آراء

حيدر احمد خيرالله يكتب: حول ورشة نظام الحكم في السودان !!(2)

*نعم إنها مجرد ورشة حول نظام الحكم في السودان والتي سبقت مؤتمر الحكم ، ولأننا نرى أننا من السبّاقين في التساؤل عن كيف يحكم السودان؟! والإرث الثقيل المتراكم من تجارب الحكم الفاشلة، جعلت السؤال ذو حضور دائم ، بل إنه في كل يوم يمر نجد اننا في حاجة ماسة لأن نعمل بشكل جمعي من أجل ان نحقق رؤية متكاملة حول كيف يحكم السودان ؟! وبالمرور السريع على التجارب المتعددة في فلسفة الحكم في بلادنا نجد اننا اذا تقدمنا خطوة رجعنا خطوات وهذا الوضع المأزوم لازمنا منذ فجر الاستقلال وحتى يومنا هذا ، فهل نحن الآن قادرون على تجاوز محطات الفشل لنضعها جهة اعتبار نستفيد من مراراتها ؟ لا نميل للتفاؤل في هذه الجزئية خاصة وان كل المؤشرات تشير الى أن هنالك ثمة صراع محموم يجري في الخفاء وتمتد ألسنته في العلن وقد ظهر ذلك بشكل خجول في الورشة التي نحن بصددها وهي لا تزعجنا كثيراً وذلك لأنها طرق مكشوفة عرفناها وألفناها على مدى ستين عاماً.
* إن الاوراق التي تداول حولها المؤتمر كتب إحداهن الاستاذ علي جرقندي أمد الله في أيامه، فهو قد كان عراب الانقاذ الاول في وزارة الحكم الاتحادي فالرجل قد ظل زمناً طويلاً يعمل وكيلاً للوزارة وصحائف الانقاذ السيئة في تجارب الحكم لم يخلو منها قلمه، ووزاراتها جلس عليها وزيراً للمالية في النيل الأزرق ، ومعتمدياتها عرفته معتمداً ، وبالتأكيد نحن لا نبخس الرجل تجربته الطويلة لكننا لا نرى قيمة مضافة في رجل ظل مع الانقاذ ثلاثين عاماً قضاها وكيلا ووزيراً ومعتمداً تمرغ ومرغنا في الفشل وبعد كل هذا يرتدي عباءة الثورة ويدخل من الباب الخلفي عبر دماء الشهداء وجماجمهم ليحدثنا عن كيف يحكم السودان!؟ وعندما تساءلنا مراراً عن هذا العبث، أفادونا بأنه خبير او من الخبرات قاتل الله الخبرات التي يتدثر بها كل عاطل عن المواهب، وورقة أخرى كتبها الدكتور فاروق البشرى وهذا الرجل كان اول وزير تجارة في الانقاذ ثم أميناً للتكامل الليبي وأميناً لمجلس التعايش الديني الذي لم يعبأ به عندما نزع مبنى مجلس التعايش الديني ليسلم للدكتور حيدر ابراهيم علي فلم يحتج البشرى ولم يناكف ولم يدافع حتى عن التعايش الديني ، وكأن التعايش الديني في السودان لا يستحق ان يكون له مقر ؟! اما الورقة الثالثة فلقد كتبها مولانا طارق المجذوب وهو محسوب على النظام البائد بل كان آخر مستشار لمجلس الولايات قبل سقوط النظام وهو رجل قد تكون قدراته كبيرة ومفيدة للنظام المباد فإن كان كل ربائب العهد البائد هم الذين كتبوا وريقات ورشة نظام الحكم، فالسؤال الذي يطرح نفسه بقوة هل هذه الورشة قامت لتؤسس للانقاذ الثالثة ؟ وهل حواء السودانية أصيبت بالعقم وأصبحت غير قادرة على انجاب خبراء وعلماء وأكاديميين من الرجال الذين صنعوا الثورة ويحرصون على حمايتها بابتداع مذهبية صالحة تؤسس لحكم رشيد، ولنا ان نسأل سؤالاً لا يحتمل المجاملة لماذا ارتضت أطراف العملية السلمية والمجلس المركزي للحرية والتغيير بأن يقوم سدنة العهد البائد بإعداد اوراق كيف يحكم السودان ؟! من جانبنا سننتظر موقفهما وسنواصل قراءتنا لهذه الورشة .. وسلام يااااااااا وطن
سلام يا
عندما تدخل الاسواق وترى الفوضى الضاربة في الاسعار وفي الاماكن وفي أوجه الباعة تتأكد تماما ان السيد حمدوك وحكومته لم يعد أمامهم من سبيل سوى ان يرحلوا اليوم وليس غداً .. وسلام يا

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى