أخبار

أكثر من “الف” عائد يشكون صعوبة الحياة

يعيش حوالي “1340” عائداً بمنطقة ألالي في مقاطعة أكوبو بولاية جونقلي، بدون الطعام وصعوبة الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية.

وعاد العائدين منذ ابريل الماضي، من مخيم فينج يودو للاجئين في إثيوبيا، غالبيتهم من النساء والأطفال، حيث يعيشون ظروف إنسانية صعبة.

وفي حديثهم  وفق راديو تمازُج نهاية الأسبوع الماضي، شكا العائدون من النقص في الغذاء والخدمات الصحية ومياه الشرب النظيفة منذ وصولهم الى المنطقة، ودعوا الحكومة ووكالات الإغاثة العاملة في البلاد إلى التدخل.

وقالت انيانقو ابالا، لراديو تمازج أن المسافة استغرق معه “4” أيام من مخيم فينج يود في اثيوبيا، الى أكوبو، مبينا ان منذ وصولهم إلى المنطقة لا يوجد طعام كافي، ولا مرافق صحية، بجانب صعوبة الوصول إلى مياه الشرب النقية.

وأضافت أنيانقو، وهي أم لستة أطفال، إنها فضلت العودة إلى ديارها بعد أن أمضت سنوات كلاجئة لأن بلدها يشهد السلام، قائلة: “لا يزال الكثير من الناس يأتون لأن الحياة في المخيم ليس بالأمر السهل، لكن مع وصولنا إلى هنا، لا توجد مرافق الرعاية الصحية ومدارس لأطفال، لذا نريد أن نحصل على الدعم”.

وقال العائد أوجاقا أوجوك: “أن الوضع الإنساني حرج، وإن النساء والأطفال، يعانون، بسبب صعوبة الحصول على الطعام، والماء”.

من جهته، قال فيليب أوموت جوك، أحد قادة المجتمعات المحلية في المنطقة، إن 402 أسرة بدأت في الوصول إلى منطقة “آلالي” منذ أبريل الماضي، وأن العائدين بحاجة ماسة إلى الغذاء والمأوى والأدوية المنقذة للحياة والمياه النظيفة.

واكد صموئيل ميثو اكواي، مُنسق مفوضية الإغاثة وإعادة التأهيل في آلالي، صعوبة الوضع الإنساني لأكثر من 1300 عائدا ، مناشدا الحكومة ووكالات الإغاثة في البلاد للتدخل الإنساني العاجل.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى