آراء

حيدر احمد خيرالله يكتب: من يحاسب هذه الحكومة وخاصة الوزير مفرح؟!

*حكومة الدكتور /عبدالله حمدوك في نسختها الأولى والثانية قد عجزت تماماً عن إبتداع أية حلول للأزمة الطاحنة التي يكابدها شعبنا ومن كل النواحي دون أن تلوح بارقة أمل في الأفق، والجسم الرقابي المتمثل في المجلس التشريعي الذي لم يزل في رحم الغيب وفي ظل المتاهة التي نعيشها كشعب بعد أجواء الثورة نرى عدم الجدية الواضح في قيام المجلس التشريعي بل إن الظاهر في المشهد السياسي كله ينحصر في ماهية الأسباب التي تجعل الحكومة تتقاعس عن قيام المجلس التشريعي طالما أنها تستطيع تمرير أخطر وأهم القرارات باجتماع المجلس السيادي ومجلس الوزراء، الأمر الذي يجعلها تتفادى رأي ورؤية ثلاثمائة شخص من مكونات سياسية مختلفة تكون المجلس التشريعي؟! لذلك لن تجد منهم من يحرص على قيام التشريعي، والفوضى الضاربة تعم في كل أضلاع الحكومة البائس ، فرئيس الوزراء الذي اعتمد على سين التسويف منهجاً (سنعبر، وسننتصر) نجده ترك كل مشاكل بلادنا جانباً ليسافر للعاصمة جوبا على رأس وفد المفاوضات مع القادة الحلو وعبدالواحد محمد نور، وهو يعلم أن هنالك مفاوضين اكتسبوا خبرات كبيرة في التفاوض عبر اتفاق سلام جوبا، فما الذي سيقوم به حمدوك ويعجز عنه التعايشي والفريق كباشي وغيرهم؟!
*وعلى نفس النسق العبثي في الجهاز التنفيذي لحكومتنا العجيبة نجد وزير الأوقاف يصرح بأن (زيارته لأمريكا أسفرت عن اتفاق لإنشاء مركز لغسيل الكلى) وهنا علينا أن نسأل رئيس الوزراء ووزير وزارة مجلس الوزراء، ماهي دواعي سفر وزير الأوقاف لامريكا؟! وهل للسودان أوقاف في الأراضي الأمريكية؟ وإن كان لهذه السفرية مشروعية فما هي علاقته بمراكز الكلى؟ وهل أضيفت لوزير الأوقاف مهمة شحاذ دولي لوزارة الصحة؟! وهل مجرد مركز غسيل كلى يحتاج للسفر لأمريكا؟! الا يعلم مفرح الفرحان أن خيار الرجال في كوستي قد أقاموا مركزا لغسيل الكلى دون السفر لأمريكا على حساب هذا الشعب المنكوب؟! والان لو كان لنا مجلس تشريعي محترم لقام باستدعاء رئيس الوزراء بمسألة مستعجلة ومحاسبة هذا الوزير الأخرق. والذي يتجاوز مقتضيات العلاقات الدولية وهو من أجهل الناس بالتعاون الدولي. ونأمل من وزير الصحة الدكتور الفاضل عمر النجيب أن يقدم إحتجاجاً شديد اللهجة لرئيس الوزراء ضد هذا الوزير الذي لايعرف عمله ويتدخل في أعمال الوزارات الأخرى. ولابد من العمل معاً من أجل تكوين المجلس التشريعي حتى يتمكن من القيام بمهامه للحفاظ على المتبقي من كرامة الدولة والأمة السودانية، وحتى يجد مفرح وأضرابه من يقول لهم كفى عبثاً.
*ستبقى الأسئلة التي تواجه وزير الأوقاف تحتاج لإجابة مستعجلة : من الذي فوض مفرح حتى يقوم بدور المتسول الأممي؟ فإن لم يكن هناك تفويض فهل اشترى ماكينات الغسيل الكلوي من حر ماله؟ وإن كان كذلك فمن أين أتى بالاموال وهو مجرد إمام وخطيب مسجد في ربك ؟ وإن جمع هذه الاموال من السودانيين أوقل الأمريكان من أصول سودانية. فكم هي الأموال التي جمعها وكم المتبقي منها؟ حاسبوا مفرح حتى لاتصبح الفوضى هي الأصل.. وحتى لا نتساءل : من الذي يحاسب هذه الحكومة وخاصة الوزير مفرح الفرحان ؟! وسلام ياااااااااا وطن.
سلام يا
وزارة التربية والتعليم قدم لها مسار الشرق الاستاذ/أسامة سعيد، وقدم مسار الوسط الأستاذ / محمد عكاشة وقدم مسار الشمال البروف /محمد الامين التوم فمن الذي قدم الجاكومي وهو الذي قدم الوزير السابق؟! وقد تم رفض بروف التوم وأرجأ حمدوك اختيار وزير التربية بحجة انه يريد اخضاع الوزارة لمزيد من التشاور وسألناه فيما يتشاورون؟ وظلت الوزارة بلا وزير رغم أحقية محمد عكاشة حتى قرأنا بالأمس عن الفهلوة السياسية.. وبقدرة قادر قدم مسار الشمال الجاكومي والجاكومي نفسه من قدم البروف محمد الامين.. وقووووووون.. قوووون.. قو.. وكان الله في عون الشعب السوداني.. وسلام يا..

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى