أخبار الولايات

انطلاق ملتقى ولايات دارفور الثالث بالفاشر

ينطلق بمدينة الفاشر حاضرة اقليم دارفور الجمعة ملتقى ولايات دارفور الثالث عشر وقال الدكتور محمد عيسي عليو والي ولاية شرق دارفور ان ملتقى ولايات دارفور الخمسة الثالث يناقش قضايا الامن والكهرباء والمياه وتنفيذ الخط القومي الناقل للكهرباء وتامين الموسم الزراعي ومكافحة الأفات وتامين المراحيل لحركة عودة الرعاه وتطعيم المواشي من الامراض المتداخلة ومحاربة الجرائم العابرة لحدود الولايات.

كما يناقش الملتقى وفق ( سونا) العلاقة بين الولايات والاقليم، وسينضم حاكم الاقليم للملتقى لبحث العلاقات والتنسيق بين حكومات الولايات والاقليم وقد اكتمل وصول الولاة الخمسة وسينضم اليهم حاكم الاقليم قادما من ولاية جنوب دارفور .

الخرطوم ( كوش نيوز)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

00:00 / 33:39
AD

وأفادت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، الجمعة، بأن العلماء وجدوا طريقة كيفية تفاعل المرضى مع العلاج المناعي، وتتمثل الطريقة في أن المرضى الذين لديهم “خلايا تائية” داخل الأورام، لديهم قابلية أكثر لتقبل هذا العلاج.

والخلايا التائية هي نوع من الخلايا المناعية، ويستلزم بعض العلاج المناعي تلقي المرضى جرعات من الخلايا التائية.

ويأمل فريق الباحثين في مانشستر بأن يساعدهم الاكتشاف الجديد في استهداف المرضى الذين سيستجيبون للعلاج المناعي بشكل أفضل، إذ كان من الصعب في السابق معرفة ما إذا كان العلاج سينجح أم لا.

ونشرت نتائج الدراسة، التي أجراها باحثون في مؤسسة تابعة لخدمة الصحة الوطنية البريطانية، في مجلة (Nature Communications) العلمية.

وقالت استشارية الأورام التي قادت البحث سارة فالبيوني إن وجود الخلايا التائية في الأورام يشير إلى أن جهاز المناعة في الجسم حاول محاربة السرطان وخسر المعركة.
أخبار ذات صلة
للمانجو فوائد عديدة
المانجو.. ما علاقة الفاكهة اللذيذة بالاكتئاب والسرطان؟
أولوية خطة مواجهة الأمراض في بريطانيا.. السرطان
خطة العلماء لمواجهة أخطر الأمراض.. 3 أولويات يتصدرها السرطان

وأضافت “إذا تخيلت أن السرطان منطقة حرب، فهناك الأشرار، وهم الخلايا السرطانية، والمقاتلون الأخيار وهو جهاز المناعة لدينا”.

وقالت: “الخلايا السرطانية تشبه إلى حد كبير خلايا أجسامنا، لكنها تختلف لأن شيئا ما يحدث بشكل خاطئ، ولديها أجزاء مكسورة، ويمكن لجهاز المناعة التعرف على هذه الأجزاء داخل الخلايا السرطانية”.

وأردفت: “يكمن جمال الخلايا التائية في أنها شديدة التخصص في التعرف على الأجزاء المكسورة، ويمكن لكل خلية بمفردها التعرف على شيء معين مكسور.

وتابعت الباحثة البريطانية: “بالتالي، عندما يتعرف أحد هؤلاء الجنود على خلية سرطانية، فإن أول شيء يفعلونه هو استنساخ أنفسهم والتكاثر، بما يسمح بإنشاء جيش صغير للتعرف على الأجزاء المكسورة وقتل تلك الخلايا السرطانية”.

وقالت: “السؤال وراء هذا العمل أنه إذا رأينا أن هناك بالفعل هذه الفرق من الخلايا التائية المتطابقة، فهل هذا يعني أن القتال قد بدأ بالفعل؟”.

وذكرت: “رأينا أنه عندما تكون هناك هذه الفرق الصغيرة من الخلايا التائية المتطابقة، يكون لدى المرضى فرصة أكبر للاستجابة للعلاج المناعي، وهو حقا علاج رائع”.

وفحصت الدراسة 200 مصاب بمرض السرطان، معظمهم مصابون بسرطان الجلد.

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى