أخبار

“السيادي السوداني” يقرر قبول استقالة عائشة السعيد

قرر مجلس السيادة الانتقالي، قبول استقالة، عائشة موسى السعيد.

 

وأبلغ مصدر بمجلس السيادة “الجماهير”، أن المجلس سيقبل الاستقالة في اجتماعه الذي سيعقد اليوم الإثنين.

 

وتقدمت عائشة موسى، باستقالتها رسمياً من منصبها، السبت، احتجاجاً على تجاوز الصلاحيات الدستورية، وانفراط الأمن، وعدم القدرة على تقنين ومراقبة القوات العسكرية.

 

وأضافت بحسب صحيفة الجماهير: “اعتذاري ليس عجزاً عن المشاركة، لكن رفضاً للمشاركة في مزيد من الهوان لشعبنا العملاق، لذا تقدمت باستقالتي عن التكليف بعضوية المجلس السيادي الانتقالي في 30 رمضان”.

 

السبت الماضي، قال “تجمع القوى المدنية” (ضمن الائتلاف الحاكم)، في بيان، “إننا نُحيي موقف عائشة موسى السعيد، كممثلة للقوى المدنية، بتقديمها استقالتها الشجاعة، صبيحة 30 رمضان (الأربعاء) من عضوية مجلس السيادة الانتقالي”.

 

والثلاثاء، (29 رمضان) سقط قتيلان وأصيب 37 شخصاً خلال تفريق قوات الأمن لسودانيين، بمحيط مقر قيادة الجيش، كانوا يحيون الذكرى الثانية لضحايا فض اعتصام “القيادة العامة”، في 3 يونيو 2019.

 

والنائبة السعيد، هي أستاذة جامعية ونائبة بالمجلس منذ أغسطس آب 2019، ورشحها “تجمع القوى المدنية” (منظمات حقوقية) لعضوية السيادي الانتقالي.

 

وكان “حراك 29 رمضان”، وهو يضم منظمات أسر شهداء الثورة السودانية، دعا إلى إفطار جماعي أمام مقر قيادة الجيش، الثلاثاء، بمناسبة الذكرى الثانية لفض لاعتصام 2019.

 

وفي ذلك العام، فض مسلحون يرتدون زياً عسكرياً اعتصاماً طالب المجلس العسكري (الحاكم آنذاك) بتسليم السلطة إلى المدنيين.

 

وأسفر الفض عن مقتل 66 شخصاً، بحسب وزارة الصحة، فيما قدرت “قوى إعلان الحرية والتغيير” (قائدة الحراك الشعبي آنذاك) العدد بـ 128.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى