أخبار

صندوق الاسكان يكشف عن تعرض أطفال السودان لمخاطر الانيميا والتقزم

توقع المجلس القومي للسكان أن يصل التعداد السكاني في السودان الى 62 مليون نسمة بحلول العام 2035م لافتاً الى أن الفئة العمرية من 15الى30 سنة ستبلغ37مليون نسمة لنفس العام.
وأوضحت دكتورة وصال حسين الأمين العام للمجلس القومي للسكان في المنتدى الإعلامي حول قضايا السكان والتنمية الذي نظمه المجلس أمس بقاعة التعليم العالي والبحث العلمي ان الاحصاءات السكانية بالسودان حسب تقديرات عام 2020 كانت 44،400 مليون نسمة متوقعاً ان تصل الى 50 مليون نسمة بحلول عام 2025 و57،700مليون في العام 2030 وتصل الزيادة الى 62 مليون نسمة بحلول عام 2035.

وشددت على ضرورة ان تهتم الدولة بالاطفال والشباب وذلك بزيادة الإنفاق والاستثمار في التعليم والصحة وبناء القدرات والموارد، وقالت د. وصال، يشكل الوضع الديمغرافي للطفولة والشباب تحدياً كبيراً لنظام التعليم العام والعالي في السودان في القرن الحالي، وأوضحت أن ذلك يتمثل في الزيادة الكبيرة في الطلب على التعليم في ظل ضعف الاستيعاب ونقص التمويل، ونوهت الى ان ضعف تمويل التعليم في البلاد أقل من نسبة 1%من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بنسبة 4.6% للمتوسط بدول الجوار، وقطعت بأن ضعف تمويل التعليم يؤدي الى ضعف الاستيعاب وسوء بيئة التعليم وتدني نوعية العلم، وكشفت عن أن التحديات التي تواجه التعليم في البلاد هذا العام تتمثل في تسرب الأطفال من المدارس وارتفاع نسبة الفقر، فضلاً عن ارتفاع نفقات التعليم، ونوهت الى وجود أعداد كبيرة من الأطفال خارج النظام المدرسي يعانون من الأمية والتشرد ويمارسون العمل لدعم أسرهم “عمالة الأطفال” وكشفت عن وجود تدني كبير في الاستيعاب في التعليم قبل المدرسي خاصة في المناطق الريفية.

وبحسب صحيفة الجريدة: يتعرض الاطفال في السودان للكثير من المخاطر التي تهدد بقاءهم وصحتهم، تتمثل في أمراض الطفولة وسوء التغذية “الانيميا” والتقزم، وأشارت الى ان كل المؤشرات تشير الى ان ثلث الأطفال يعانون من سوء التغذية، وطالبت متخذي القرار والمخططين للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بضرورة وضع رؤية واسعة ومستقبلية والاهتمام بالتخطيط للمستقبل والاخذ بعين الاعتبار آثار النمو السكاني والتغيير في الهيكل العمري، وشددت على ضرورة اجراء بحوث ودراسات عملية تدعم اتخاذ القرار المبني على المعلومات والبيانات الصحيحة، وأكدت على ضرورة دور الشباب في التنمية وأن يكونوا شركاء أصيلين في الجانب السياسي، وذكرت: دور الشباب يجب ألا ينحصر في القيام بالثورات فقط بل اشراكهم في العملية التنموية والسياسية.

 

الخرطوم(كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى