أخبار

مصادر تكشف معلومات جديدة حول سيطرة عناصر النظام المُباد على معتمدية اللاجئين

تحصلت مصادر على معلومات جديدة حول كشف تنقلات معتمدية اللاجئين. وبحسب الكشف تمت ترقية القيادية بحزب المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية منذ دراستها الجامعة، السيدة الطاهرة محمد حامد، من إدارة شؤون الولايات إلى مدير الميزانية ومساعد معتمد الخرطوم.

 

فضلاً عن ترقية، آمنة عباس، من إدارة قسم الميزانية إلى إدارة التخطيط والمشروعات، بجانب منحها وظيفة كانت تتبع للموظف بالمعتمدية، عادل دفع الله.

وترتبط آمنة عباس، قيادية بجهاز الأمن الشعبي، وهي زوجة القيادي في النظام المُباد والضابط السابق بجهاز الأمن، العبيد مروح، كما حوى الكشف تعيين، إقبال علي عبد الله، مديرة لإدارة الإعلام والعلاقات العامة، وهي كادر طبي مساعد “ممرضة” منتدبة من وزارة الصحة.

 

وشمل الكشف أيضاً ترفيع أحد أكثر المقربين لمعتمد اللاجئين ويدعى، محمد أبوبكر عواض، من مدير شؤون الولايات إلى مدير إدارة الحماية، وهو من العناصر المعروفة بالحركة الإسلامية، ولم تتم محاسبته على غياب دام لأكثر من 9 أشهر عن العمل، مع الإبقاء على السيارة الخاصة بالمعتمدية بمنزله وصرف رواتبه طوال فترة غيابه.

كما تم الإبقاء على، عبد الحفيظ محمد خليل، وهو من أبرز الناشطين في الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني المحلول، حيث تم نقله من إسكان القضارف إلى إسكان كسلا.

 

وبحسب موظفين ومعلومات تحصلت عليها مصادر، شمل الكشف أيضاً إبعاد موظفين من مناطقهم ومواقعهم دون أي مبررات، حيث تم نقل الموظفة إشراقة محمد إبراهيم، إلى ولاية غرب دارفور، بسبب انتقادها المعتمد المُكلف أمام ابنته العاملة في إدارة الحماية بمعتمدية اللاجئين.

فيما تم إبعاد عبد العال محمد أحمد، الذي يعد من أبرز المناوئين للحركة الإسلامية من وظيفته كمدير للإعلام إلى مدينة كوستي، فيما تم إبعاد محمد الحافظ هاشم، من وظيفته كمنسق للتعليم بولاية كسلا، إلى وظيفة هامشية في الخرطوم.

 

وطبقاً لموظفين، فإن أبرز 4 وظائف في المعتمدية يسيطر عليها قادة بارزون بحزب المؤتمر الوطني المحلول وجهاز الأمن الشعبي وهم: المعتمد المُكلف إبراهيم عبد الله، ونائب المعتمد محمد ياسين، ومنسق المناطق المفتوحة الصادق سليمان، والقيادي بالأمن الشعبي ماهر الزبير، الذي يشغل وظيفة مدير الخدمات الاستشارية.

 

وتجد هذه المجموعة مؤازرة من القيادي الشاب بالتجمع الاتحادي، منتصر فيصل، ويزعم فيصل، حسب ما نقله الموظفون، أنه مفوض من رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، وأن منسوبي وعناصر النظام المباد تحت حمايته.

وبحسب صحيفة الحداثة، أن المعتمد المُكلف خصص له سيارة ومكتباً خاصاً، رغم أنه حديث عهد بالعمل في معتمدية اللاجئين وتم تعيينه بعد الثورة.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى