أخبار

محاولة الانقلاب في السودان.. البرهان وحميدتي يهاجمان السياسيين

هاجم رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق أول محمد حميدتي القوى السياسية واتهماها بالصراع على السلطة، ورفضت أحزاب سياسية تلك التصريحات، فيما تواصلت التنديدات من قبل دول عربية بمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وقال البرهان -خلال حفل تخريج قوات عسكرية غربي العاصمة الخرطوم-  الاربعاء إن القوات النظامية هي التي أجهضت المحاولة الانقلابية في البلاد، واعتبر أن الجيش هو الوصي على البلاد، وأن شعارات الثورة ضاعت وسط صراع السياسيين على السلطة، حسب تعبيره.

وأضاف البرهان أن هناك من يسعى للجلوس على الكراسي، ولم نر قوى سياسية تتحدث عن الانتخابات أو هموم المواطنين وحل مشاكلهم، وأكد أنه لن تستطيع أية جهة أن تبعد القوات النظامية من المشهد بالسودان خلال الفترة الانتقالية لأنه ليس هناك حكومة منتخبة، متعهدا ببذل كل جهد لمواجهة المخاطر التي تواجه مصير البلاد.

ووجه البرهان رسالة إلى شركائه المدنيين في السلطة الانتقالية قائلا إن مبادرة رئيس الوزراء (عبد الله حمدوك) تم إقصاؤنا منها بوصفنا مكونا عسكريا، وإن المسألة “انحرفت عن مسارها الصحيح”، والقوى السياسية التي تفاوضنا معها منذ 11 أبريل 2019 تساقط منها جزء كبير، ونحن ندعو أن تتوحد قوى الثورة.

وفي 22 يونيوالماضي، كشف حمدوك تفاصيل مبادرته لإيجاد مخرج للأزمة الوطنية وقضايا الانتقال الديمقراطي في بلاده.

وتتضمن المبادرة 7 محاور، هي إصلاح القطاع الأمني والعسكري، وتحقيق العدالة، والاقتصاد، والسلام، وتفكيك نظام “الـ30 من يونيو (نظام عمر البشير) ومحاربة الفساد، والسياسة الخارجية والسيادة الوطنية، وتشكيل المجلس التشريعي الانتقالي.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حميدتي إن تعدد المحاولات الانقلابية خلال الفترة الانتقالية سببه تجاهل السياسيين للاحتياجات الأساسية للمواطنين.

وأمس الثلاثاء، أفشلت السلطات الأمنية السودانية محاولة انقلابية، واتهمت اللواء بكراوي بقيادتها برفقة 22 ضابطا برتب مختلفة وعدد من ضباط الصف والجنود.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى