تحقيقات وتقارير

السودان وإثيوبيا امام خياري (الحل) و(البل)

تطورت الاحداث بين السودان واثيوبيا بعد عمليات عسكرية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير التيغراي المعارضة لحكومة ابي أحمد استهدفت من خلالها سد النهضة وسارعت الحكومة الاثيوبية باتهام السودان بدعمه لحركة التغراي للقيام بهذا العمل لوقف الملء الثاني للسد الامر الذي نفاه المستشار الإعلامي للقائد العام لقوات الشعب المسلحة العميد دكتور الطاهر أبو هاجة وطالب الحكومة الاثيوبية بحل مشاكلها الداخلية بعيدا عن السودان وقال ابوهاجة فى تعميم صحفى: (لقد تابعنا تصريحات منسوبة للجيش الإثيوبي تتحدث عن دعم القوات المسلحة السودانية لمجموعات مسلحة حاولت تخريب سد النهضة، نحن نؤكد أن هذا الاتهام لا أساس له من الصحة، وأن السودان وجيشه لا يتدخلان فى القضايا الداخلية للجارة إثيوبيا أو غيرها، وندعو القيادة الإثيوبية العمل على حل صراعاتها بعيداً عن إقحام السودان فيها)، هذا التصريح يعبر عن الواقع الصعب الذي يعيشه النظام الإثيوبي بسبب انتهاكاته المستمرة لحقوق شعبه ويبدو واضحاً أن هناك قفزة جديدة في العداء بين السودان واثيوبيا تلوح في افقها نذر الحرب.

 

 

الاوضاع بين السودان واثيوبيا ليست جيدة، والحكومة الاثيوبية تعاني من مشكلات داخلية وتمرد في اقليم بني شنغول قمز واقليم التغراي ولا بد أن يكون لها خطاب لحشد التأييد الداخلي وإضعاف الحركات المعارضة لها لذلك تتهم السودان لهذه الاغراض، القضية شائكة وليست هناك حلول واضحة لاحتواء تلك الخلافات التي ستؤثر في منطقة القرن الافريقي وهي منطقة استراتيجية تسعى العديد من الدول السيطرة عليها ومن مصلحتها أن تكون هناك فوضى ليسهل لهم تنفيذ أهدافهم، لذلك ليست من مصلحة الدولتين الدخول في حرب سواء أكانت مباشرة أوم بالوكالة.

 

اثيوبيا تسعى ايضاً لإيجاد معارضة مسلحة في ذات المنطقة ويبدو واضحاً انها ستستخدم الحركة الشعبية بقيادة جوزيف توكا وهي من الحركات التي لم توقع على السلام، للاستيلاء على بعض المناطق الحدودية مثل مدينة الكرمك واثارة مشكلات على المنطقة الحدودية بين البلدين، وتلك مؤشرات يجب الانتباه لها بأن هناك تصعيدا في الخلافات بين الدولتين وليست هناك مبادرات فاعلة لوقف الحرب.

 

المبادرة الوحيدة التي من شأنها أن توقف الحرب هي المبادرة الروسية وليس هناك خيارات غيرها بعد أن نفض مجلس الامن يده من شكوى مصر والسودان، وضعف المبادرة الجزائرية، روسيا مؤهلة للقيام بهذا العمل لعدة اسباب في مقدمتها أن روسيا شريك لمصر وشريك استراتيجي لاثيوبيا ولها مبادرات سابقة نجحت في طي الخلافات كما أن روسيا تملك الخبرة في حل الازمات المحلية والاقليمية وليست لها اطماع مثل الدول الغربية الاخرى وتتعامل بلغة (فيد واستفيد).

 

تصريحات الخبير السياسي الروسي جريجوري لوكيانوف، حول ما ستقدمه روسيا في المفاوضات بين مصر وإثيوبيا لتشغيل سد النهضة، تؤكد ما نقول، حيث قال “يمكن لروسيا إعداد منصة تفاوض، وكذلك المساعدة في وضع استراتيجية لحل التناقضات باستخدام الوسائل الدبلوماسية من أجل منع المواجهة، ولدى روسيا خبرة في توفير الأمن بكل مظاهره”، ويعني أيضًا مشاركة الخبرة في حل النزاعات على المستوى الدولي والمحلي وستظهر روسيا بدور الوسيط كدولة قادرة على تقديم بديل قوي لأدوات التسوية غير الفعالة لحل الصراعات الإقليمية .

 

إذن روسيا تدرك المشكلة تماماً وتملك حلولا غير تقليدية ويبقى الرهان على تحريك تلك المبادرة بعد التراشق الاعلامي بين السودان واثيوبيا ومحاولة انقاذ منطقة القرن الافريقي من اشتعال الحرب واحباط المخطط الامريكي القائم على نظرية معروفة هي ( فرّق تسد) ونحن أمام خيارين (الحل) في روسيا و(البل) في (امريكا).

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى