سهير عبدالرحيم

سهير عبدالرحيم تكتب: زريبة اسمها مطار الخرطوم

ماحدث أول أمس في مطار الخرطوم لا يحدث ولا يمكن أن يحدث في أي مطار في أية بقعة في العالم …!!
صراع وعراك و إعتداء على الكوادر الطبية و تهشيم للنوافذ و الأبواب ، و (ختيف ) جوازات و ( عزيل ) جوازات و كأني بهم في أحدى أسواق الخضروات يتفحصون في الطماطم و الخيار يقلبونها ذات اليمين وذات الشمال ، أياخذونها أم يتركونها على استحياء..!!
ولنكون أكثر صدقاً و شفافية دعونا نسمي الأشياء باسمائها ، أن هؤلاء السودانيون الذين رفضوا إجراءات فحص كورونا ورفضوا إجراءات الحجر رغم إن فحوصات بعضهم تؤكد أصابتهم بالفايروس وقاموا بالإعتداء على الكوادر الطبية وتهشيم زجاج الأبواب والنوافذ داخل صالة الوصول بمطار الخرطوم .
أعود وأقول أن هؤلاء السودانيون لن يستطيعوا أو يجرؤ أحد منهم على القيام بمثل هذه الأعمال في أي مطار آخر في أية دولة أخرى…؟؟
بل أنهم سيستجيبون للأوامر والتعليمات وبعضهم سيرسم أبتسامة عريضة من خلف الماسك ، نعم لن يخلعوا الماسك و لن يتدافعوا ولن ( يفطوا ) الدور وسيحافظون على التباعد الإجتماعي و سينفذون كل التعليمات بإحترام و صمت ودون أن ينبس أحدهم ببنت شفة.
ولكن عندنا نَحْن وحين العودة للوطن يحدث مثلما حدث أول أمس ..!! نعم نحن الوطن الهامل بإمتياز ، و المطار الزريبة ، والعشوائية والغوغائية ، و (المرجلة) عندنا ومع الآخرين وفي مطارات العالم نعامة .
في كل دول العالم تطبق الإحترازات الصحية في المطار وغيره ، و كل دول العالم تطالبك بفحص كورونا و البعض يخضعك للفحص .
حتى لو حصلت على لقاح كورونا إلا نحن…؟؟
الملفت للنظر في واقعة المطار الغياب التام للأجهزة الأمنية لاشرطة ولا مباحث ولا أمن ولا استخبارات ولا طيران مدني ولا خلافه ….الأجهزة الأمنية سجلت تواجد زيرو …!!
بدليل التفلت الذي حدث وأعقبه إندماج أولئك المخالفين وسط القادمين عبر الرحلة الثانية…!!
بمعنى ركاب يصعدون إلى طائرة دون أية فحوصات لفايروس كورونا ، وبعضهم يحمل فحوصات إيجابية ويصلون إلى مطار دولتهم ، يطلب منهم الفحص أو الحجر يرفضون ثم يهاجمون الكوادر الطبية و يتلفون الممتلكات ثم يأخذون جوازاتهم و يتسربون وسط ركاب الرحلة الثانية ويمرون عبر الجوازات و رجال الأمن و يستلمون حقائبهم ويغادرون ….!! أنها زريبة بلاشك.
الموجع في الأمر أنه و عوضاً على أن تستخدم سلطة الطيران المدني عقوبات رادعة في مواجهة رحلة الإفريقية التي خالفت تعليمات الإحترازات الصحية و حملت ركاباً مصابين على متنها ، عوضاً عن ذلك قامت سلطة الطيران بتغريمها بمبلغ ثلاثة الف وخمسمائة دولار فقط ….!!!!
طيران الإفريقية نفسهم يعلمون ضعفنا و هواننا على الناس لذلك تعاملوا معنا بتلك العشوائية ركاب لديهم فحص و آخرين دون فحص و مجموعة ثالثة مصابة بـ ( كورونا) عديييل
خارج السور :
من يهن يسهل الهوان عليه.

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى