أخبار الولايات

مزارعو الخضر والفاكهة بنيالا يعتصمون ويغلقون الطريق الرابط بين جنوب وشرق دارفور

أغلق مزارعو الخضر والفاكهة بمحليه بلدية نيالا جنوب بولاية جنوب دارفور الطريق بين ولايتي شرق دارفور وجنوب دافور، احتجاجاً على عدم توفر الوقود الزراعي وإتلاف مزارعهم التي تضرّرت بسبب تماطل حكومه الولاية بالإيفاء بصرف حصتهم من الوقود.

وأكد هارون محمد هارون رئيس لجنه الاعتصام للصحفيين، بحسب صحيفة السوداني أنهم منذ ثلاثة أيام بدأوا بالاحتجاجات بإغلاق الطلمبة التي وصل إليها (10) آلاف جالون خدمي وفيها رفضت إدارة البترول بالسماح لهم بأخذ حصتهم، وأشار رئيس اللجنه الى ان مدير ادارة البترول بالولاية رفض رفضا تاما بأن يمنحهم ولا جالونا من الوقود، الامر الذي جعلهم يعلنون الاعتصام السلمي، منوها إلى أنهم منذ خمسة أشهر قبل بداية الموسم الشتوي لم يصرفوا ولو جزءا من الحصة التابعة لهم والتي انقطعت تماما وصل فيها التصديق الى نصف جالون للفدان، منوهين الى ان مزارعهم تحتاج الى كميات وفيرة والآن الوقود في السوق موجود بسعر الجركانة (10) آلاف، وقال إن المزارعين تضرروا ضررا كبيرا والآن يطالبون بالتعويض، وان الاعتصام مستمر لحين الاستجابة بإغلاق آبار المياه ومنع دخول الخضر الى مدينة نيالا.

وأشار المزراعون إلى أن خسارتهم كبيرة بجانب انهم استدانوا مبالغ مالية من بنوك وعدة جهات والآن مزارعهم فشلت نتيجة لعدم توفر الوقود، محملين حكومة الولاية مسؤولية خسارتهم خاصة وانهم داعمون لاقتصادها.

وقال المزارع عبد الحليم مختار عمر إن اعتصامهم سلمي وينادون بالعدالة والحرية وان الضرر كبير وسيكون اعتصامنا مفتوحا الى حين تنفيذ مطالبنا ، ودعا عمر الى ضرورة مراجعة المؤسسات والاجهزة ومعالجه الخلل فيها خاصة وان التباطؤ الذي واجهوه من جهات الاختصاص سبب رئيسي في الخسائر التي حدثت لهم، فيما أكد عدد من المزارعين ان غالبيتهم تضرروا من عدم توفر الوقود واصبح موقفهم لا يتحمل التأخير، محملين المسؤولية لوالي الولاية، وقالوا (نحن لا نعرف له شيئاً قدمه في الولاية سوى زيادة سعر البنزين).

فيما وصل المدير التنفيذي لبلدية نيالا عباس الجاك الى موقع الاعتصام ووعد بإيجاد حل مع حكومة الولاية للمزارعين واذا لم تحل يمكنكم الاستمرار في الاعتصام.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى