تحقيقات وتقارير

المشهد السوداني.. الاقتصاد يهزم الاختراق

خطوات عديدة وصفت بالايجابية تشهدها الخرطوم حاليا، آخرها لحاق المكون العسكري في الحكومة الانتقالية باتفاق اعلان المبادئ والتوقيع على فصل الدين عن الدولة بعد تأخر دام طويلاً، فضلاً عن تأهل السودان إلى نهائيات الامم الافريقية بعد غياب دام طويلاً أيضاً، كذلك سداد السودان لمتأخرات ديونه للبنك الدولي فضلا عن توفر البنزين والغاز والخبز.. بيد أن تلك الخطوات لا يبدو انها حركت مشاعر السودانيين لكسر حالة الاحباط التي يتحدث بها الشارع.. فلماذا؟

 

تفسير أولي

رئيس لجنة فض الاعتصام نبيل اديب يذهب في حديثه الى أن التحسن لا يلبي طموح الشارع، لجهة انه يريد خطة واضحة للفهم والشرح، واضاف: الشارع مضغوط بظروف، واذا لم يشعر بوجود خطة لن يرتاح لما يجري في البلاد..

 

من جانبه يرى رئيس الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري جمال ادريس أن اعلان الحكومة معالجة متـاخرات الديون لكن ذلك لا يعني توفر العلاج واضاف: حتى بالنسبة لبرنامج ثمرات فهو تطبيق لسياسات البنك الدولي لإصلاح صورته واخترع مشروع الحماية الاجتماعية..

 

واكد ادريس أن 90% من السودان فقير ويحتاج للدعم ومشروع ثمرات تحصيل حاصل. واضاف أن معتز موسى كان يريد أن يقوم بذات الخطوات الا أن هذا الموضوع يسبب خللا في الميزان التجاري ..

 

اما الدكتورة ابتسام سنهوري فترى أن الاجراءات الحالية كان من الضروري تطبيقها واضافت: الناس بدأت تتفهم الوضع العام مع الغلاء وضبط الاسواق ولكن على المدى البعيد هي سليمة وتريد صبرا ودعما خارجيا.

 

السلام هو الأهم

لا يبدو أن الوضع السياسي قادر على تحقيق اختراق في الحالة النفسية للشارع، فالجوانب الاقتصادية تفرض نفسها في مقابل التوقيع الذي جرى امس الاول بين الحكومة وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان عبد العزيز الحلو شمل الاتفاق عدة موضوعات ابرزها علاقة الدين بالدولة وتكوين جيش موحد، وهي الخطوة التي اعتبرها مراقبون مدخلا لالتزامات اكبر في ملف السلام السوداني واستحقاقاته..

 

فى الرابع من مارس الجارى التقى البرهان ولاول مرة وبشكل مباغت مع زعيم الحركة عبد العزيز الحلو فى العاصمة الجنوبية جوبا، اللقاء عده مراقبون تحولا في موقف الحلو نفسه الذي كان الاقرب إلى التيار المدني فى حكومة الفترة الانتقالية ، للحد الذي اعلن رفضه القاطع الجلوس مع وفد المفاوضات الحكومي الذي يسيطر عليه العسكر ويقوده نائب البرهان، محمد حمدان حميدتي ..

 

الحلو ذهب قبل لقاء 4 مارس الى ابعد من ذلك عندما طالب بتغيير كامل الوفد إن كانت الخرطوم ترغب فى التفاوض معه، وتأسيسا على ما سبق فإن حالة من الجفوة توسطت العلاقة ما بين (تيار العسكر) والحلو وتنامى هذا الشعور بعد رفض هذا التيار اتفاق المبادئ الذي وقعه رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك مع الحلو فى العاصمة اديس ابابا فى 4 سبتمبر من العام المنصرم وتضمن بصورة مباشرة فصل الدين عن الدولة، ما اثار حفيظة الجناح العسكري فى “الانتقالية”..

 

هجوم سابق

وقتها هاجم عضو (السيادى) والمفاوضات الفريق شمس الدين الكباشى “مبادئ اديس” ووصف الاتفاق بأنه (عطاء من لا يملك لمن لا يستحق). وبدا واضحا أن منضدة جوبا لن تسع الحلو ووفد الكباشي ، لكن شعرة معاوية ظلت باقية حيث شارك وفد من الحركة والحكومة في ورش فنية، ولاحقا قاد البرهان الاختراق فى اللقاء الاول ومن ثم اللقاء الثاني الذي تمخض عنه اتفاق المبادئ..

 

وبحسب معلومات فإن الخرطوم استعانت بعدد من الدول لإقناع الحلو بضرورة العودة مجددا لطاولة التفاوض وهذا ما حدث.

 

أديس وجوبا:

ما تم مؤخرا لم يكن بعيدا عن “روح مبادئ اديس” ونقلت تقارير اعلامية عن السكرتير العام للحركة الشعبية لتحرير السودان عمار آمون دلدوم عقب اللقاء الاول أن الحلو أكد للبرهان موقف الحركة الثابت من استئناف المفاوضات على “أساس وثيقة المبادئ الستة” الموقعة مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في أديس أبابا، في الثالث من سبتمبر 2020م، منوها أن البرهان رأى أن الوثيقة “لا تحظى بإجماع كامل” في الأوساط السودانية”، وأن “هناك حاجة للوصول إلى أرضية مشتركة حولها”.

 

لكن القيادي بالحركة خالد كودي قال لـ”السوداني”إن مبادئ جوبا اعتمدت على اتفاق اديس في كل النقاط (تقريبا) حيث تضمن فصل الدين عن الدولة والاتفاق على جيش واحد، ودمج الجيش الشعبي تدريجيا بنهاية الفترة الانتقالية وذلك بعد ضمان ادراج الفصل بين الدين والدولة في الدستور.

 

ما هي نقاط اتفاق اديس ابابا؟

مراقبون عدوا اعلان المبادئ مجرد “إعلان لإبداء” حسن النوايا ورسم خارطة الطريق للتفاوض” وصولا لتراض على اتفاق لتسوية “نزاع ما “بين طرفين او اطراف بينهم قواسم مشتركة.

 

ونص اتفاق إعلان المبادئ الذي وقعه رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان عبد العزيز الحلو في العاصمة اديس ابابا فى سبتمبر من العام ٢٠٢٠ على التفاوض على أساس إقامة دولة ديمقراطية وبناء دستور يقوم على فصل الدين عن الدولة، مع احتفاظ الحركة بحق تقرير المصير في حال إخفاق المفاوضات في التوصل إلى اتفاق حول المبادئ الموقع عليها فضلا عن وقف العدائيات والتفاوض على أساس احترام حقوق المواطنة والتعدد الإثني والثقافي. وتسيطر الحركة الشعبية على مناطق واسعة من جنوب كردفان والنيل الازرق.

 

إنتاج الجدلية

بدأ جلياً أن جدلية علاقة الدين والدولة ستظل واحدة من ادوات الاختلاف وجزء من الصراع نفسه بين القوى السياسية، اذ انها ظلت ومنذ سنوات طوال من تاريخ النزاع بين المركز والحركات المسلحة واحدة من اهم قضايا الخلاف اضافة الى القضية الجوهرية وهى ادارة الدولة نفسها، لذلك تضمن اتفاق نيفاشا وبصورة اسياسية في اتفاق مشاكوس أن السودان بلد متعدد الثقافات والأعراق والإثنيات والاديان واللغات، وتأكيدا لعدم استخدام الدين كعامل للفرقة.. ويرى البعض ان تجربة الـ30 عاما من حكم الاسلاميين وتسببهم في تمزيق النسيج الاجتماعي السوداني وتوظيف الدين كعامل تمييز بين المكونات السكانية قاد الى تحصين الشارع من هذا الامر، مما يجعل الكثيرين متصالحين مع فصل الدين عن الدولة..

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى