اقتصاد

أمريكا تقدم تمويلاً تجسيرياً بقيمة 1.15 مليار دولار لمساعدة السودان على سداد متأخراته في البنك الدولي

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية الجمعة عن قرض تجسيري للسودان لتصفية متأخرات البنك الدولي. وأشادت الولايات المتحدة بالحكومة الانتقالية في السودان بقيادة مدنيين؛ للمضي قدمًا في الإصلاحات التي ستساعد على استعادة الاستقرار الاقتصادي، وتعزيز جهود البلاد لتأمين تخفيف الديون، وتحسين الآفاق الاقتصادية لمواطنيها في نهاية المطاف.

 

وتقديراً للتقدم الذي أحرزه السودان، قدمت وزارة الخزانة الأمريكية أمس، تمويلاً تجسيرياً في نفس اليوم بنحو 1.15 مليار دولار لمساعدة السودان على سداد متأخراته في البنك الدولي، دون أي تكلفة على دافعي الضرائب الأمريكيين. وتعد خطوة مهمة في تطبيع علاقة السودان مع المجتمع الدولي، ‏وستحفز الجهود المبذولة لدفع تخفيف الديون في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون، مما يضع الأساس لنمو اقتصادي مستدام طويل الأجل لصالح الشعب السوداني.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين بحسب صحيفة السوداني: “تستحق الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية في السودان الثناء على قيامها بإصلاحات صعبة ولكنها ضرورية لاستعادة عقدها الاجتماعي مع الشعب السوداني”.

وأضافت: “تسوية المتأخرات المستحقة للبنك الدولي، إجراء من شأنه أن يدفع السودان خطوة أخرى نحو تأمين تخفيف عبء الديون ‏الذي تشتد الحاجة إليه ومساعدة الأمة على الاندماج في المجتمع المالي الدولي”.

 

وأشارت جانيت الى ان حكومة السودان، نفذت برنامج إصلاح اقتصادي قوي، يدعم انتقال السودان إلى الحكم الديمقراطي، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، حيث ‏عملت السلطات السودانية على تعزيز الحوكمة، ودعم استقلالية البنك المركزي، وتحسين مناخ الأعمال، وتسريع الدعم الاجتماعي للأسر المتعثرة، ووضع الشؤون المالية السودانية على أسس أكثر استدامة. واكدت أن وزارة الخزانة الأمريكية ستواصل العمل مع الشركاء الدوليين لدعم أجندة الإصلاح في السودان والجهود ‏المبذولة لتأمين تخفيف الديون في عام 2021.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى