اقتصاد

جبل مرة ينتج (700) طن فاكهة أسبوعياً

أعلن وكيل وزارة الزراعة والغابات، عبد القادر تركاوي، عن إيقاف استيراد البرتقال المصري ضمن إجراءات لمراجعة إجراءات استيراد الفاكهة وتشجيع الإنتاج المحلي البستاني، في وقت ينتج فيه جبل مرة 700 طن فاكهة أسبوعياً.

وقال في حوار مع قناة النيل الأزرق إن طريقة الاستيراد السارية “خطأ كبير” مؤكداً أن قرار إيقاف استيراد الفاكهة صدر منذ الرابع من مارس الحالي وفق دراسة للمنتج والاستهلاك المحلي، وأشار إلى أن هناك تصاديق لاستيراد قبل القرار بحوالي 17 ألف طن فاكهة، داعياً الأجهزة المختصة بمتابعة تنفيذ القرار.

وأكد وكيل الوزارة أن آخر تصديق لاستيراد البرتقال المصري أو غيره هو يوم الرابع من مارس الحالي، قاطعاً بأن هذا الموسم هو الأخير للاستيراد. وتابع: “ستكون هنالك دراسة وافية لحاجة السوق للاستيراد. الإنتاج المحلي يكفي للاستهلاك” مشيراً الى أن المرحلة القادمة هي لتصدير المنتجات البستانية.

وكشف تركاوي أن الأموال المقدرة بملياري دولار التي سيخصصها البنك الدولي بعد معالجة متأخرات السودان بالقرض التجسيري، الذي دفعته الولايات المتحدة سيخصص معظمها للزراعة، معلناً وصول مستثمرين أمريكيين للسودان أوائل أبريل القادم للاستثمار في القطاع الزراعي.

من جانبه أكد المزارع عبد الحميد حسن يعقوب ممثل مزارعي منطقة جبل مرة بدارفور أن المنطقة تنتج نحو 700 طن أسبوعياً لكن دخول الفاكهة المستوردة للبلاد في نفس توقيت الإنتاج بجبل مرة يسهم في فشل الموسم بالجبل الذي يمكن أن يحقق الاكتفاء لكل السودان.
وأشار إلى أن المنتجات البستانية لمنطقة جبل مرة خاصة البرتقال تعتبر من أجود الأنواع نسبة لعدم استخدام أي مواد إضافية أو أسمدة، داعياً الى التنسيق بين إدارة البساتين في الولايات لتحديد الكميات المطلوبة للاستهلاك.

وقال يعقوب إن سعر دستة البرتقال بجبل مرة بـ500 جنيه لأجود الأنواع، وعزا تفاوت الأسعار بين مناطق الإنتاج والاستهلاك لعدم وجود رقابة تنظم الأسعار، ولفت الى جهود لتصدير منتجات جبل مرة البستانية من خلال عرضها في تركيا وتونس وبروكسل من خلال سفارات السودان.
وأشار الى أن منطقة جبل مرة تورد حوالي 400 طن أسبوعياً الى العاصمة من المنتجات البستانية إلى جانب تغذية ولايات دارفور الخمس ودول تشاد وإفريقيا الوسطى وجنوب السودان.

في ذات السياق أكد يوسف بابكر عضو لجنة خدمات القطاع البستاني بولاية كسلا في شرق السودان أن الزراعة البستانية خلال الفترة الأخيرة شهدت توسعاً كبيراً في الولاية بالتركيز على الموز والقريب فروت والبرتقال. وأشار إلى أن القطاع البستاني بالولاية ممتد على ضفاف نهر القاش فى مساحة تقدر بـ90 كلم وعلى ضفاف نهري عطبرة وستيت مؤكداً مقدرة القطاع على تغطية احتياجات السوق المحلي بالشراكة مع منطقة جبل مرة.

الخرطوم ( كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى