صلاح الدين عووضة

صلاح الدين عووضة يكتب : بلع يبلعُ !!

بلعــــاً..

فقد كان يوماً عجيباً…غريباً…عصيباً؛ عنوانه البلع..

بدأ به…… وانتهى به..

وكان ذلك قبل سقوط البشير… كيلا يأتي من يقول لي: ألديك ما تبلع به؟..

سواءُ مالاً؟…. أو شهية؟…. أو عافية؟..

رغم إنه كان زماناً بشيرياً عنوانه – كذلك – بلع… يبلع… بلعاً..

المهم الجو كان جو بلع..

وكان يوماً خريفياً منعشاً… كمثل أيامنا هذه..

فاقترح أحد رفقائنا بأن يأخذنا بسيارته إلى حيث نبلع… بلعاً..

وكان أكثرنا مالاً… و(أفتحنا) شهية..

فوافقنا فوراً؛ وكنا نعلم أن رفقته ذات فوائد..

فوائد غذائية… ونفسية… وترفيهية؛ فهي رفقة محمودة العواقب دوماً..

فهكذا عهدناه… منذ أن عرفناه..

وما كنا نعلم ما يخبئه لنا القدر من عاقبة – وعقاب – في يومنا ذاك..

فانطلق بنا صوب (رويال بروست)… فرع الخرطوم..

وهو يطل على شارع أفريقيا… أو المطار..

وكان يغني… ومذياع عربته يغني… وكل ما حولنا يغني..

بل حتى شرطي المرور عند الدوار المقابل لمشفى الأطباء كان يغني..

فما من شيء إلا وكان يغني في ذياك الصباح..

السحب في السماء… والضفادع في الماء… والأطيار في الفضاء..

وبداخل سيارتنا غناء..

ولكن غناءنا الداخلي صمت فجأة؛ سكت سائقنا… وأسكت مذياع عربته..

وكأن طاقةً ما قد ُقطعت عنه… وعن مذياعه هذا..

وعنا نحن جميعا..

تماماً كما تصمت فرقة غنائية – على المسرح – عند انقطاع طاقة الكهرباء..

فقد كان محل البلع مغلقاً للصيانة..

ولكن قائدنا تمالك نفسه سريعاً… بفضل طبيعته الفارئحية… المتفائلة..

ودمدم كما الرعد من فوقنا: ما من مشكلة..

ثم انطلق بفارهته… وانطلق – مع انطلاقتها – يغني مرة أخرى..

حتى إذا بلغ شارع النيل ابتلعته عربته بلعا..

وهو يردد مع زيدان (وفي دربك خطاي تمشي معاك لآخر السكة(..

وبلغت خطانا آخر سكته..

فإذا بنا أمام مطعم (عوضية للأسماك)… في شارع الموردة..

وولجنا من خلفه… ونحن نُمنيِّ أنفسنا بالبلع..

فما أشهى السمك في طقسٍ ماطر… سيما الذي اشتهرت به عوضية هذه..

وما أن جلسنا حتى قيل لنا: ما من سمك..

فعوضية سمك لم يكن لديها سمكٌ في ذلكم اليوم… أو قد تم بلعه كله..

فأبرق وجه مضيفنا… وأرعد… وكاد يُمطر..

أو لعله أمطر دمعاً بالفعل؛ مسحه بمنديله مع حبيبات المطر على وجهه..

ثم تارةً ثانية رجع إلى طبيعته في ومضة برق..

وبسرعة الوميض انلطق بنا نحو مكانٍ ثالث اقترحه للبلع..

وجاوزنا المنتزه… فالمسرح… فالتلفزيون… ونحن نتجه شمالاً..

وخيم صمتٌ حزين – هذه المرة – داخل السيارة..

وصمت المذياع… وصمت هو… وصمتنا نحن… وصمت المطر..

بل بدا لنا كل شيء – بالخارج – صامتاً أيضاً..

الشيء الوحيد الذي لم يصمت هو مصارين بطوننا… وقد كاد النهار ينتصف..

وكصراخ بطوننا صرخت الكوابح فجأة..

فقد فوجئنا بسيارات الشرطة تسد الطريق من بعد منعطفٍ حجب عنا الرؤية..

ومحل السمك – كما قال قائدنا – يقبع خلفه تماماً..

ولم ندر سبب الزحام الشرطي؛ فأحدهم قال لنا أن ثمة جريمة قتل..

وآخر قال: لا؛ بل هي محاولة ضبط مجرم..

وثالث قال: لا هذا ولا ذاك؛ بل هنالك حادثٌ مروري ذو ضحايا..

وشعر بعضنا بأننا ضحية شيءٍ ما..

وهنا – هنا فقط – فارقت سائقنا روح تفائله الطفولية المرحة..

وطفق يهمهم: أي نحسٍ هذا؟..

وعرج بعربته نحو شارعٍ جانبي؛ وكان مليئاً بمياه المطر..

وبدأ شعورنا بضرورة أن نبلع – بلعاً – يتلاشى..

ثم بعد قليل تلاشى شعورنا بأي شيء..

أو بقي لدينا شعورٌ واحدٌ فقط….. بشيءٍ واحدٍ فقط..

وهو الماء يغمر جنبات عربتنا؛ وينسرب إلى أقدامنا من بين فتحات أبوابها..

ثم يبتلـــعنا….

بلـــعاً !!.

 

 

 

صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى