حيدر المكاشفي

حيدر المكاشفي يكتب: جماعة (قدوقدو) وشريعة (فعظوهن)

يبدو أن مدير شرطة ولاية الخرطوم الذي طالب باعادة قانون النظام العام، يمتلك عقلية متخلفة مثل عقلية ذلك الاعرابي الجهلول والشرطي السوداني الشهير بـ(قدوقدو)، فعن الاعرابي الجاهل يقول الراوي أن أحد الاعراب ممن ينطقون الظاء ضاد والعكس، كان كثير الاختلاف والشجار مع زوجته، وكان كلما تقع بينهما مشاجرة يهجم على (الحرمة) ويشبعها عضا باسنانه كيفما إتفق على جسدها، مرة يعضها في رأسها، ومرة في ذراعها، ومرة في إليتها، حتى لم يبق في جسدها موضعا لم يعضه ويغرس فيه أسنانه، صابرت المرأة المسكينة واحتسبت كل هذه الوحشية والهمجية عسى الله يهدي زوجها يوما ما فيكف عن عضها، ولكن مرت الايام وتكاثرت العضات دون أن تلوح في الأفق بوادر هداية مرجوة في الرجل، ما جعل المرأة تقنع من خيرا فيه وتصمم على وضع حد لهذه المعاشرة التعيسة، فذهبت إلى القضاء تشكو زوجها وتطالب بالطلاق، استدعى القاضي الرجل وسأله عن حقيقة ما إدعته زوجته، اعترف الرجل بزهوٍ وثقة، إستغرب القاضي من إعتداد الرجل بهذه الفعلة النكراء وسأله باستغراب ولماذا تفعل ذلك، قال الرجل وقد زاد إعتداده وزهوه إمتثالا لامر الله تعالى، قال القاضي وقد إزداد عجبه وكيف هذا، قال الرجل ألم تقرأ يا مولانا قوله تعالى (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن) يعني بلغة الاعرابي الذي يقلب الظاء ضاد (فعضوهن)..عضاك كلب سعران يا جلف…
أما حكاية (قدو قدو) التي سارت على ذات منهج (فعظوهن)، كانت قد وقعت قبل نحو عشر سنوات قد تزيد ولا تنقص، و(قدو قدو) هذا الذي ذاع خبره وانتشر وعم القرى والحضر واركان الدنيا الاربعة، هو شرطي سوداني أظهره فيديو بشع جراء هو وآخر وثالثهما أحد القضاة وطائفة من (المؤمنين) الذين شهدوا (عذاب) تلك الفتاة التي أوقعها حظها التعيس تحت قبضة عسس النظام العام، فانهالوا عليها ضربا كيفما إتفق واينما يقع السوط في أي موقع من جسدها، من أعلى رأسها وإلى أخمص قدميها وبطريقة وحشية تبدو معها مظاهر التشفي والغل مع الشماتة واضحة لا تخطئها عين أو أذن، وثالث يباهي بهذا المنظر المقزز ويردد في جهالة مثل جهالة الاعرابي صاحب (فعظوهن)، الآية الكريمة (وليشهد عذابهم طائفة من المؤمنين)، فما أشبههم جميعا بذاك الاعرابي الجهلول.. فمن بشاعة ذلك المشهد وقبحه والطريقة الوحشية التي نفذت بها العقوبة وما صحب ذلك من سخرية وضحكات وإبتذال لمقاصد الشرع الحنيف بتلاوة تلك الآية الكريمة في حضرة هذا المنظر الكريه، لم يقف أحد ليسأل أي ذنب جنته هذه الفتاة لتعاقب بهذه الصورة المفارقة لكل دينٍ وشرعة، فكاذب من يقول أن الذي تم وبالطريقة التي تم بها كان تطبيقا لحد من حدود الشرع، ولن تسعف من يزينون الباطل هنا أي حجة لتبرير ما كان يقترفه عسس النظام وقضاتهم فاسدي الذمم، فالشرع منه براء اللهم إلا أن تكون هي شريعة (فعظوهن) تلك التي طبقها ذاك الاعرابي على زوجته، وعليه تبقى حقيقة أن سئ الذكر النظام العام بقضاته وجلاديه كانوا سببا في تشويه سمعة البلاد وسمعة شعبها ونسائها..فهل هذا ما يريده مدير شرطة الخرطزم..بئس الطالب والمطلوب..

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى