أخبار

بثينة دينار : تأسيس دولة الدستور والقانون عبر مفهوم المواطنة

قالت بثينة ابراهيم دينار وزير الحكم الاتحادي انهم في وزارة الحكم الاتحادي يسعون لتأسيس دولة الدستور التي تسع الجميع عبر مفهوم المواطنة، وإدارة التنوع وذلك من خلال إرساء هياكل واطر مؤسسات الدولة .

واضافت وزير الحكم الاتحادي طبقا لوكالة السودان للانباء الاثنين أن دولة الدستور تعني ثبات المؤسسات والنظام وبقائها دون التأثر بحالات تغيير الحكومات أوالافراد مشيرة الى ان وزارة الحكم الاتحادي هي المعنية بشأن الحكم والادارة في السودان،وإنها تطلع بشكل مباشر بشأن المجتمع، وشئون الناس، وانه من هذا المنطلق، تعد أم الوزارات، وهو الامر الذي يعني ضرورة ان تُعد الوزارة بشكل جيد لتلعب دورها المحوري ،ولتلبي أهداف الثورة، ومتطلبات التغيير.

وقالت وفق ما وضعت من خطة، تتبنى اصلاحات كبيرة،تشمل بدءا إعادة هيكلة الوزارة نفسها ، لتتمكن من القيام بالدور المنط بها ،وترقية كوادرها الوظيفية، وتهيئة بيئة العمل، بحيث يجد كل القطاع العامل فيها نفسه في بيئة تساعده،على تقديم ما لديه ولتواكب مراحل التغييرالثوري .

وتابعت بما أن الوزارة هي المعنية بشئوون الولايات،فان يتطلب ايضا العناية بشأن الضباط الاداريين، وترقية أدائهم،ورفع من درجات امتيازاتهم ليتمكنوا من ممارسة اعمالهم في الأطار العملي السليم.
وعلى صعيد متصل أكدت الوزيرة ان وزارتها معنية بقضية السلام ومعنية بتنفيذ اتفاق السلام .

واشارت الى انه سيتم ترميم القوانين بدءا من قانون الحكم المحلي المرتبطة، بشكل مباشر بمؤتمر الحكم والادارة الذي ستنطلق اعماله بإنعقاد الورشة الفنية غدا الثلاثاء،وكذلك القوانين التي لها علاقة بالمجتمعات، مثل قوانين الإدارة الاهلية،وقانون الضباط الاداريين، وقانون لجان الخدمات،حتى تواكب متطلبات التغيير في المرحلة الحالية .

واوضحت بثينة دينار ان مؤتمر الحكم والادارة الذي ستنطلق فعالياته الثلاثاء، عبر ورشة فنية ستتناول بالتداول، مسالة الحكم المحلي وقانون الحكم الاقليمي والفدرالي بأشكاله مختلفة ،وعلاقاته الافقية والرأسية إضافة الي خمسة محاور اساسية،منها المحور السياسي ، محور العلاقات بين اجهزة الحكم ، ومحور الحدود والتقسيمات الجغرافية ، ومحور الحكم المحلي في ظل نظام الحكم الاقليمي الفدرالي، ومحور الموارد البشرية والمالية الاقتصادية ، ومحور الحكم الذاتي للمناطق التي حددها اتفاق سلام جوبا .

واشارت الى أن مؤتمر الادارة والحكم معني بالمؤتمرات المرتبطة بمؤتمر سلام جوبا كمؤتمر شرق السودان الذي يفترض أن يسبق انعقاد مؤتمر الحكم والادارة لبحث مسار قضايا شرق السودان ، ومؤتمر شمال كردفان وهو مؤتمر تنموي ،لم يتم بحثه بعمق عبر مؤتمر سلام جوبا باعتبارها ولاية لم تنل حظها من عوامل التنمية، اضافة الى مؤتمر ولاية الخرطوم باعتبارها ولاية تضم العاصمة السودانية التي يتطلع الجميع لتكون عاصمة الجميع بكافة المكونات العمرانية والمعنوية .

وفي معرض تناولها لمسألة الادارة الاهلية، شددت ان الوزاة ليست بصدد تدخل فوقي لمعالجة قضية الادارة الاهلية، وانما انطلاقا من مسعى ديمقراطي يدعون الادارة الاهلية لتطوير نفسها وفق ارادة المواطنين وما يرونه من اختيارات سواء أكانت خيارات تبقي على خيارات عشائرية وقبلية كما هو في شكلها التقليدي في اختيار من يمثلهم، او ان يستحدثوا اطر اخر لخياراتهم، مؤكدة ان الوزارة سوف تقف الى جانب خيارات المواطنين داعية الى الابتعاد عن تسيس مسألة الادارة .

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى