أخبار

تشريح (25) جثمان بمشرحة الأكاديمي تمهيداً للدفن

كشفت تجمع الأجسام المطلبية في قضية مشرحة مستشفى الأكاديمي عن تشريح 25 جثماناً من أصل 180 جثماناً، وتجهيز 23 جثماناً بينهم امرأة للدفن، بينما تسلمت أسرتان اثنين من الجثامين بالمشرحة بعد التعرف عليهما.

وقالت تجمع الأجسام المطلبيةبحسب صحيفة الديمقراطي أن تقريراً ميدانياً معداً من قبل لجنة اعتصام مستشفى التمييز بالامتداد، أكد العثور على بطاقة باسم سامي يوسف عبد الله، تدلل على إحدى الجثث المقيدة كمجهولة هوية.

وذكر التقرير أن عملية تشريح الجثامين تواصلت في التاسعة من صباح الاثنين بحضور هيئة التشريح وغياب وكيل النيابة المختص، وغياب ضباط شرطة الأدلة الجنائية .

وأضاف: “فتحت الثلاجة الخارجية عند الساعة العاشرة، ونقل عدد 13 جثماناً لصالة التشريح، ثم أرجعت ثلاثة جثامين لعدم وضوح البيانات في ديباجة التعريف الخاصة بها، عليه خضعت 10 جثامين فقط لعملية التشريح“. وتابع: “بهذا يكون عدد الجثامين التي شرحت حتى الآن 25 من أصل 180 جثماناً“.

وتكشفت الأسابيع الماضية قضية وجود المئات من الجثث لمجهولي الهوية في مشرحة مستشفى التميز بالامتداد جنوب الخرطوم، وقد تحلل بعضها نتيجة التكدس وانقطاع الكهرباء، بينما تبادلت النيابة العامة وهيئة الطب العدلي اللوم فيما بينهما حول مسؤولية الأزمة.

وطالبت لجان المقاومة وعدد من الأجسام المهنية والمطلبية، بضرورة فتح تحقيق جنائي عاجل في تكدس الجثث في مشرحة مستشفى التميز ومحاسبة كل من يثبت تورطه في الجريمة.

 

كما طالبت هذه الأجسام في بيان مشترك بنشر صور وهويات الجثامين في مشرحة مستشفى التميز وبقية المشارح، وأي معلومات أخرى تتعلق بها، في نشرة جنائية رسمية تتيح لأهلهم وذويهم إمكانية التعرف عليهم.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى