أخبار

وكيل الطاقة المستقيل يكشف عن العجز في الكهرباء والمخرج من الأزمة

كشف وكيل وزارة الكهرباء خيري عبد الرحمن، عن أن الكهرباء لا تغطي تكاليفها من دخل التعرفة سواء كان بالدفع المقدم أو الآجل، حتى بعد كل الزيادات المضاعفة التي تم تطبيقها في بداية هذا العام.

 

أوضح في تعميم له أمس الثلاثاء، أن العجز في الكهرباء بعد زيادة التعرفة يصل الى ١١٥ مليار جنيه سوداني، وأن وزارة المالية التزمت بتغطية قيمة الوقود المستورد (باخرتين شهرياً) بحد أقصى يبلغ ١٠١ مليار جنيه للعام، على أن يدبر قطاع الكهرباء حاله في بقية مبلغ العجز ١٤ مليار جنيه.

كاشفاً عن أن وقود الفيرنس الذي دخل البلاد بـ(40) ألف طن من جملة ٢٤٠ الف طن لاشهر يناير فبراير ومارس.

وقال خيري: تتعاظم الأزمة الناتجة عن القطوعات المبرمجة حيث تؤدي لأن يخسر قطاع الكهرباء الدخل المفترض عند انقطاع ٥٠٪؜ من الكهرباء من فترة التخفيف، وبالتالي فقد دخلاً كبيراً.

 

وأشار خيري إلى أن التعرفة الجديدة كانت جزءا ابتدائياً من خطة متكاملة لإصلاح قطاع الكهرباء، وكان يجب أن يبدأ ذلك الإصلاح بإصدار قرار دستوري وزاري بإعادة تأسيس الهيئة السودانية للكهرباء.

وقال خيري إن المخرج للوضع الحالي هو أن تضع الدولة فعلياً أهمية قصوى للكهرباء باعتبارها خدمة استراتيجية لها أولوية قصوى من أجل توفير أهم مدخلات الإنتاج في كافة أشكاله: “زراعي، صناعي، تجاري، خدمي وأخيراً سكني لرفاه الناس”، وتابع بحسب صحيفة السوداني: “لا يمكن لأي دولة ان تتحدث عن عزمها لإحداث تغيير اقتصادي اجتماعي دون أن تضع اولوية قصوى للكهرباء”، مطالباً الدولة بان تلتزم بتوفير مستلزمات الإنتاج والتوزيع الكهربائي، مؤكدًا أن ذلك كان ممكناً.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى