أخبار

مناع: البنك المركزي (أكبر طامة) والمحافظ نفذ قراراً غصباً عنه

 

وصف مقرر لجنة إزالة التمكين صلاح مناع في ندوة، البنك المركزي بـأنه (أكبر طامة) في البلاد، موضحاً أن المحافظ رفض تنفيذ قرار بإزالة عدد كبير من موظفي النظام البائد.

ومضى قائلاً: “انا قلت له لديك ثلاثة خيارات، إما تُنفذ أو تُقال أو تستقيل، رفض ينفذ وفي النهاية نفذ غصباً عنه”.

وأشار إلى أن المحافظ أزال المفصولين وترك الوظائف خالية الى يوم الأول أبريل، لأنه يريد ان يظهر أن البنك المركزي لا يستطيع القيام بدوره وتعمد ترك الوظائف شاغرة، وتابع: “وقلت له هذا البنك المركزي لو تم إغلاقه بالطبلة لن يحدث اي شيء، لأنه لا يوجد بنك مركزي، لأنه لا توجد له استراتيجيات ولا سياسة مالية واضحة”.

وكشف مناع عن أن أكبر غرامة بالبنك المركزي ٥٠ ألف جنيه فقط، لذلك ليست لديه غرامات رادعة تخوف البنوك من ارتكاب الأخطاء، مشيراً إلى أن أموال البلد تذهب لأفراد بعدد أصابع اليد، ويأخذون اموالاً من ١٠ بنوك، ليشتروا بها الدولار، بعد ٦ أشهر يرتفع الدولار، وبعدها يسترجعوا الأموال ويدفعوا ١٧ إلى ٢٠% ويحتفظوا بالباقي.

وبحسب صحيفة السوداني أضاف: الخراب الحاصل في البلد جزء كبير جداً من رجال الأعمال الكبار ضالعون فيه، لذلك هم حريصون أن النظام السابق يكون موجوداً، لأن الدولار اذا أصبح ٥٠٠ أو الف جنيه هم “كسبانين”، ولا يهتمون بالمواطن البسيط، لانهم لا يشبعون، وحتى الآن مستمرون.

وكشف عن ان آخر عطاء في البنك الزراعي لاستيراد يوريا، سعرها العالمي يبلغ ٣٠٠ دولار حتى يصل بورتسودان، تقدمت الشركات للعطاء بمبلغ ٦٣٠ دولاراً بأكثر من ١٠٥% من السعر العالمي، هل يعقل ذلك؟، وتابع: “وإذا لك تتدخل لجنة إزالة التمكين لكان الفساد مستمراً حتى الآن”.

 

 

الخرطوم(كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى