صباح محمد الحسن

صباح محمد الحسن تكتب: حمدوك عبر نافذة القيادة

فتحت القيادة أبوابها لرئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك في زيارة هي الاولى منذ تقلده للمنصب ، ولم تأت زيارة حمدوك للقيادة بعد مرور كل هذه المدة من فراغ ففي عامين شهدت العلاقة بين المكونين المدني والعسكري حالة ضبابية ، وصلت حد التراشق بالعبارات السياسية أشهرها تلك التي كانت بين رئيس مجلس الوزراء والفريق الكباشي وقبلها تبادل الطرفان الاتهامات حيث اتهم كل طرف الآخر بأنه السبب في الفشل والتدهور الاقتصادي ومعاناة المواطن ، فالمكون العسكري يرى ان قحت فشلت تماماً لاسيما في الجوانب الاقتصادية يقابل ذلك الاتهام اتهام آخر من قبل المكون المدني للعسكري يتهمه فيه بالاستحواذ على الاقتصاد السوداني والموارد الاقتصادية وعلاقته البنفسجية مع النظام البائد.
وتأتي زيارة حمدوك كثان زيارة للقوات النظامية بعد ان زار رئاسة الشرطة ،والتقى قادتها وتحدث عن الاصلاح فيها لكن زيارة حمدوك لقيادة الجيش تأخذ طابعاً آخر لاسيما ان القيادة هي كانت ارض المعركة التي استشهد فيها عشرات الثوار عندما غدرت بهم قوات نظامية وعسكرية تتبع لرئيس مجلس السيادة ونائبه محمد حمدان دقلو اللذان يترأسان الآن المجلس السيادي لحكومة الثورة ، فالزيارة ربما تُقرأ على انها رسالة للداخل والخارج أراد بها حمدوك ان يؤكد التناغم والتفاهم بين المكونين وان الفترة الانتقالية ستعبر الى بر الامان والوصول الى انتخابات عامة ولكن ذات الرسالة تكون أكثر خصوصية للعالم الخارجي الذي يدعم الثورة والتحول الديمقراطي والذي يتخوف من سيطرة العسكر ومكرهم السياسي والحذر من انقضاضهم على الحكم في أي وقت لذلك قصد حمدوك طمأنتهم.
ولكن ثمة قراءة ثانية وهي ان رئيس مجلس الوزراء وبزيارته للقيادة العامة وتصريحه أن حكومته تعمل على بناء جيش وطني موحد يتميز بالمهنية والاحترافية) فهذا التصريح يكشف ان حمدوك قصد التأكيد على ان الطريق معبد لقطار المدنية وان كل السيناريوهات التي تتحدث عن وضع عراقيل على سكته من اجل سيطرة الجيش على الحكم باتت ضعيفة او في خبر كان ، وهي رسالة قوية لاعداء الثورة بالخارج والداخل ، كما أن الجيش نفسه الذي مهد لهذه الزيارة أدرك في النهاية أن لا مناص من دعم الحكم المدني وانه لابد أن يكونوا سنداً له حتى انتهاء الفترة الانتقالية وان لاداعي للعبث والتصارع في حلبة الحكم من اجل إبراز العضلات وان طريق العودة لحكم العسكر أو الشمولية أو الدكتاتورية في السودان اصبح صعبا ً ومستحيلاً
لذلك ان الزيارة تكتسب أهمية كبيرة فدخول رمز المدنية للقيادة العامة من بوابتها الرئيسية يعني ويؤكد تحولاً جذرياً في علاقة رئيس الوزراء باجهزة الدولة الأمر الذي يعد مهما للغاية ، عكس ماذهب له البعض الذي اختصر تحليل الزيارة في الاعتراف بدور الجيش، فالقوات المسلحة مؤسسة ذات سيادة يحترمها الشعب السوداني ويعترف بها قبل رئيس مجلس الوزراء، لكن هذا لايعفي قادتها من الاتهامات الموجهة ضدهم في ارتكاب جرائم فظيعة ضد الإنسانية ( فض اعتصام القيادة) فما قاموا به هو الذي يحرمهم من متعة السلطة والاستمتاع ببريقها ، لأن هذه السلطة طالت او قصرت فهي جاءت بتوقيع شهداء الثورة الذين مهروها بدمائهم الغالية ، وهذه حقيقة لن تطمسها علاقة الود او القطيعة بين المكونين.
طيف أخير :
لا زلنا نعقد صَفقاتنا مع الأمل، ونحنا بقلبنا إيماناً بأن لنا مع الغَد نصيب

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى