أحمد يوسف التاي

أحمد يوسف التاي يكتب: لســــنا بخــير

(1)

لا يخدعنّ أحدٌ نفسه بأننا بخير، فالأمور تزداد سوءاً وبؤساً وتمضي بنا نحو الهلكة والضياع، سيناريوهات عديدة ممعنةً في السوء ولا يمكن لعاقل أن يتصور أن البلاد ستعبر نحو الاستقرار وتجاوز الآلام والأوجاع والأزمات الحالية في ظل هذه الإجراءات القاسية التي اتخذتها الحكومة لمعالجة المشكلة ووقف الانهيار الشامل، بينما هناك حلول كثيرة متاحة وأقلُّ إيلاماً ووطأة على الموطن المغلوب على أمره، وقد أشرنا إليها غير ما مرة… أتصور أنه إذا أصرت الحكومة على هذه الإجراءات فلن يكون أمام الأغلبية المسحوقة التي فقدت صبرها إلا الالتحاق بقطار الفوضى والتفلت، وهي مطية سيجد فيها مقعداً كل من يصل إلى قناعة راسخة أنه يعيش في فضاء اللادولة واللاقانون واللاحماية، وهي مرحلة نقترب منها الآن تماماً… انظروا الآن في الشوارع، وإلى مشاهد الفوضى وإلحاق الأذى بممتلكات المواطنين الأبرياء وسياراتهم، انظروا كيف يتم الاعتداء على المارة من النساء والفتيات والأطفال وغيرهم من الذين لا يستطيعون حماية أنفسهم، في ظل حكومة لا تحمي إلا أطماع منسوبيها في السلطة والمناصب…

(2)

ومن المفارقات العجيبة أن الحكومة التي دفعت البعض دفعاً إلى التفلت والفوضى وأوجدت لهم الغطاء والتبرير لممارسة هذه الفوضى، هي الآن تتخلى عن وظيفتها في حماية مواطنيها وتجلس على مقاعد المتفرجين… أي تدفع المتفلتين إلى هذا الحد من الممارسات والاعتداء على الأبرياء والمستضعفين ولا تهب لحماية المعتدى عليهم ، أو نسمي هذه دولة تأخذ ضريبة الدفاع والأمن ولا تحمي ولا تؤمِّن مواطنيها من خوف ولا تطعمهم من جوع وتتخلى عن أهم وأجلّ وظائفها، فما فائدة وجود أجهزة الدولة إذن؟ فهل تُوجد الدول لتأخذ الضريبة والرسوم والجبايات بأشكالها المتعددة وتدفعها مرتبات ومخصصات وامتيازات وسيارات ورفاهية لأشخاص لا يقومون بوظيفتهم في حماية المواطن وتأمين حاجته في الغذاء والحماية من الأخطار وردع المعتدين عليه؟؟..!!! فهل وُجدتْ الدول لتكريس مواردها القومية وأموالها العامة لجيوب حفنة من بعض الانتهازيين الذين اصطلح على تسميتهم «مسؤولين»؟..!!!.. فأين المسؤولية تجاه الشعب، وكيف تكون حمايته من الاعتداء والجوع والمرض والغلاء والضائقات، وناهبيه ومحتكري قوته والمضاربين في ثروته وموارده ؟؟؟…!!!..

(3)

هناك دعوة تنطلق الآن بقوة لإسقاط هذه الحكومة، وقد تجد هذه الدعوة التي يتصدر لها الحزب الشيوعي وأنصار النظام المخلوع آذان صاغية في ظل هذه الظروف البائسة المحبطة، ولكن ستظل قناعتي أن إسقاط الحكومة لن يكون الأفضل من معالجة الانحراف الذي حدث للثورة وصرفها عن أهدافها، فمعالجة الانحراف والاستجابة لمطلوبات الثورة والثوار أيسر وأقل خسارة من القيام بثورة جديدة ربما سيكون لها ضحايا آخرون وربما يترصدها سارقون ومختطفون آخرون، فمن المهم جداً أن يضغط الشارع لمعالجة التشوهات والانحرافات والتركيز على تحقيق أهداف الثورة ومطلوباتها العاجلة والفورية المتمثلة في محاكمة المتورطين في قضايا الفساد، والاقتصاص للشهداء، ومنع الانحراف نحو المحاصصات الحزبية وطرد الفاشلين من كل المواقع، والإتيان بكفاءات مشهود لها بالمهنية والقدرات والخبرات، فهذا كله أيسر بكثير من تفجير ثورة جديدة ربما تكون أكثرُ كلفة، والشعب لن ينتظر أكثر من ذلك وربما أن الإحباط نال منه بالقدر الذي فقد معه الحماس لإشعال ثورة جديدة (هو نحنا الأولى عرفنا منها حاجة)، الحلُّ سهل وهو مراجعة أهداف الثورة ومطلوباتها بشكل حاسم وليس اعتصامات جديدة وتتريس جديد وضياع أرواح بريئة أخرى…… اللهم هذا قسمي في ما أملك..

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

 

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى