهلي، هارون أخي، اشدد به أزري، وأشركه في أمري).. آيات كريمة على لسان نبي صادق، حيث لم يكن سيدنا موسى عليه السلام فصيح اللسان، وطلب المعونة من الله سبحانه وتعالى عندما كلفه بدعوة قومه أن يكون أخوه هارون الذي يكبره سنا سندا له في الدعوة.. أما مقتضى المماثلة مابين العلاقة الناشئة بين البرهان وحميدتي، وتلك التي كانت بين نبي الله موسى وأخيه هارون، فقد تبدت في أكثر من مشهد وفعالية منذ أن أعلن حمدوك مبادرته التي كشفت عن خلافات داخل المكون المدني وخلافات اخرى بين المكون المدني والعسكري وكذلك خلافات داخل المكون العسكري فيما بينهم، وكل هذه الخلافات تحتاج الى احتواء ومعالجة لا تصح أجواء الانتقال بدونها، ومن يومها سارع الرجلان البرهان وحميدتي للترافق معا لاثبات أنهما ليسا على خلاف وليست هناك أية خلافات بين العسكريين كما زعمت مبادرة حمدوك، غير أن المحاولة الانقلابية الفاشلة كشفت ان العسكريين ليسوا على قلب البرهان وبالضرورة ليسوا على قلب حميدتي، وعلى كل حال بدا البرهان في اصراره على مرافقة حميدتي له حتى بدا وكأنه يستعين به ليشدد أزره ويسند ظهره على طريقة استعانة موسى بهارون.
هناك مقولة شعبية سودانية مؤداها (تيمان برقو الما بتفرقو.. بالليل اتلمو وبالنهار اتفرقوا)، وتطلق هذه المقولة على كل شخصين تجمع بينها صداقة حميمة جدا وغالبا ما يراهما الناس مترافقين ولا يكادان يفترقا إلا لماما، أما لماذا يطلق على مثل هذا الثنائي المتآلف المتناغم (تيمان برقو)، فذلك ما لم أعثر له على تفسير أو حكاية، وقد أعجزني أيضاً معرفة سبب انتخاب هؤلاء التيمان تحديدا من قبيلة البرقو لها التحية والاحترام وليس غيرها من مئات القبائل السودانية، فلا يقال مثلا (تيمان الشوايقة أو البرقد أو الجعافرة الخ)، المؤكد أن وراء اختصاص البرقو بهذه المقولة قصة بطولية..المهم أن هذه المقولة تداعت أيضا الى ذهني عند متابعتي للتحركات التي قام بها الثنائي البرهان وحميدتي في أعقاب افشال المحاولة الانقلابية، بزيارتهما المشتركة، أولا لمقر سلاح المدرعات الموصوم بأنه المعقل الذي انطلق منه الانقلاب، والزيارة الأخرى للمرخيات، ومخاطبتهما الضباط والجنود في كلا المكانين اللذين قالا فيهما ما قالا من أحاديث اعتبرت انقلاب ابيض على الفترة الانتقالية..المهم انه لا غضاضة في ان تتحد ارادة الرجلين وتتوافق رؤاهما ولكن كل الخشية ان تكون ثنائيتهما المشهودة الان، تأتي على طريقة ثنائية (البشير وعبدالرحيم محمد حسين)، فالأهم هو ان يكون كل شركاء ادارة الفترة الانتقالية على قلب رجل واحد، وان يتوحدوا على صعيد تحقيق أهداف الثورة واكمال مطلوباتها حتى تسليم البلاد لمن ينتخبه الشعب وليس من يقفز على السلطة من ظهر دبابة أو مدرعة..

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى