أخبار

لتحريك جمود التفاوض وتهيئة الأجواء لجولة جديدة مع «الشعبية»البرهان إلى جوبا بدعوة من الوساطة الجنوبية للقاء الحلو

كشفت دولة جنوب السودان، عن لقاء مرتقب اليوم بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال، عبد العزيز الحلو، يعقد في جوبا.

ونقل إعلام مجلس السيادة عن مستشار رئيس جنوب السودان توت قلواك، والذي يقود الوساطة بين الحكومة السودانية، والحركات المسلحة أمس، أن رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان سيصل جوبا اليوم (السبت)، في زيارة تستهدف تنشيط الحوار مع الحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال، عبد العزيز آدم الحلو.

وتشترط الحركة الشعبية لتحرير السودان، قبل توقيع اتفاق سلام مع حكومة الخرطوم، النص على «علمانية الدولة» صراحة أو إقرار حق تقرير المصير، في الوقت الذي يتمسك فيه المفاوض الحكومي بالنص على «دولة مدنية»؛ وهو ما أدى إلى عدم مشاركة شق الحركة الشعبية الذي يقوده الحلو في اتفاقية سلام جوبا الموقعة مع فصائل دارفورية، والشق الآخر مع الحركة الشعبية الذي يقوده مالك عقار.

وكان البرهان قد التقى الحلو بداية الشهر الحالي في جوبا(بحسب صحيفة الشرق الأوسط ) والتي حطت فيها طائرته بعيدة عودته من زيارة إلى أوغندا 3 مارس (آذار) الحالي، وقال بيان صادر من المجلس وقتها، إن لقاء الرجلين بحث عملية السلام، والعودة للتفاوض مع الشعبية مجدداً، ليعم السلام أرجاء البلاد كافة، في حين قال الأمين العام للحركة عمار أموم، إن اللقاء يهدف لفك الجمود وتحريك العملية التفاوضية التي تعثرت منذ أغسطس (آب) 2020، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

ووقّع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ورئيس الحركة عبد العزيز الحلو سبتمبر (أيلول) الماضي في أديس أبابا، ما أطلقا عليه «إعلان مبادئ»، لحل معضلة الخلاف على العلاقة بين الدين والدولة، وحق تقرير المصير. ونتيجة لذلك الاتفاق؛ عقدت ورشة عمل بين الحكومة والحركة في جوبا 29 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ناقشت باستفاضة علاقة الدين والدولة، دون أن تصدر تقارير بشأن ما تم التوصل إليه في تلك الورشة.

وتتكون الحركة الشعبية التي تقاتل الحكومة السودانية منذ يونيو (حزيران) 2011 في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، من سودانيين انحازوا لجنوب السودان في الحرب الأهلية بقيادة الراحل جون قرنق دمبيور، وبعد انفصال الجنوب احتفظت بالاسم ذاته، وواصلت القتال ضد الحكومة السودانية، قبل أن تنشق هي الأخرى إلى حركتين، الأولى بقيادة عبد العزيز آدم الحلو، والأخرى بقيادة مالك عقار، لا تزال الأولى تفاوض الحكومة، في حين وقّعت الأخرى اتفاقية جوبا، ويشغل رئيسها «مالك عقار» حالياً منصب عضو المجلس السيادة الانتقالي، وذلك ضمن ما قضت به اتفاقية سلام جوبا 3 أكتوبر الماضي.

وفي غضون ذلك، عاد أمس نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وهو الذي يقود التفاوض بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، من زيارة لعاصمة جنوب السودان استغرقت يوماً واحداً. وقال إعلام مجلس السيادة الانتقالي بحسب نشرة صحافية، حمدوك بحث خلال الزيارة مع المسؤولين الجنوبيين، عدداً من الملفات المشتركة، بما في ذلك تطور عملية السلام في جنوب السودان، وتقديم شرح لقيادة الدولة المضيفة عن سير تنفيذ اتفاق جوبا للسلام الذي تولت الوساطة فيه. وبحسب النشرة، شارك حميدتي في «حفل تكريم» نظمه اتحاد التلفزة الخاصة بأفريقيا وحكومة جنوب السودان؛ لتكريم من أطلق عليهم «صناع السلام»، ونال بموجبه «درع القيادة» لدوره في تحقيق السلام في دولة جنوب السودان، ووقف الحرب بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير ميارديت، والقوات الموالية لنائبه الأول رياك مشار.

ورافق حميدتي إلى جوبا كلٌ من، عضو مجلس السيادة الهادي إدريس الذي نال منصبه وفقاً لاتفاقية سلام جوبا، بصفته رئيساً للجبهة الثورية الطرف الثاني في التفاوض، ووزير الرياضة يوسف آدم الضي، والذي كان يشغل وقتها منصب وزير الحكم الاتحادي، ولعب دوراً مهماً في مفاوضات السلام التي أفضت إلى توقيع اتفاقية «جوبا للسلام».

الخرطوم
كوش نيوز

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى