آراء

طه مدثر يكتب: لا خير في حكومة تحكم الناس وهم لها كارهون!!

(0)رعية لا والي لهم!!
قال سيدنا أبو ذر الغفاري رضي الله عنه (عجبت لمن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه؟) بينما نحن عجبنا من لا يجد شربة ماء كيف لا يخرج الى الشارع شاهراً براميله وجركاناته وجرادله وحلله وكل مواعينه باحثا عن الماء؟فهل تعلم يا عزيزى القارئ إن ولاية القضارف ظلت ولمدة تقارب الشهر دون ماء؟وذلك بسبب تعطل طلمبة الضغط العالي من محطة الشواك وصارت هناك طلمبة واحدة تعمل بنظام (سخنت خلوها تبرد) وهنا قد يسأل سائل (الله سايبين كل الطرمبات وشغالين بطرمبة واحدة)؟ ونقول (هما أصلاً طرمبتين فاذا تعطلت أحدهما فالعطش مصير أهل القضارف)، فهل يعقل بأن ولاية فيها من أموال الضرائب والزكاة وايرادات مالية أخرى كبيرة جداً تعجز حكوماتها عن توفير طلمبات كاحتياطي، تستخدمها عند تعطل الطلمبات العاملة التى شكت وبكت من كثرة العمل والحمل الملقى على عاتقها؟ ونحن هنا لا نلوم حكومة الولاية على تقصيرها في معالجة ملف مياه القضارف، ولكن نلوم المواطن الذي خرج فقط شاهراً براميله وجركاناته وجرادله بدلاً من أن يخرج في مسيرة مليونية مطالباً بمعرفة ماذا يجري في ملف المياه وأين وصل العمل في مشروع الحل الجذري لمياه الولاية؟ وأيضاً مطالباً بعودة الهيئة الشعبية لمياه القضارف وفتح تحقيق شامل حول ماجرى فيها خلال عهد النظام البائد.؟وكثيراً مايراودني هذا السؤال هل أهل القضارف هم رعية لا والي لهم؟ أم أن والي القضارف هو والياً لا رعية له..؟
(1) العداوة بين الثوار والكيزان
الثورة فرع بائن من أصله، وأصله الشعب السوداني البطل (ماحقة الكوز الضال صاحب التعليق السياسي في العهد البائد اللواء ثرثرة يونس محمود) والكوزنة والكوز، فرع لا أصل له، ألم تسمع في إحدى التسريبات قول المخلوع البشير قبيل سقوطه( الثوار ديل دايرنكم انتو الكيزان) ومثل هذه الفئة الباغية التي تبرأ منها حتى من جاءوا به رئيساً، هل يكون لهم أصل؟والعداوة بين شعب الثورة والكيزان هي تلك العداوة التي لا تموت والتي قال فيها الشاعر (كل العداوة قد ترجى أمانتها إلا عداوة من عاداك من حسد … فإن في القلب منها عقدة عقدت وليس يفتحها راق الى الابد).
(2)رسالة الى دكتور حمدوك
السيد رئيس وزراء حكومة الفترة الانتقالية، دكتور عبدالله حمدوك، نحن إلى الفعل أحوج من كثرة الكلام والتنظير والنقة ونحن في غنى عن كثرة الوعود والأماني وأعلم ياسيادة الوزير انكم بإحدى الحسنيين تستحقون الشكر والتقدير، اما بترك كثرة الكلام وتنفيذ الوعود بأسرع ماتيسر، أو بتقديم استقالاتكم.. فإنه لا خير في وعد إذا كان كاذباً، ولا خير في قول إذا لم يكن فعلاً، ولا خير في حكومة تحكم الناس وهم لها كارهون.
(3)تعظيم الجهلاء
يروى أن سيدناء سليمان بن داوود عليهما السلام، خير بين العلم والملك والمال، فاختار العلم، فأعطى الملك والمال واليوم لو خير أحدنا بين العلم والملك والمال فانه دون الاستعانة بالعقل والمنطق فانه سيختار المال.. فالمال أصبح يشتري الملك والعلم والشهادات، فكم من جاهل صار عالماً وملكاً؟وصار لواءً أو فريقاً؟.له حواريون كثيرون. من أصحاب القلم والكلمة (تحديداً).يدورن معه حيث دار ويدبجون له المقالات لأنه وياسبحان الله صار لهم المعطي والمنعم والمطعم (والصراف الآلى) ومن الجهالة تعظيم جاهل.

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى