رياضة

شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة

يلوح شبح التجميد من جديد بعد خطاب نادي المريخ الذي دفع به للاتحاد الدولي وبحسب محمد موسى الكندو فإن كارثة التجميد التي تسبب فيها بعض من مسؤولي الاتحاد الحالي، ستعود من جديد.

وقال محمد موسى الكندو (بحسب اليوم التالي) أن الوضع الحالي يمثل تهديداً حقيقياً على الكرة السودانية وهو وضع يتحمل رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم د. كمال شداد ورئيس نادي المريخ آدم سوداكال مسئوليته الكاملة ومسئولية ما سيحدث خلال الأيام القليلة القادمة.

وقال بحسب خطابنا للاتحاد الدولي فإننا قدمنا كل المستندات التي تثبت شرعية المجلس وتفاصيل الخطوات القانونية بمستنداتها التي أقيمت على ضوئها الجمعية العمومية الأخيرة إلى جانب تمثيل الاتحاد وحضور أعضائه للجمعية مع اعتماد اللجنة الثلاثية المكلفة من قبل الاتحاد على ضوء خارطة الفيفا، على مخرجات الجمعية والتأمين على شرعيتها .. وملكنا المحامي كذلك نسخة من النظام الأساسي وأشرنا إلى المادة “٤٤” التي توضح أن نظام العمل في نادي المريخ هو نظام “الأغلبية” وليس نظاماً رئاسياً يقرر فيه فرد واحد و أرفقنا خطاباً يحمل توقيعات ستة من أعضاء المجلس لنثبت الأغلبية المطلقة.

وختم الكندو تصريحاته بالقول: يؤسفنا جداً المصير الذي تمضي نحوه الكرة السودانية بعد إنجاز التأهل لنهائيات أمم إفريقيا لكن يبدو أن رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم مع رئيس نادي المريخ لا يكترثان للعواقب وعليهما الاستعداد لتحمل المسئولية كاملة لما سيحدث في الأيام القليلة القادمة بعد أن رفضا كل الحلول وتمسكا بوأد القانون في سبيل التشبث بالمقاعد.

الخرطوم
(كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى